خلال جلسة أكدت أهمية حماية البيانات وإدارة المخاطر

العلماء: لدينا مواهب محلية أعددناها على مدى سنوات

صورة

أجمع خبراء الاستثمار في مستقبل قطاعات الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، المشاركون في فعاليات الدورة الرابعة من القمة العالمية للصناعة والتصنيع 2021، على أن مستقبل التنمية عالمياً يعتمد على التكنولوجيا، وتحرّكه الشراكات الاستراتيجية بين الدول والمؤسسات.

استقطاب المواهب

وأكد وزير دولة للذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي وتطبيقات العمل عن بُعد، عمر سلطان العلماء، في الجلسة التي شهدها اليوم الافتتاحي للقمة بعنوان «التكنولوجيا والشراكات: تعزيز النمو في القرن الـ21»، أن دولة الإمارات تعتبر وجهة عالمية للمواهب والكفاءات المتخصصة في مختلف القطاعات، لاسيما قطاعات الاقتصاد الرقمي.

وأضاف أن العالم اليوم يشهد تنافسية في استقطاب المواهب، والإمارات قادرة على استقطاب أفضل المواهب من مختلف أنحاء العالم.

وشدد العلماء على أهمية الشراكات مع القطاع الخاص في تحقيق البيئة الرقمية الداعمة لمختلف قطاعات الأعمال. وقال: «لدينا مواهب محلية عملنا على بنائها وإعدادها على مدى سنوات، كما نعمل على تعزيز التعاون والشراكة مع القطاع الخاص، وتسريع هذه الشراكات بين القطاعين الحكومي والخاص».

بدوره، قال وزير الدولة للاستثمار في المملكة المتحدة، اللورد جيرالد إدغار غريمستون، إن العالم لم يسبق له أن يكون أكثر ترابطاً عبر تبادل البيانات، وقد استفاد من الجائحة في تسريع تبني التقنيات الرقمية، حيث تقدمت التجارة الإلكترونية أشواطاً على التجارة التقليدية، وهو ما يتطلب تطوير اتفاقات الشراكة التجارية بين الدول لتواكب التحول الرقمي.

ولفت غريمستون إلى أن حماية البيانات أمر مهم للغاية، إضافة إلى ضرورة السماح لها بالتدفق بحرية.

إدارة المخاطر

من جانبها، اعتبرت نائبة الرئيس الأولى والمديرة المالية لشركة «ألفا بيت»، الشركة الأم لـ«غوغل»، روث بورات، أن دروس إدارة المخاطر خلال جائحة كورونا، والأزمة الاقتصادية العالمية قبلها، كانت مهمة جداً لتؤكد أن البيانات والمعلومات الدقيقة هي الأساس لتجاوز أي أزمة والتعافي منها، ما يساعد الشركات على تخطي الاضطرابات في سلاسل التوريد التي تأثرت بها قطاعات اقتصادية وصناعية بعد الجائحة، خصوصاً إذا ما استفادت من تكامل خدمات تحديد المواقع مع تقنيات تحليل البيانات.

وأكدت بورات أن الاستخدام المسؤول للبيانات والخدمات السحابية من قبل الشركات والحكومات سيحقق سرعة التعافي.

• الإمارات وجهة عالمية للمواهب والكفاءات المتخصصة.

طباعة