لدعم الشركات الناشئة بقيمة 3 ملايين درهم

«شراع» و«ألف» يطلقان «تحدي بوابة الشارقة»

أعلن مركز الشارقة لريادة الأعمال «شراع» عن إطلاق دورة جديدة من «تحدي بوابة الشارقة»، الذي ينظمه بالتعاون مع مجموعة «ألف» للتطوير العقاري في الشارقة، بهدف دعم الشركات الناشئة العاملة في قطاعي التجزئة والمأكولات والمشروبات، وتسهيل تواصلها مع المؤسسات المعنية من القطاعين العام والخاص في الشارقة والدولة وتمكينها من تقديم حلول مبتكرة تسهم في دعم الصناعات الإبداعية ضمن هذين القطاعين.


وتنظم هذه الدورة بالشراكة مع وزارة الثقافة والشباب، تحت عنوان «تحدي بوابة الشارقة-الممشى» لتعزيز الابتكار في منظومة ريادة الأعمال بالشارقة، وتشجيع الشركات الناشئة في منطقة الخليج على الدخول إلى واحد من الأسواق الأسرع نمواً في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وتبلغ القيمة الإجمالية لدعم الفائزين بالجائزة ثلاثة ملايين درهم، منها 500 ألف تدفع بشكل نقدي للفائزين، بينما تسهم شركة «ألف»، و«شراع» بـ 2.5 مليون درهم تكلفة تجهيزات الشركات والمحلات ودعم للمرشحين لإعداد مشاريعهم وخططهم وتدريبهم على تقديم العروض، ولعملية المنافسة لمدة عام أو لغاية البدء بمشاريعهم.


وتفتح الجائزة أبوابها للراغبين بالمشاركة لغاية 20 فبراير/شباط المقبل، على أن يتم الإعلان عن الفائزين في شهر إبريل/نيسان المقبل، حيث تتوزع الجائزة النقدية على أربعة فائزين في كل قطاع، بواقع 400 ألف درهم للفائزين ضمن قطاع المأكولات والمشروبات، و100 ألف درهم للفائزين الأربعة ضمن قطاع التجزئة.


تحويل الأفكار إلى مشاريع

وقالت نورة بنت محمد الكعبي، وزيرة الثقافة والشباب: «في ظل النجاح الذي حققته شراكتنا مع مركز (شراع) لدعم الصناعات الإبداعية في دولة الإمارات، تلتزم الوزارة بتقديم الدعم للشركات الناشئة المبتكرة العاملة في القطاعات الإبداعية والتكنولوجية في المنطقة ضمن قطاعي التجزئة والمأكولات والمشروبات، واستكشاف فرص تطوير منظومة ريادة الأعمال وتعزيز استدامتها».

وأضافت الكعبي: «تعتبر تجارة التجزئة من القطاعات المزدهرة والحيوية في دولة الإمارات، كما تعتبر صناعة المأكولات والمشروبات مساهماً رئيسياً في اقتصاد الدولة، ولذلك يعتمد (تحدي بوابة الشارقة – الممشى) على تعزيز العلاقة المتبادلة والتكاملية بين قطاعي التجزئة والمأكولات والمشروبات، بما يعكس جهود الدولة في تحفيز الابتكار ودعم رواد الأعمال، وتمكينهم من تحويل أفكارهم إلى مشاريع ناجحة».

دعم المواهب المحلية

وقالت نجلاء المدفع، المدير التنفيذي لمركز الشارقة لريادة الأعمال (شراع): «تهدف الدورة الجديدة من تحدي بوابة الشارقة إلى تمكين الشركات الناشئة المبتكرة من الدخول إلى السوق الخليجية، عبر اثنين من القطاعات الأسرع نمواً في المنطقة؛ حيث تصل القيمة الإجمالية للجائزة مع الدعم والتسهيلات إلى 1.5 مليون درهم، ما سيساعد رواد الأعمال الشباب في المنطقة على الاستثمار في طاقاتهم، وتحقيق رؤاهم الإبداعية على أرض الواقع».

وأضافت المدفع: «وضمن رؤية المركز الرامية إلى دعم رواد الأعمال والشركات الناشئة المحلية، أطلقنا التحدي تحت عنوان (تحدي بوابة الشارقة – الممشى)، ليكون منصة لعرض الأفكار المبتكرة والعملية في قطاعي التجزئة والأغذية والمشروبات، وتوفير فرص واعدة للفائزين لتوسيع أعمالهم، ونحن نعمل بالشراكة مع مجموعة ألف على تمكين الأجيال القادمة من رواد الأعمال من خلال تزويدهم بالتوجيه والدعم اللازم، لتحقيق الازدهار والنجاح والمنافسة في الأسواق العالمية».

خيارات تسوق أفضل

وأكد عيسى عطايا، الرئيس التنفيذي لمجموعة «ألف»، أن قطاع ريادة الأعمال يعدّ محركاً لزيادة تنوع وتكامل الاقتصاد ورفع تنافسيته، وهو ما دفع بالمجموعة إلى تعزيز تعاونها مع «شراع»، بهدف دعم رواد الأعمال وأصحاب المشاريع الريادية المميّزة، وتوفير التسهيلات اللازمة لهم من أجل تأسيس أعمالهم وتوسيعها وتطويرها ضمن مشاريع المجموعة، مع الاستفادة من الميزات التنافسية لإمارة الشارقة في هذا المجال. وأشار عطايا إلى أن دعم المواهب الريادية الشابة، يحظى بأولوية لدى مجموعة «ألف»، نظراً لأهمية التعاون مع هؤلاء الرواد والاستفادة من مواهبهم وقدراتهم في افتتاح منافذ عالمية المستوى، خصوصاً في قطاعات التجزئة والأغذية والمشروبات، لتوفير خيارات تسوق أفضل للمقيمين في الدولة، وفي نفس الوقت تحفيز رواد الأعمال على الاستمرار في إطلاق الأفكار والمشاريع المبتكرة، التي تعزز من جودة وجاذبية الحياة في الإمارة.

شروط ومزايا

تشترط الجائزة، بالنسبة لقطاع المأكولات والمشروبات، أن يكون المشاركون شركات ناشئة محلية جديدة أو قائمة تقدم فكرة مبتكرة في هذا المجال، على أن يحصل كل فائز من الفائزين الأربعة ضن هذه الفئة على جائزة نقدية بقيمة 100 ألف درهم.

كما يحصل الفائزون على دعم لاستكمال تجهيزات شركاتهم، إلى جانب تسهيلات تتمثل بمساحة إيجارية مجانية لمدة عام من تاريخ بدء التشغيل، والحصول على الدعم الفني من الخبراء للتحقق من فاعلية وأفكار الفائزين، ووضع خطط الأعمال والتشغيل، بالإضافة إلى تسهيل إجراءات ومعاملات تسجيل الشركة، كما توفر مجموعة ألف للفائزين مختلف المرافق والتجهيزات، مع إمكانية مواصلة ممارسة أعمالهم في مشروع الممشى لمدة لا تقل عن 5 سنوات.

طباعة