معظمها في مجال الطائرات المسيرة

«إيدج» تطوّر 20 منتجاً جديداً خلال عامين

صورة

قال الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لمجموعة «إيدج»، فيصل البناي، إن دولة الإمارات تتحول تدريجياً من مستوردة للمنتجات الدفاعية والعسكرية، لتصبح لاعباً مهماً في الاستثمار والتعاون والبيع، مشيراً إلى أن «إيدج» استطاعت خلال عامين تطوير 20 منتجاً جديداً، معظمها في مجال الطائرات المسيرة، ما يُعد إنجازاً كبيراً للمجموعة، لاسيما أن هذه المنتجات أثبتت كفاءتها العالية بدليل اعتمادها وشرائها من قبل القوات المسلحة الإماراتية التي تتمتع بخبرة عريضة في هذا المجال.

وأضاف البناي خلال تصريحات صحافية، على هامش مشاركة «إيدج» في معرض دبي للطيران، أن المجموعة تعمل على تطوير 40 منتجاً جديداً آخر، لافتاً إلى أنه بفضل قاعدة متعامليها القوية في الإمارات، يمكن للمجموعة أن تستفيد من مكانتها الرائدة لتسويق نفسها أمام القوات المسلحة الإقليمية والدولية بفضل منتجاتها وقدراتها المثبتة في المهام، كما أن جهودها التعاونية مع المزودين الدوليين تتحدث عن نفسها، فلديها علاقات طويلة الأمد أسستها ونمّتها على مدار عقود.

وأشار البناي إلى أن «إيدج» صنفت أخيراً كأحد أفضل 25 مورداً عسكرياً في العالم، موضحاً أنها تعد السابقة الأولى من نوعها التي تصنف بها شركة شرق أوسطية بين أكبر مصنعي المعدات الأصلية الدفاعية وموردي المنتجات الأمنية، الأمر الذي يعكس رؤية القيادة الرشيدة وإنجازاتها الشاملة في مختلف شركات المجموعة.

وذكر أن توحيد جميع الهيئات الدفاعية السيادية تحت مظلة مجموعة «إيدج»، ساعد المجموعة على التعاون مع الشركات التابعة والتركيز على جهود الأبحاث والتطوير التعاونية، فضلاً عن تحديث قدراتها بشكل أكثر ثباتاً، وتحقيق تقدم جماعي بسرعة وكفاءة لتلبية متطلبات المتعاملين والأسواق الرئيسة.

وبين البناي أن تركيز «إيدج» خلال المرحلة المقبلة لن يكون على مجرد رفع ترتيبها العالمي، بل على رفع الكفاءة والقدرات الإنتاجية وتلبية طلبيات القوات المسلحة الإماراتية التي تُعد أهم عميل لدى المجموعة.

ولفت إلى أن الفترة المقبلة ستشهد دمج ابتكارات السوق التجارية بالقدرات العسكرية لتكون في طليعة التقنيات المتطورة ولتتمكن من توفير المنتجات والخدمات بسرعة، مع الاستمرار في تعزيز حضورها العالمي على صعيد التصدير.

وأكد البناي أن إنجازات «إيدج»، تدعم التنوّع الاقتصادي القائم على اقتصاد المعرفة، حيث تلتزم المجموعة بتأمين القدرات الدفاعية للدولة أولاً، والانخراط في اقتصاد المعرفة من خلال استقطاب أبرز العقول العاملة في هذا المجال، حيث تضم المجموعة حالياً أكثر من 13 ألف موظف.

وأضاف البناي أن «إيدج» تركز على تنمية المواهب الوطنية في هذا القطاع، مبيناً أن المواطنين يشكلون 45% من إجمالي عدد المهندسين بالمجموعة، ثلثهم من الإناث.

طباعة