وفد من «الطاقة الذرية» يزور محطات «براكة»

زار المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، رافائيل ماريانو غروسي، محطات براكة للطاقة النووية السلمية في منطقة الظفرة بإمارة أبوظبي، حيث كان في استقباله الممثل الدائم لدولة الإمارات لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية، السفير حمد الكعبي، والرئيس التنفيذي لشركة نواة للطاقة، المهندس علي الحمادي.

واطلع غروسي خلال الزيارة على التقدم الكبير الذي تحقق خلال مسيرة تطوير محطات براكة، التي تنتج حالياً كهرباء صديقة للبيئة، وتسهم في تسريع خفض البصمة الكربونية لقطاع الطاقة في دولة الإمارات، وذلك بعد التشغيل التجاري للمحطة الأولى.

كما قام غروسي بجولة في المحطة الثانية في براكة، التي تم ربطها بشبكة الكهرباء الرئيسة للدولة في أغسطس 2021، ووصلت طاقة مفاعلها إلى 50% للمرة الأولى. كما زار المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية المحطتين الثالثة والرابعة، اللتين وصلتا إلى المراحل النهائية من التطوير، حيث بدأت الاستعدادات للمرحلة التشغيلية في المحطة الثالثة، بينما بلغت النسبة الكلية للإنجاز في كل المحطات أكثر من 96%.

وقال السفير حمد الكعبي: «منذ انطلاقته في عام 2009، قدمت الوكالة الدولية للطاقة الذرية منهجية واضحة للبرنامج النووي السلمي الإماراتي ومراجعات وعمليات تقييم متواصلة لكل خطوات البرنامج، حيث أسهم هذا الدعم في ضمان تطوير محطات براكة وفق أعلى المعايير النووية الدولية الخاصة بالسلامة والأمن والجودة وعدم الانتشار النووي».

طباعة