يتخذ من «دبي للسيليكون» مقراً له.. ويقدم مستحضرات مصنوعة من مواد طبيعية

«مصنع صابون الإبل» ينجز جولة تمويل ناجحة للتوسع دولياً

منتجات مصنع صابون الإبل تتوافر في 8 أسواق دولية. من المصدر

أعلن «مصنع صابون الإبل»، الذي يصنّع الصابون الفاخر من حليب النوق، ويتخذ من واحة دبي للسيليكون مقراً له، عن إتمام أول جولة تمويل له لدعم خططه التوسعية.

وأفاد بيان صدر، أمس، بأنه بفضل هذا الضخ الإضافي في رأس المال، فإن الشركة تتطلع إلى دخول أسواق رئيسة جديدة في عام 2022، عبر إضافة منتجات جديدة إلى خطوط الإنتاج الحالية.

وقالت الرئيسة التنفيذية لمصنع صابون الإبل، ستيفي لوماس: «انطلق المصنع كشركة ناشئة عام 2011، ثم انتقلنا إلى واحة دبي للسيليكون عام 2019، تماشياً مع طموحاتنا الهادفة إلى الارتقاء بأعمال شركتنا إلى مستويات أفضل. ومع وجود البنية التحتية المتقدمة في الواحة، فقد نجحنا في دخول أسواق جديدة خارج الإمارات، إضافة إلى طرح منتجات جديدة كشركة مرخصة في (إكسبو 2020 دبي)».

وتابعت: «دخلنا مرحلة جديدة بعد إتمام أول جولة تمويل على الإطلاق، ستتيح لنا إمكانية توسعة أعمالنا محلياً ودولياً».

بدوره، قال المدير المالي التنفيذي في واحة دبي للسيليكون ونائب الرئيس التنفيذي - التكنولوجيا وريادة الأعمال في مركز «ديتك»، وليام شابل، إن «(دبي للسيليكون) توفر بيئة مثالية لمزاولة الأعمال والابتكار، وتسعى إلى تمكين روّاد الأعمال الطموحين، عبر تزويدهم بالأدوات المناسبة لتحقيق أهداف شركاتهم الناشئة».

في السياق نفسه، قال الرئيس التنفيذي للمجموعة في شركة أبوظبي البحرية التجارية الدولية، ناغاراجان: «استطاع مصنع صابون الإبل أن يجذب بمنتجاته المواطنين والمقيمين والزوّار، للاستفادة من الخصائص العلاجية لحليب النوق. ونحن نتوقع أن تحقق الشركة نمواً كبيراً في هذا المجال».

يشار إلى أن منتجات المصنع تتوافر في 100 نقطة للمبيعات في الإمارات، إضافة إلى ثماني أسواق دولية هي: ألمانيا، اليابان، السويد، الصين، تايوان، تايلاند، السعودية، وعُمان.

طباعة