تتضمن تأميناً يغطي فقدان الوظيفة غير الطوعي وعقود صيانة لـ 3 سنوات وتمديد «الضمان»

وكالات سيارات تتيح تسهيلات شراء.. وخيار «الإيجار المنتهي بالتملك»

صورة

كشفت وكالات سيارات أنها تتيح حالياً تسهيلات عدة، ومرونة أكبر لشراء المركبات، من أهمها تسهيلات في الدفع تراوح بين 40 و50% من قيمة السيارة خلال فترة التمويل، مع دفع الرصيد المتبقي في نهاية مدة القرض، وخيار «الإيجار المنتهي بالتملك»، فضلاً عن تأمين لتغطية فقدان التوظيف غير الطوعي أو الإفلاس، وتوفير تأمين شامل، وعقود صيانة لمدة ثلاث سنوات مجاناً، وتمديد الضمان حتى خمس سنوات، وتسجيل المركبة، وتوفير برامج مخصصة للمركبات المستعملة.

وأكد مسؤولون في تلك الوكالات لـ«الإمارات اليوم» وجود منافسة مصرفية على خفض معدل سعر الفائدة على تمويل السيارات، لافتين إلى أن أسواق السيارات تشهد تعافياً ملحوظاً، وتطوراً في المبيعات، وزيادة غير مسبوقة في الطلب على السيارات المستعملة عالية الجودة.

مرونة أكبر

وتفصيلاً، قال المدير العام لـ«شركة الإمارات للسيارات»، محمد غازي المومني، إن وكالات سيارات تتيح حالياً تسهيلات توفر مرونة أكبر للمشترين في ما يتعلق بسداد قروض شراء السيارات.

وأضاف المومني لـ«الإمارات اليوم»: «المعتاد سابقاً أن تكون فترة قرض التمويل المصرفي 60 شهراً، حداً أقصى، ومبلغ التمويل يصل إلى 80% من قيمة السيارة، يُدفع على أساس شهري، لكن وكالات السيارات طرحت أخيراً خياراً أكثر مرونة، يتضمن دفع ما بين 40 و50% من قيمة السيارة خلال فترة التمويل، مع دفع الرصيد المتبقي في نهاية مدة القرض، من خلال دفعة إلزامية أكبر مؤجلة حتى نهاية الاتفاقية».

ولفت إلى أن الفائدة الكبيرة لهذا النظام تتمثل في أن الدفعة النهائية تسمح للمشتري بسداد دفعات شهرية أقل خلال مدة الاتفاقية.

وأشار المومني إلى خيار مرن آخر، يعد شائعاً حالياً، وهو «الإيجار المنتهي بالتملك»، إذ يستأجر المتعامل سيارة لمدة محددة، ويتم احتساب القيمة المتبقية ودفعها في نهاية الفترة، على عكس شراء سيارة بقرض، حيث يظل اسم جهة الرهن بصفتها «المالك» حتى نهاية مدة الرهن.

فقدان الوظيفة

وذكر المومني أنه يمكن للمشترين الحصول على تأمين لتغطية فقدان التوظيف غير الطوعي، أو «الإفلاس»، مبيناً أن هذه السياسة تدفع عادة ما يصل إلى ستة أشهر من الأقساط الشهرية لسداد القرض، إذا أعفى صاحب العمل المتعامل من عمله، مؤكداً أن هذه التغطية تمنح المتعاملين الثقة للمضي قدماً في شراء سياراتهم بالأوقات المضطربة.

أسعار الفائدة

وأشار المومني إلى أن أسعار الفائدة على تمويل السيارات أصبحت تنافسية للغاية خلال جائحة «كوفيد-19»، في وقت تواصل فيه البنوك عرض أسعار مغرية للمتعاملين، لاسيما الإماراتيين وذوي الرواتب المرتفعة، مبيناً أن أسعار الفائدة على التمويل المصرفي تختلف قليلاً وفقاً لملف تعريف كل مشترٍ، إضافة إلى نوع السيارة التي يختارها وقيمتها.

وتابع: «بشكل عام، يمكن لمتعاملي (شركة الإمارات للسيارات) الحصول على معدل تمويل يبلغ نحو 2.10%».

وحول توقعات أسعار الفائدة على تمويل السيارات خلال عام 2022، قال المومني إن الأمر لايزال غير واضح إلى حد ما في الوقت الراهن، خصوصاً بعد ظهور المتحور الجديد من فيروس كورونا «أوميكرون».

ورأى أن تعافي السوق بالكامل في عام 2022 سيؤدي إلى زيادة في أسعار الفائدة، نتيجة لارتفاع الطلب المتزايد، إلا أن موجات أخرى من الفيروس قد تؤدي إلى مزيد من القيود عالمياً، وفي هذه الحالة ستستمر مخاطر البطالة المرتفعة، وتباطؤ النمو الاقتصادي في دفع سعر الفائدة إلى الانخفاض مجدداً.

تسهيلات متعددة

من جانبه، قال المدير التنفيذي للمبيعات والتسويق في «بن حمودة للسيارات»، أيمن البيجاوي، إن هناك تسهيلات لشراء السيارات، كتوفير تأمين شامل، وعقود صيانة مجانية لثلاث سنوات، فضلاً عن تمديد فترة الضمان حتى خمس سنوات، مع تسجيل المركبات من جانب الوكالات.

ولفت إلى أن نسبة المرابحة على السيارات تبدأ من 2%، مع عروض مصرفية لمعظم الفئات، في ظل منافسة من البنوك على خفض سعر الفائدة على تمويل المركبات.

وأكد البيجاوي أن أسواق السيارات تشهد تعافياً ملحوظاً حالياً، حيث نشهد تطوراً ملحوظاً في المبيعات، خصوصاً في الربع الأخير من العام الماضي، الذي يعد الأفضل على الإطلاق خلال عام 2021.

وتوقع البيجاوي استمرار النمو في مبيعات السيارات من خلال طرح موديلات جديدة، وتحديثات على بعض الطرز.

السيارات المستعملة

في السياق نفسه، قال المدير الإداري الأول في «شركة الفطيم للسيارات»، فنسنت وينن، إن هناك زيادة غير مسبوقة في الطلب على السيارات المستعملة عالية الجودة، متوقعاً أن ينمو الطلب على السيارات المستعملة خلال السنوات المقبلة، ما دعا الشركة لافتتاح «أوتومول» في مجمع دبي للاستثمار أخيراً، للتسهيل على المتعاملين الذين يتطلعون إلى شراء وبيع السيارات المستعملة في الإمارات.

وتوقع أن يصل حجم المبيعات خلال العام الجاري إلى نحو 10 آلاف سيارة، مشيراً إلى أن هذه الخطوة تأتي انطلاقاً من استراتيجية «الفطيم» الرامية إلى تنمية الأعمال التجارية، والتسهيل على المشترين الذين يرغبون في تجربة تسوق أكثر شمولاً للسيارات المستعملة.


ريفولي: مستويات طلب عالية

قال العضو المنتدب لـ«شركة المشروعات التجارية»، أوسكار ريفولي، إن مستويات الطلب العالية على شراء السيارات دفعت «المشروعات التجارية - هوندا وموبار لخدمات ما بعد المبيع» من «كرايسلر» و«دودج» و«جيب» و«رام»، التابعة لـ«مجموعة الفطيم»، إلى افتتاح مركز خدمات تابع لها على طريق الشيخ زايد، لمواصلة تقديم أفضل مستويات الخدمة.

وأوضح أن شركة سيارات فولفو أطلقت «استوديو فولفو» الذي يوفر تجربة شراء سيارة أكثر عصرية للمتعاملين، إذ يتيح لهم فرصة تسوق معززة، تكتمل بتجارب أداء مخصصة لهم، مشيراً إلى أن «فولفو» أطلقت أخيراً برنامجاً للسيارات المستعملة والمعتمدة «فولفو سيليكت» في «دبي فستيفال سيتي».

تمويل المركبات فائقة السرعة

قال الرئيس التنفيذي لـ«آفاق الإسلامية للتمويل»، راشد محبوب القبيسي، إن «آفاق» تقدم منتجات تمويل السيارات والمركبات الفارهة والفائقة السرعة والمعدّلة، بمزايا وتسهيلات كثيرة ومتنوّعة لمواطني الدولة والمقيمين فيها.

وأوضح أن هذه المنتجات تتضمن تسهيلات في الدفع، وبرامج سداد مرنة، من خلال التمويل بطريقة «المرابحة».

طباعة