محلل مالي يحدد مجموعة عوامل تقود أسواق المال إلى تراجع

شهدت أسواق المال المحلية تراجعاً خلال تداولات اليوم الاثنين، جاءت طفيفة في سوق أبوظبي للأوراق المالية، إذ انخفض المؤشر العام بنسبة 0.2%، في ما سجل نظيره في «دبي المالي» 2%.

ويأتي ذلك تأثراً بأداء الأسواق العالمية والخليجية، فضلاً عما تشهده المنطقة والعالم من توترات جيوسياسية.

وقال الخبير في أسواق المال، جمال عجاج، لـ«الإمارات اليوم» أن أسواق المال المحلية والخليجية تشهد منذ منتصف الأسبوع الماضي، تراجعات لعوامل عدة، منها هبوط الأسواق العالمية، وما يشهده الوضع الاقتصادي العالمي من أحداث، وترقب لما تسفر عنه قرارات بنك الاحتياطي الفيدرالي الأميركي بشأن سعر الفائدة، إضافة إلى التوترات الجيوسياسية في العالم.

وأضاف أن هناك أيضاً انتظار من قبل المستثمرين لنتائج الشركات السنوية، والتوزيعات، لافتاً إلى أن فترة ما قبل إعلان النتائج المالية عادة ما تكون حذرة، ولا يوجد فيها إقبال كبير على التداول، لعدم وضوح الرؤية بشكل كامل.


ووفقاً لبيانات السوقين، فقد أقفل مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية منخفضاً بنسبة 0.2% عند مستوى 8690 نقطة، وبتداولات بلغت قيمتها الإجمالية 1.4 مليار درهم.

وارتفعت أسهم سبع شركات من أصل 52 شركة تم تداول أسهمها، بينما انخفضت أسهم 37 شركة، وبقيت أسهم ثماني شركات على ثبات.


بدوره، أقفل مؤشر سوق دبي المالي منخفضاً بنحو 2%، عند مستوى 3147 نقطة، وبتداولات بلغت قيمتها الإجمالية 339 مليون درهم.

وأغلقت أسهم 24 شركة على انخفاض من أصل 28 شركة تم تداول أسهمها، بينما ارتفعت أسهم شركتين، وبقيت أسهم شركتين دون تغيير.

 

طباعة