مع أصول جاوزت 1.1 تريليون درهم

1.4 مليار درهم صافي أرباح «دبي للاستثمارات الحكومية» في 6 أشهر

محمد الشيباني: «من خلال التركيز على أهدافنا، استطاعت المؤسسة أن تحقق أداءً أفضل بكثير مقارنة بالعام الماضي».

أعلنت مؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية، أمس، عن نتائجها المالية الموحدة لفترة الأشهر الستة المنتهية في 30 يونيو 2021، حيث حققت إيرادات بلغت 75.2 مليار درهم، فيما سجّلت صافي أرباح بقيمة 1.4 مليار درهم، مشيرة إلى أنها حققت أداءً أقوى بكثير مقارنة مع النصف الأول من العام الماضي، على الرغم من الانتعاش الاقتصادي العالمي غير المتكافئ.

وأوضحت المؤسسة في بيان أن الإيرادات ارتفعت، خلال الأشهر الستة الأولى من العام الجاري، بنسبة 2% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، نتيجة ارتفاع ملموس في عمليات النفط والغاز، وتزايد الزخم في القطاعات الأخرى، ما عوّض الانخفاض في قطاعي المواصلات والخدمات المصرفية والمالية.

وأشارت إلى أن تسجيل صافي أرباح بلغ 1.4 مليار درهم، يشكل تحولاً كبيراً مقارنة مع العام الماضي، وسط تحسن في جميع القطاعات مدعومة بمستويات أعلى من النشاط في بعض القطاعات الرئيسة، وضبط شامل للكلفة، وتدني الانخفاض في القيمة.

وبينت المؤسسة أن قطاعات الخدمات المصرفية والمالية، وقطاع النفط والغاز، وإنتاج الألمنيوم، أسهمت بالنسبة الأكبر من أرباح المجموعة، لافتة إلى تراجع خسائر قطاع المواصلات، رغم استمرار القيود على السفر في ظل أزمة «كوفيد-19».

وبلغ إجمالي أصول «دبي للاستثمارات الحكومية» 1.108 تريليون درهم، في حين بلغت المديونيات 874.8 مليار درهم، محافظة على المستوى نفسه بشكل أساسي مقارنةً بنهاية عام 2020.

وقال العضو المنتدب لمؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية، محمد إبراهيم الشيباني: «من خلال التركيز على أهدافنا، استطاعت مؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية أن تحقق أداءً أفضل بكثير مقارنة بالعام الماضي، على الرغم من الآثار السلبية للرفع البطيء لقيود السفر على أنشطتنا الرئيسة».

وأضاف: «استطعنا أن نحرز تقدماً ملحوظاً في العودة إلى الربحية نتيجة إدارة التكاليف بفاعلية وارتفاع في أسعار السلع والأسواق المالية، كما ساعد على التعافي الدعم المستمر من الحكومة للشركات».

طباعة