الشركات الفرعية للناقلة تستفيد من انضمامها إلى محفظة لوجستية واسعة النطاق

«القابضة» و«الاتحاد للطيران»: خطط لدعم نمو قطاع الطيران في أبوظبي

صورة

أعلنت «الاتحاد للطيران» و«القابضة» (ADQ)، إحدى أكبر الشركات القابضة على مستوى المنطقة، أمس، عن صفقة مقترحة من شأنها دعم خطط التحوّل في «الاتحاد للطيران» إلى جانب مشروعات النمو المستقبلية لقطاع الطيران المدني في أبوظبي.

وفي إطار الصفقة المقترحة، سيصبح عدد من خدمات الطيران المساندة التابعة لـ«الاتحاد» جزءاً من شركة تأسست حديثاً تابعة لـ«القابضة» متخصصة في خدمات الطيران.

وبمجرد إتمام الصفقة، ستستفيد الشركات الفرعية للناقلة من انضمامها إلى محفظة لوجستية واسعة النطاق تضم: مطارات أبوظبي ومجموعة موانئ أبوظبي.

وستشمل الصفقة كلاً من الشركات التالية، الاتحاد الهندسية، الاتحاد لخدمات المطار - الشحن، الاتحاد لخدمات المطار - المناولة الأرضية، الاتحاد لتدريب الطيران، الاتحاد للخدمات اللوجستية الآمنة والاتحاد للتدريب الفني.

إضافة إلى ذلك، ستشمل الصفقة المقترحة انضمام شركتين من «الاتحاد للطيران» إلى شركة أبوظبي الوطنية للمعارض (أدنيك) وهما، شركة الاتحاد لخدمات المطار - التموين، التي ستنضم إلى كابيتال للضيافة، والاتحاد للعطلات التي ستنضم إلى «سياحة 365»، شركة الترويج للسياحة التابعة لأدنيك.

وستكون الصفقة المقترحة بداية فصل جديد لـ«الاتحاد للطيران»، حيث ستتيح للشركة مجالاً أكبر للتركيز على أعمالها الأساسية، والاستجابة بشكل أسرع للفرص المتاحة في السوق، مع تعافي الطلب العالمي على السفر من تبعات جائحة «كوفيد-19».

موارد وخبرات

وستدعم «القابضة» عبر شبكتها الواسعة ومواردها وخبراتها، النمو المستقبلي لتلك الشركات، الأمر الذي سيعود بالفائدة لـ«الاتحاد للطيران»، وغيرها من شركات الطيران الأخرى في مطار أبوظبي الدولي، فضلاً عن تعزيز النظام الإيكولوجي للطيران في أبوظبي.

في هذا الشأن، تحدّث الرئيس التنفيذي لـ«القابضة» (ADQ)، محمد حسن السويدي: «مع الإضافة المقترحة بضم خدمات مساندة الطيران ذات الخبرة العالية التابعة لـ(الاتحاد) إلى شركتنا الجديدة المتخصصة بقطاع الطيران، ستكون (القابضة ADQ) في أتم الاستعداد لتطوير منصة متكاملة للخدمات الجوية، تستند إلى الأداء والأساس المالي المتين».

وأضاف: «بفضل محفظة النقل والخدمات اللوجستية التي تلعب دوراً رائداً في تطوير شبكة الربط العالمية لأبوظبي وتعزيز مكانتها الاستراتيجية، نحن مستعدون للاستفادة من الفرص الجديدة المتاحة أعمال خدمات الطيران».

وتابع: «هناك كثير من الفرص المحتملة للنمو واستقطاب شريحة أوسع من العملاء من شركات الطيران، مع السعي قدماً نحو مزيد من التوسع على صعيد قطاع الطيران في أبوظبي».

عملية التحوّل

بدوره، قال الرئيس التنفيذي لمجموعة «الاتحاد للطيران»، توني دوغلاس: «إننا سعداء بإبرام هذه الشراكة مع (القابضة) في المرحلة التالية من عملية التحوّل التي تشهدها أعمالنا. لقد كان للعامين الماضيين أثر بالغ في القطاع، وسيكون للاتفاقية المقترحة دور مهم في طريقة إعادة تنظيم (الاتحاد للطيران)، وترتيب أولوياتها إلى جانب شركاتها التابعة لضمان نجاح طويل الأمد».

وأضاف: «ستتيح لنا هذه الاتفاقية التركيز أكثر على (الاتحاد للطيران)، والاستفادة من التعافي الذي يشهده الطلب على السفر الجوي، الأمر الذي سيعود بالفائدة أيضاً على موظفينا والملايين من ضيوفنا الذين يسافرون معنا سنوياً، فضلاً عن الفائدة التي ستعود على القطاع الجوي الأوسع نطاقاً في أبوظبي».

وتابع: «نعمل اليوم بشكل وثيق مع (القابضة) للتأكد من إتمام عملية الانتقال بأكبر سهولة ممكنة. وسيتيح لنا التركيز على أعمال شركة الطيران في الوقت الحالي مواصلة تقديم تجارب سفر مستدامة ومميّزة على مستوى القطاع، كما يتوقعها منا عملاء (الاتحاد للطيران)».

وحدات الأعمال

وقال العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي الوطنية للمعارض (أدنيك) ومجموعة الشركات التابعة لها، حميد مطر الظاهري: «من شأن إدراج الاتحاد لخدمات المطار - قسم التموين، والاتحاد للعطلات أن يدعم استراتيجية أبوظبي، الهادفة إلى تحقيق التكامل بين مختلف وحدات الأعمال على امتداد القطاعات الاقتصادية المهمة».

وقال: «ستتيح لنا هذه الخطوة تجاوز توقعات عملائنا وتطوير ما تم تحقيقه حتى اليوم. ويبقى أمامنا التركيز على الإنجازات ومواصلة العمل الجاد، لتعزيز التنافسية على المستويين الإقليمي والدولي، فضلاً عن زيادة إسهاماتنا في اقتصاد أبوظبي ودعم التنمية المستدامة.»

الشركات المنقولة

ستبقى الشركات المنقولة شريكاً استراتيجياً طويل الأمد لـ«لاتحاد للطيران». علماً بأن الصفقة تخضع لشروط الإتمام المعتادة، ويشمل ذلك الموافقات التنظيمية. ويُشار إلى أن بنود الصفقة لم يتم الكشف عنها بعد.

طباعة