مستهلكون: أتاحت بدائل أكثر للحصول على سلع بأسعار منخفضة

«تصفيات» نهاية الموسم ترفع التنافسية بين «المولات» والـ«أون لاين»

صورة

شهدت أسواق الدولة أخيراً، تنافسية لافتة بين منصات تجارة إلكترونية، ومنافذ البيع في مراكز التسوق «المولات» حول عروض نهاية الموسم أو «التصفيات»، في وقت راوحت فيه نسب التخفيضات في متاجر تلك المراكز بين 20 و60%، وفي منصات التجارة الإلكترونية «أون لاين» بين 40 و90%.

وقال مستهلكون لـ«الإمارات اليوم» إن تلك التنافسية تتيح بدائل أكثر للحصول على سلع بأسعار منخفضة، حتى لو كانت من موديلات مواسم سابقة، في ما رأى مسؤولون في قطاع تجارة التجزئة ومراكز تسوق، أن تنافسية التخفيضات بين مراكز التسوق التقليدية والمنصات الإلكترونية، تهدف إلى استقطاب المستهلكين، وتحقيق حصص مبيعات أعلى، وتصريف المخزون قبل نهاية العام الجاري.

وأشاروا إلى ارتباط أنماط التسوق لدى عدد من المستهلكين بـ«المولات»، وتفضيلهم الشراء منها، كنوع من «أسلوب حياة» متبع.

آراء مستهلكين

وتفصيلاً، قال المستهلك أحمد عبدالله «إن الفترة الأخيرة شهدت مظاهر تنافسية موسعة بين منصات التجارة الإلكترونية وعدد من منافذ البيع حول عروض تصفيات نهاية الموسم، لا سيما الملابس الجاهزة، والأحذية، والمفروشات»، لافتاً إلى أن الأسواق المحلية شهدت تخفيضات غير مسبوقة.

بدورها، قالت المستهلكة سهام خطاب، إن عروض نهاية الموسم الحالية تختلف عن أي فترة من فترات العام الجاري، أو الماضي، وذلك بسبب التنافسية الموسعة بين مواقع التجارة الإلكترونية ومنافذ البيع التقليدية، خصوصاً في مراكز التسوق.

وأضافت أن التخفيضات في عدد من مواقع التسوق الإلكترونية راوحت بين 40 و90%، وفي منافذ البيع داخل «المولات» بين 20 و60%.

أما المستهلك عبدالحميد محمود، فأكد أن تنافسية العروض خلال الفترة الأخيرة، والتي انعكست على نسب التخفيضات مقارنة بالأعوام السابقة، تعود بشكل إيجابي على العائلات عبر إتاحة خيارات وبدائل، والحصول على السلع بأسعار منخفضة.

في السياق نفسه، ذكر المستهلك ياسر إبراهيم أن تنوع وزيادة العروض المطروحة في الأسواق حالياً، ومنها التصفيات وعروض نهاية الموسم، وفّر للمستهلكين فرصة للحصول على تخفيضات بشكل أكبر مقارنة بالعام السابق، لشراء الهدايا بمناسبة العام الميلادي الجديد والأعياد.

وأشار إلى أن منصات التجارة الإلكترونية، لا سيما في قطاع الملابس الجاهزة والأحذية، طرحت تخفيضات موسعة وعروض استرداد نقدي وصلت إلى 10% عبر قسائم مشتريات.

«أسلوب حياة»

من جهتها، أكدت مديرة الاتصال المؤسسي في مركزي «ميركاتو» و«تاون سنتر جميرا»، نسرين بستاني، أن مظاهر التنافسية اللافتة بين منصات التجارة الإلكترونية ومنافذ البيع في إطار عروض «نهاية الموسم» أو حتى تنزيلات التصفيات، هي لمصلحة المستهلكين، ولا تؤثر سلباً على الإقبال على مراكز التسوق، لأسباب عدة من أبرزها ارتباط أنماط التسوق لدى عدد من المستهلكين بـ«المولات»، وتفضيلهم الشراء منها، كنوع من «لايف ستايل» أو «أسلوب حياة».

وأضافت أن البعض يمزج في الشراء بين الطرق التقليدية، والتسوق عبر المنصات الإلكترونية، لكن دون الاعتماد الكامل على الأخيرة، إضافة إلى استمرارية تفضيل عدد من العائلات لأسلوب التسوق من «المولات» لوجود مناطق ترفيه ومطاعم أثناء عمليات التسوق.

وأكدت بستاني أن تعدد عروض التنزيلات في مراكز التسوق سواء المتعلقة بـ«نهاية الموسم»، أو عروض مهرجان دبي للتسوق، والفعاليات الترفيهية المصاحبة له، كان من العوامل المحفزة التي رفعت من الإقبال على مراكز التسوق التجارية، وأسهمت بدعم نمو المبيعات بنسب تجاوز نحو 30% خلال الفترة الأخيرة.

ولفتت إلى أن توسع عدد من المتاجر في طرح تخفيضات موسعة أخيراً، يواكب فترة نهاية العام الميلادي، وتفضيل المستهلكين شراء الهدايا خلال الفترة الحالية، مع رغبة منافذ البيع نفسها في رفع نسب المبيعات بمعدلات أكبر قبل نهاية العام.

التجارة الإلكترونية

بدوره، قال رئيس «شركة البحر للاستشارات»، خبير شؤون تجارة التجزئة، إبراهيم البحر، إن التنافسية الحالية بين منصات التجارة الإلكترونية ومنافذ البيع، حول عروض نهاية الموسم و«التصفيات» تعد امتداداً لبوادر نمو دور التجارة الإلكترونية، وارتفاع حصصها في الأسواق، وهو ما رفع من حدة المنافسة تدريجياً منذ بداية العام الجاري، ضمن التداعيات التي فرضتها جائحة فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19».

وأكد البحر أن ارتفاع المنافسة أسهم بدوره في التوسع بنسب التخفيضات، لاستقطاب المستهلكين، إلى معدلات تعد الأكبر، مقارنة حتى بأعوام ما قبل الجائحة.

وأوضح البحر أن ارتفاع التخفيضات ضمن عروض «نهاية الموسم» يستهدف الحصول على حصص أعلى من المبيعات السوقية قبل نهاية العام الجاري، وتصريف المخزون في المستودعات والمتاجر، والاستفادة من فترات موسم الأعياد الحالي، في استقطاب المستهلكين.

وأكد أن الفترة الأخيرة شهدت ختاماً جيداً لقطاع تجارة التجزئة، بدعم من العروض المطروحة، ما أسهم في رفع نسب المبيعات بمعدلات تجاوز 30% مقارنة بالعام الماضي.


فوائد مشتركة

اعتبر مسؤول المبيعات في سلسلة متاجر للملابس الجاهزة في دبي، هاني سمير، أن عروض نهاية الموسم التي تواكب فترة نهاية العام، شهدت تنافسية مرتفعة خلال العام 2021، مع منصات التجارة الإلكترونية، وهو ما دفع عدداً كبيراً من منافذ البيع إلى مواكبة تلك التنافسية، عبر عروض تخفيضات من خلال المنصات الإلكترونية التابعة لها، إضافة إلى العروض المطروحة في منافذ البيع التقليدية.وأضاف أن تلك العروض تتيح فوائد مشتركة، للمستهلكين في الحصول على هدايا ومستلزمات موسم الشتاء بأسعار منخفضة، وللمتاجر في رفع نسب مبيعاتها.

طباعة