تعاون بين «طاقة» و«اتصالات ديجيتال» لتقديم خدمات رقمية جديدة

أعلنت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة «طاقة»، و«اتصالات ديجيتال»، وحدة الأعمال الرقمية في مؤسسة الإمارات للاتصالات «اتصالات»، أمس، عن إطلاق شراكة لتنفيذ مشروع إنشاء البنية التحتية المتقدمة لعدادات الكهرباء والمياه الرقمية في إمارة أبوظبي.

وفي إطار هذا المشروع، ستعمل شركتا توزيع الكهرباء والمياه التابعتان لـ «طاقة»، وهما «أبوظبي للتوزيع»، و«العين للتوزيع» مع «اتصالات ديجيتال» خلال العامين المقبلين لإنشاء شبكة اتصالات تشكل البنية التحتية المتقدمة للعدادات الرقمية باستخدام منصة إنترنت الأشياء، بما يسهم في تحقيق الاستفادة القصوى من العدادات الذكية الحالية والجديدة المُثبّتة في منازل العملاء والشركات. وباشرت «طاقة» فعلياً في أعمال الربط الشبكي ببنيتها التحتية المتقدمة للعدادات الرقمية من خلال ربط أكثر من 30% من العدادات الذكية في أبوظبي. وسيضمن هذا المشروع رفع نسبة ربط العدادات مع الشبكة إلى 100% عبر مختلف أنحاء الإمارة.

وتتيح العدادات الذكية، التي تتميز بقدرات اتصال متقدمة، للعملاء الاطلاع تلقائياً وبشكل مفصل على معدلات استهلاكهم الحالية والسابقة للكهرباء والمياه، بما يمكنهم من مراقبة معدلات استهلاكهم وضبطها بشكل أفضل. ويعتبر هذا التحول الرقمي بمثابة البنية التحتية لبرامج إدارة جانب الطلب في المستقبل، إضافة إلى أن العدادات الرقمية ستمهد الطريق نحو تحقيق أهداف الشبكة الذكية، مثل القدرة على مراقبة الطلب على خدمات المياه والكهرباء، وبالتالي تلبية هذا الطلب، إلى جانب إدارة الانقطاعات في الخدمة.

وقال المدير التنفيذي لوحدة أعمال النقل والتوزيع في مجموعة «طاقة»، عمر عبدالله الهاشمي: «يشكل اتفاق (طاقة) مع (اتصالات ديجيتال) خطوة مهمة في مجال أعمالنا التي تقدم خدماتها مباشرة إلى العملاء. ومن شأن هذه الخطوة، عند إنجازها، أن تعزز معايير الكفاءة لعملائنا وتسهم في التحول الرقمي في بنيتنا التحتية، في ظل جهودنا الرامية للإسراع في التحسينات التشغيلية وضمان جاهزية الشبكة الذكية. ويأتي الاستثمار في هذه المشروع تماشياً مع استراتيجية مجموعتنا التي تهدف لاستثمار 40 مليار درهم إماراتي إضافية في أعمالنا في قطاع النقل والتوزيع داخل الدولة بحلول عام 2030».

وقال الرئيس التنفيذي لـ«اتصالات للمشاريع الرقمية»، سلفادور أنجلادا: «نعتز بشراكتنا مع (طاقة) في إطار دعم مبادراتها للتحول الرقمي واستخدام التقنيات المتطورة والسعي لتطوير وتطبيق حالات استخدام جديدة بالارتكاز على أحدث التقنيات المبتكرة مثل شبكة الجيل الخامس 5G وإنترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي. وتفخر (اتصالات ديجيتال) بأن تكون جزءاً من هذا المشروع المتميز في إمارة أبوظبي لتحقيق الأتمتة والرقمنة وإدارة أنظمة البنية التحتية المتقدمة للعدادات، بما يسهم في تبني المفاهيم التكنولوجية ودعم رؤية واستراتيجية أبوظبي، واستراتيجية (طاقة 2030). كما يتماشى هذا المشروع مع رؤية (اتصالات ديجيتال) في قيادة المستقبل الرقمي لتمكين المجتمعات والشركاء من الجهات الحكومية بأحدث الحلول والخدمات الرقمية المتطورة».

طباعة