يدعم تنمية وصقل مواهب الشباب المواطن

مركز الابتكار التابع لـ«كهرباء دبي» يستقبل وفودا عالمية رفيعة المستوى

استقبل مركز الابتكار التابع لهيئة كهرباء ومياه دبي، في مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، على مدار الأسابيع الماضية العديد من الوفود رفيعة المستوى برئاسة وزراء ومسؤولين من عدد من دول العالم، للاطلاع على أحدث التقنيات في قطاع الطاقة المتجددة والمستدامة والتعرف إلى دور ابتكارات المركز في دعم مستقبل الطاقة النظيفة.
وضمت قائمة الوفود الرسمية التي زارت المركز،المبعوث الخاص للرئيس لحشد الموارد تحقيقاً لأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة وتغير المناخ في بوركينا فاسو، صاحبة السمو الملكي الأميرة أبزي دجيما، ووزير شؤون الكهرباء والماء في مملكة البحرين، المهندس وائل بن ناصر المبارك، ووزير الشؤون الاقتصادية في فنلندا، ميكا لينتيلا، ووزير البيئة في ليتوانيا، سيموناس جينتفيلاس، ووزير الدولة المفوض الحكومي لمصادر الطاقة المتجددة في بولندا، إيرينوس زيسكا، ووزير الصناعة والطاقة والتعدين في أوروغواي، عمر بغانيني، إضافة إلى وفود من ألمانيا والنمسا وغيرها من الدول.
وأكد العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، سعيد محمد الطاير، حرص الهيئة على تبادل الخبرات مع الوزارات والمؤسسات من مختلف دول العالم في مجالات الطاقة المتجددة والنظيفة والاستدامة البيئية والابتكار والمدن الذكية والمياه وغيرها من المجالات ذات الاهتمام المشترك.
وأوضح أن «الهيئة تهدف من خلال المركز إلى دعم الابتكار في مجالات الطاقة النظيفة والمتجددة وتطوير المهارات وبناء قدرات الجيل القادم من المبتكرين في مجال تقنيات الطاقة النظيفة مع التركيز على تنمية وصقل مواهب الشباب المواطن وتوفير بيئة تعليمية فريدة من خلال استضافة الفعاليات والمؤتمرات والندوات وورش العمل وبناء شراكات مع الجامعات والشركات الناشئة محلياً ودولياً للتعاون في مجالات الابتكار وتبادل المعارف والخبرات إضافة إلى رفع مستوى الوعي حول الطاقة المتجددة والنظيفة والاستدامة».
وأشار إلى أن «ابتكارات المركز في مجالات الطاقة الشمسية تدعم استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 التي تهدف إلى تنويع مصادر الطاقة وتوفير 75% من القدرة الإنتاجية للطاقة في دبي من مصادر الطاقة النظيفة بحلول عام 2050».
من جهته، أوضح النائب التنفيذي للرئيس لقطاع تطوير الأعمال والتميز في هيئة كهرباء ومياه دبي، المهندس وليد بن سلمان، أن «مركز الابتكار يعكس جهود الهيئة في دعم الابتكار في مجال الطاقة النظيفة وتطوير حلول مبتكرة لإنتاج وإدارة الطاقة المتجددة»، مشيراً إلى أن المركز يسهم في دعم مشروعات الطاقة المتجددة والنظيفة التي تنفذها الهيئة وأبرزها مجمّع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، أكبر مجمع للطاقة الشمسية في موقع واحد على مستوى العالم، وفق نظام المنتج المستقل والذي ستبلغ قدرته الإنتاجية 5000 ميغاوات بحلول عام 2030 وسيسهم عند اكتماله في خفض أكثر من 6.5 ملايين طن من الانبعاثات الكربونية سنوياً.
ويوفر مركز الابتكار، تجربة فريدة للزوار لاستكشاف أحدث الابتكارات في مجال تقنيات الطاقة النظيفة، بدءاً من منطقة المعرض في الطابق الأول والتي تسلط الضوء على مسيرة هيئة كهرباء ومياه دبي إضافة إلى أبرز الاختراعات والابتكارات التاريخية في مجال الكهرباء وأحدث التطورات في مجال الطاقة المتجددة والمستدامة.
وتتضمن منطقة المعرض أكثر من 30 عرضاً تفاعلياً لتعريف الزوار بتطورات الطاقة المتجددة إضافة إلى متحف الهيئة ومحطات تحلية المياه والمنطقة البصرية التي تشرح خصائص الضوء والإشعاع الشمسي ومعرض لتطور تقنيات الطاقة الشمسية والمكونات الأساسية للخلايا الكهروضوئية وتقنيات الطاقة الشمسية الكهروضوئية والمركزة والبرج الشمسي وتطور مسيرة الطاقة المتجددة بالهيئة وديوا الذكية وتطبيقات الخلايا الشمسية في المركبات الفضائية والأقمار الاصطناعية إضافة إلى تطور المباني المستدامة في الهيئة.
 

 

طباعة