احتفظت بمكانتها ضمن أفضل 20 مدينة عالمية متفوقة على مدريد وشنغهاي

دبي الأولى عربياً في مؤشر الابتكار

دبي تفوقت في ركائز الحكومة المرنة والبنية التحتية. من المصدر

كشفت غرفة دبي عن نتائج «مؤشر دبي للابتكار 2019-2020»، تزامناً مع تنظيمها لمؤتمر غرف التجارة العالمية، حيث تبوأت إمارة دبي المرتبة الأولى عربياً في المؤشر، واحتفظت بمكانتها ضمن أفضل 20 مدينة عالمية، فيما تمت إضافة سبع مدن جديدة إلى المدن المشمولة في المؤشر، ليصل مجموعها إلى 39 مدينة عالمية.

تفوق

ويبرز حلول دبي بين أفضل 20 مدينة حول العالم في مؤشر الابتكار، تفوقها على مدن عالمية رائدة على غرار مدريد وشنغهاي وميلانو وساوباولو وموسكو، إذ يأتي إطلاق تقرير مؤشر دبي للابتكار، في وقت تُظهر فيه دولة الإمارات عموماً، ودبي على وجه الخصوص، نجاحاً لافتاً في عودة الحياة إلى طبيعتها وتحقيق العديد من القطاعات معدلات نمو قوية، تزامناً مع استضافة الإمارة لأحداث عالمية كبرى ذات مكانة مرموقة، مثل معرض «إكسبو 2020 دبي»، ومؤتمر غرف التجارة العالمية.

ثقة وثبات

وأكد مدير عام غرفة دبي، حمد بوعميم أن نتائج التقرير تبرهن أن دبي تسير بثقة وثبات على النهج الذي وضعه لها صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، كي تكون مركزاً عالمياً متطوّراً للابتكار، بما توفره من بيئة داعمة وأطر تنظيمية وتشريعات مرنة، وبنية تحتية بالغة التطوّر، وغيرها من العوامل التي تؤكد استحقاق دبي لهذه المكانة، التي لا تلبث أن تتطوّر في ضوء رؤية وتوجيهات سموّه، ومتابعة وتشجيع سموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، بتبني الحلول والأفكار المبدعة لتسريع وتيرة العمل وتحسين النتائج ورفع مستوى الأداء في مختلف القطاعات.

ركائز

وتحت عنوان «طريق التعافي مرهون بتعزيز المرونة والابتكار»، أوضح التقرير الصادر عن غرفة دبي، بالتعاون مع مؤسسة «بي دبليو سي الشرق الأوسط»، مستويات الابتكار التي وصلت إليها مدن العالم، لاسيما خلال الأوقات التي هيمن عليها الغموض والتغييرات المتسارعة.

وجاء تقرير مؤشر دبي للابتكار مبنياً على خمس ركائز رئيسة، هي: البنية التحتية، التمويل، الحكومة المرنة، بيئة الأعمال، والمجتمع. وأظهرت دول منطقة الشرق الأوسط في المتوسط أداءً جيداً ضمن مؤشرات التقرير الخمسة، وبرزت إلى الواجهة جهودها المبذولة لتعزيز كفاءة عمل حكوماتها الذكية.

ترتيب

وحلّت دبي في المرتبة الـ19 عالمياً في ركيزة الحكومة المرنة، ضمن مؤشر دبي للابتكار متقدمة على مدن مثل بكين وشنغهاي وساوباولو وموسكو وميلانو.

كما جاءت دبي في مرتبة متقدمة ضمن مؤشر البنية التحتية في التقرير، بينما تبوأت المركز الـ13 ضمن مؤشر التمويل في التقرير، وذلك نتيجة الفرص المالية الكثيرة التي توفرها للمستثمرين.

وحلّت دبي في مرتبة متقدمة ضمن مؤشر بيئة الأعمال، فيما جاءت في المرتبة الـ15 بمؤشر المجتمع.

أداة إماراتية لتقييم الجاهزية الرقمية لغرف التجارة الدولية

أطلقت غرفة دبي، أمس، أداة «الجاهزية الرقمية» بالتعاون مع شركة «برايس ووترهاوس كوبر» العالمية، بهدف قياس جاهزية غرف التجارة العالمية لتبنّي واستخدام التقنيات الرقمية.

جاء ذلك، خلال جلسة على هامش النسخة الـ12 من مؤتمر غرف التجارة العالمية، الذي يقام في دبي بحضور ممثلي أكثر من 100 غرفة تجارة من جميع أنحاء العالم.

وتم تصميم الأداة القياسية على هيئة استبيان لتقييم القدرات الرقمية للغرف التجارية حول العالم، ومدى استعدادها وقدرتها على الاستفادة من التكنولوجيا لتلبية متطلبات العمل الجديدة، حيث توفر الأداة في النهاية تقييماً شاملاً حول الجاهزية الرقمية لغرف التجارة.

• المؤشر مبني على 5 ركائز تضم: البنية التحتية، التمويل، الحكومة المرنة، بيئة الأعمال، والمجتمع.

طباعة