قدّمت خدماتها إلى 180 طائرة خلال الفترة من يناير وحتى أكتوبر 2021

«الاتحاد الهندسية»: بناء مرافق لتحويل طائرات المسافرين إلى «شحن»

صورة

قال رئيس فريق خدمة المتعاملين للمبيعات الفنية في «شركة الاتحاد الهندسية»، التابعة لـ«مجموعة الاتحاد للطيران»، محمد الزعابي، إن الشركة تخطط حالياً لبناء مرافق في إطار البدء بعمليات تحويل طائرات الركاب من طراز «بوينغ 777-300 إي آر» إلى طائرات لخدمات الشحن الجوي، متوقعاً أن يتم البدء في المشروع خلال الربع الأول من عام 2023، وذلك بعد توقيع شراكة استراتيجية مع «شركة إسرائيل لصناعات الفضاء» أغسطس الماضي.

وذكر الزعابي أن «الاتحاد الهندسية» ستكون أول شركة تحوّل هذا الطراز من الطائرات خارج إسرائيل، مشيراً إلى أن هذه الخطوة ستمكن الشركة من توسيع نطاق خدماتها للمتعاملين، فضلاً عن عمليات التصليح والصيانة والعمرة التي تقدمها منذ عقود طويلة.

وأضاف في تصريحات للصحافيين، على هامش مشاركة «الاتحاد للطيران» في «معرض دبي للطيران 2021»، أن «الاتحاد الهندسية» نفذت خلال جائحة «كوفيد-19»، برنامجاً لتطوير وإعادة تجديد مقصورات الركاب لأسطول طائرات «الاتحاد للطيران» بشكل كامل.

تصنيع المنتجات

وأوضح الزعابي أن «الاتحاد الهندسية» تُعد ثالث أقدم شركة معتمدة من وكالة سلامة الطيران الأوروبي، التابعة للاتحاد الأوروبي، تقوم بتصميم وهندسة وتصنيع المنتجات داخل مقصورات الطائرات، لافتاً إلى أنه تم تصنيع أكثر من 28 ألف قطعة في عام 2019، تشمل تصنيع السجاد، والمقاعد، ومساند اليد والألواح العازلة بين المقصورات، وأُطر نوافذ الطائرات، وأغطية الكراسي، وغيرها.

وكشف أن الشركة تستحوذ على 30% من عمليات الصيانة والخدمات التي تقدمها، فيما تغطي نسبة الـ70% المتبقية، أعمال الصيانة والتصليح والعمرة لمتعاملين من شركات طيران من مختلف أنحاء العالم.

وأشار إلى أن «الاتحاد الهندسية» قدمت خدماتها إلى 331 طائرة خلال عام 2019، وإلى 320 طائرة في عام 2020، وإلى 180 طائرة خلال الفترة من يناير وحتى أكتوبر 2021، وذلك في مركز عمليات الشركة بأبوظبي الممتد على مساحة تبلغ 250 ألف متر مربع.

ساعات العمل

وذكر الزعابي أن معدل عدد ساعات العمل الفنية خلال عام 2020 بلغ نحو 1.6 مليون ساعة عمل، مقارنة بـ1.5 مليون ساعة عمل في عام 2019، فيما بلغ المعدل في الفترة من يناير وحتى أكتوبر 2021 نحو 1.36 مليون ساعة عمل، موضحاً أن الشركة واصلت جهودها لتجديد مقصورات الركاب في الطائرات خلال «الجائحة».

طباعة