تمديد الشراكة مع «بي بي آي فرانس» لتوفير تمويل إضافي بـ 4 مليارات يورو

«مبادلة» توقع اتفاقيتين لتسهيل الاستثمارات بالقطاعات ذات الأولوية في فرنسا

«مبادلة» و«بي بي آي فرانس»، يعززان شراكتهما الاستثمارية. أرشيفية

أعلنت شركة «مبادلة» للاستثمار، صندوق الاستثمار السيادي، التابع لحكومة أبوظبي، توقيع اتفاقيتين تستهدفان تسهيل الاستثمار في فرنسا في قطاعات تمثل أولوية بالنسبة للطرفين. وجاء إبرام الاتفاقيتين ضمن مجموعة اتفاقيات اقتصادية تقدر قيمتها بأكثر من 15 مليار يورو، تم توقيعها بين شركات إماراتية وفرنسية، بهدف تعزيز الشراكة الاستراتيجية بين البلدين في مجال الاستثمار، وذلك خلال الزيارة الرسمية للرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون لدولة الإمارات.

وتم إبرام الاتفاقية الأولى بين «مبادلة» والبنك الاستثماري الوطني الفرنسي «بي بي آي فرانس»، بهدف تعزيز الشراكة الاستثمارية القائمة بينهما، بتخصيص تمويل إضافي قدره أربعة مليارات يورو، يسهم كل طرف بملياري يورو. وسيتم ضخ هذا التمويل الإضافي خلال السنوات العشر القادمة، في شراكة الصندوق الفرنسي الإماراتي وشراكة الابتكار.

وتم تخصيص مبلغ 3.2 مليارات يورو لشراكة الصندوق الفرنسي الإماراتي، والتي تستهدف دعم المشاريع والشركات الفرنسية التي تمتلك إمكانات واعدة للنمو، وذلك إما مباشرة أو من خلال صناديق استثمارية. أما شراكة الابتكار، التي تركز على شركات التكنولوجيا وصناديق دعم الشركات الناشئة في فرنسا، فقد خصص لها مبلغ 800 مليون يورو.

أما الاتفاقية الثانية، التي أبرمت بين «مبادلة» ووزارة الاقتصاد والمالية الفرنسية، فتوفر إطاراً عاماً يتيح للصناديق المرتبطة بحكومة أبوظبي إمكانية استثمار 1.4 مليار يورو في صناديق تعمل في فرنسا، أو لديها ارتباط بالاقتصاد الفرنسي. ويخدم الاتفاق الصناديق التي تستثمر في كل قطاعات الاقتصاد الفرنسي، بما في ذلك القطاعات الاستراتيجية مثل الطاقة وأشباه الموصلات والفضاء.

وقال العضو المنتدب الرئيس التنفيذي للمجموعة في «مبادلة»، خلدون خليفة المبارك: «تأتي هذه الاتفاقيات الاستثمارية الجديدة امتداداً للتعاون الاقتصادي الاستراتيجي القائم بين دولة الإمارات العربية المتحدة والجمهورية الفرنسية، وإضافة إلى السجل الحافل من مشاريع التمويل الناجحة التي نفذناها مع شركائنا في فرنسا. إن حجم هذه الاتفاقيات يعكس قناعتنا بوجود فرص كبيرة للاستثمار في الاقتصاد الفرنسي، والذي يدخل مرحلة جديدة من النمو القائم على الابتكار. وبعد إعلان اليوم، سنتمكن من تسريع استثماراتنا في القطاعات الحيوية التي تقود هذا النمو، وبذلك نسهم في تقوية الروابط التجارية بين دولة الإمارات وفرنسا، وتعزيز النمو الاقتصادي لكلا البلدين على المدى الطويل».

وقال وزير الاقتصاد والمالية والإنعاش الفرنسي، برونو لومير: «أود أن أتقدم بالشكر لكل من (مبادلة) و(بي بي آي فرانس)، بمناسبة تمديد شراكة الاستثمار المشترك القائمة بينهما. يأتي هذا التمديد في وقت بدأ فيه ضخ الاعتمادات الخاصة بالاتفاقية الأولى. هذه الاتفاقية تعكس مدى قوة العلاقات التي تربط بيننا، كما أن الشراكة الاستراتيجية مع (مبادلة) تؤكد الجاذبية التي تتمتع بها فرنسا، وثقة دول الإمارات في الإمكانات التي يزخر بها الاقتصاد الفرنسي».

طباعة