لبناء قدرات الشركات الصغيرة وتدريب الطلاب في العمليات التشغيلية

«الصناعة» تُطلق «مختبر اصنع في الإمارات» بالشراكة مع القطاع الخاص

السويدي (يسار) والشناوي خلال توقيع مذكرة تفاهم لإطلاق برنامج «Access SMEs». من المصدر

أطلقت وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، أمس، مبادرة «مختبر اصنع في الإمارات» بالشراكة مع القطاع الخاص، لبناء قدرات الشركات الصغيرة والمتوسطة والطلاب في القطاع الصناعي، من خلال توفير حزمة من فرص وورش تدريب فني وصناعي في العمليات التشغيلية والجودة وسلاسل التوريد والتسويق والمالية والمحاسبة وأدوات الوصول إلى الأسواق العالمية، بما ينسجم مع حملة «اصنع في الإمارات». وأفادت الوزارة في بيان، بأنه سيتم توفير عدد من المعلومات والمعارف المكثفة للمتدربين عبر نخبة من أبرز الخبراء العالميين، بصورة تعزز تنافسية هذه الشركات وكفاءتها التشغيلية.

وتأتي هذه المبادرة ضمن مساعي وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، لتعزيز العلاقة مع منظومة القطاع الصناعي، وبناء القدرات المهنية والفنية لدى المؤسسات والأفراد، ضمن مرحلة جديدة من التعاون وبناء الشراكات المستدامة، لتمكين القطاع الصناعي وتطويره وتعزيز وصوله للأسواق الدولية، حيث استهلت الوزارة المبادرة بإطلاق برنامج «Access SMEs» بالتعاون مع شركة «بروكتر آند غامبل» العالمية، الذي سيوفر فرصاً تدريبية للشركات الصغيرة والمتوسطة والطلاب.

ومن خلال برنامج «Access SMEs»، ستحصل مؤسسات وشركات صغيرة ومتوسطة في الدولة، إضافة إلى عدد من الطلاب الإماراتيين على حزمة داعمة من فرص التدريب الفني، لتشجيعهم على المساهمة في منظومة القطاع الصناعي الإماراتي.

ووقّعت وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة وشركة «بروكتر آند غامبل» مذكرة تفاهم لإطلاق برنامج «Access SMEs» في إطار مختبر الشركات الصغيرة والمتوسطة لحملة «اصنع في الإمارات». وقال وكيل وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، عمر السويدي، إن

«برنامج التدريب (Access SMEs) سيوفر استشارات عملية مجربة في الأسواق للشركات الصغيرة والمتوسطة والطلاب الراغبين في ذلك، حيث سيغطي موضوعات مثل سلاسل التوريد والمشتريات وتحليل البيانات والتصنيع الخالي من الهدر».

وأوضح السويدي أنه من المقرر أن يستهدف البرنامج 20 شركة صناعية صغيرة ومتوسطة و10 طلاب إماراتيين، فيما من المتوقع أن يصل مختبر الشركات الصغيرة والمتوسطة لحملة «اصنع في الإمارات» إلى 100 شركة صغيرة ومتوسطة، كما يُتوقع أن تستوعب المبادرة نحو 50 طالباً وطالبة سيستفيدون من التدريب السنوي في العام الأول لإطلاقه.

بدوره، قال الرئيس التنفيذي لشركة «بروكتر آند غامبل» في الشرق الأوسط وشرق وغرب إفريقيا وأسواق التصدير العامة، عمر الشناوي: «يسعدنا عقد شراكة مع وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة لتزويد الشركات الصغيرة والمتوسطة في الإمارات بالدعم والشبكات اللازمة لتوسعة أعمالها».

ثاني مبادرة

تُعد مبادرة «مختبر اصنع في الإمارات»، ثاني مبادرة وطنية تنفذها وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة بالشراكة مع القطاع الخاص، بعد مبادرة «حوار مستقبل الصناعة»، التي أطلقتها لتعزيز التنسيق الحكومي مع أكبر وأهم الشركات الوطنية والعالمية العاملة في القطاعات الصناعية الرئيسة بالإمارات.

طباعة