المطوع: دبي عودتنا دائما على الصدارة

قال محمد المطوع  رئيس مجلس إدارة شركة الوليد الاستثمارية: "لاحظنا كثرة المراسيم، والتشريعات الجديدة، الصادرة أخيرا، من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية.
ولا شك أن دبي قد أنجزت بقيادة حاكمها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، الكثير من الرؤى المخطط لها من بنية أساسية، وطرق، وجسور، ومطارات، ومؤسسات حكومية خدمية، ومشاريع حيوية من موانئ، ومطارات.. إلخ، واختتمت إنجازاتها العمرانية، والبنية الأساسية بمدينة أكسبو، والتنظيم الرائع لهذا المعرض الذي أبهر ولايزال يبهر العالم أجمع".


ولا يخفى على الجميع حرص حاكم دبي، على الحفاظ على المنجزات المتحققة، وكذلك حرصه الشديد على تهيئة دبي للقادم في المستقبل، لذلك شرع حاكم دبي، رعاه الله، بسن القوانين والتشريعات التي تجذب العالم لهذه المدينة الجميلة، وهيئ الظروف لتطبيقها ونجاحها. كما أعطى الصلاحية الكاملة مع المتابعة الشخصية من سموه لولي عهده الشيخ حمدان، ونائبه ورئيس ديوانه الشيخ مكتوم، وأنار لهم خارطة الطريق لمستقبل آخر جميل قادم لهذه المدينة المتفردة في العالم بإبداعها وجذبها لجميع الجنسيات.


وحظيت دبي على مر العقود بحكام أجلاء لا همَّ لهم غير إسعاد المقيمين على أرضها الطيبة، فكما عمل المغفور له بإذن الله، الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، مشيد «نهضة دبي» الأولى، على تأسيس البنية التحتية الأساسية لهذه الإمارة، والتي أبهرت العالم في حينها، تبعه على نفس الخطى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، ليقود حقبة «نهضة دبي» الثانية. ولا شك أن دبي لا تعرف الراحة، ولا تسكن إلى ما وصلت إليه من علو، فدبي قادرة على إبداعات جديدة قادمة، حيث إن دبي عودتنا دائما على الصدارة، فمن كان يتوقع هذا النهوض السريع من عاصفة كورونا التي ألمت بالعالم، وشلت الدول الكبرى، فدبي تصدرت المشهد من النواحي جميعها: "الصحية أولا، والأمنية، والسياحية، والمعارض والمؤتمرات.
وفي الختام، ندعو أصحاب المشاريع الرقمية والخدمية للمساهمة، وكذلك استغلال البيئة التشريعية الجديدة والمغرية لدبي، لإنشاء مشاريع ذات قيمة عالمية، وهناك أمثلة لنجاحات كثيرة خرجت من رحم هذه الإمارة.

 

 

طباعة