بنِسَب تصل إلى 70%.. مع عروض مختلفة منها الدفع الآجل والتقسيط والاسترداد النقدي

منصات تجارة إلكترونية تبدأ تخفيضات سعرية مبكرة استباقاً لـ «الجمعة البيضاء»

منصات إلكترونية اعتبرت أن طرح العروض مبكراً يأتي في ظل المنافسة الشديدة بين المنصات على زيادة عدد العملاء والمبيعات. أرشيفية

أفاد مستهلكون بأن منصات تجارة إلكترونية كبرى، محلية وعالمية، بدأت تخفيضات وعروض تسوّق مبكرة تشمل آلاف المنتجات، وذلك استباقاً لما يعرف بتخفيضات «الجمعة البيضاء» أو «الجمعة الصفراء»، التي تصادف آخر يوم جمعة من نوفمبر، وتشهد معدلات تسوّق مرتفعة، وسط منافسة قوية بين مختلف المنصات. وأوضحوا لـ«الإمارات اليوم» أن عروض المنصات تشمل تخفيضات سعرية واسعة بنسب تصل إلى 70% على سلع ومنتجات مختلفة، فضلاً عن خصومات بنسية 50% على طلبات توصيل الطعام، إضافة إلى عروض «اشترِ منتجاً واحصل على الآخر مجاناً»، وعروض تتعلق بسداد قيمة المشتريات، أبرزها الدفع الآجل والتقسيط من دون فوائد، واسترداد نسبة من قيمة المشتريات نقداً. من جهتهما، قال مسؤولان في منصات إلكترونية، إن منصات عدة بدأت فعلاً طرح عروض مبكرة في ظل التنافس الشديد بين المنصات على زيادة عدد العملاء وزيادة المبيعات، متوقعَين أن تشهد المبيعات نمواً يصل إلى 60%، خصوصاً بالنسبة للمنتجات التي تم طرح تخفيضات كبيرة عليها.

عروض واسعة

وتفصيلاً، قال المستهلك، أكرم ناجي، إن منصات تجارة إلكترونية عدة بدأت طرح عروض تسوق واسعة، استباقاً ليوم «الجمعة البيضاء»، الذي يوافق يوم الجمعة الأخير من نوفمبر الجاري، مشيراً إلى أن العروض تشمل تخفيضات سعرية تصل إلى 70% على منتجات مختلفة، فضلاً عن عروض تقسيط عند شراء بعض المنتجات تمتد إلى أكثر من ثلاثة أشهر من دون فوائد.

وأوضح ناجي أن العروض تشمل سلعاً مختلفة على رأسها الإلكترونيات والهواتف الذكية والملابس والأحذية والأدوات المنزلية والعطور، معتبراً أن ذلك يتيح فرصاً جيدة للشراء.

وأضاف أنه اعتاد، خلال السنوات الأخيرة، شراء الكثير من المستلزمات الشخصية والمنزلية من عروض «الجمعة البيضاء».

وطالب ناجي الجهات المعنية بتشديد الرقابة على المنصات الإلكترونية للتحقق من أن نسب التخفيضات حقيقية، معبراً عن مخاوفه من أن تلجأ بعض المنصات إلى رفع السعر الأصلي للإيحاء بأن نسب التخفيضات كبيرة بهدف جذب المستهلكين.

طلبات الطعام

وقالت المستهلكة، أحلام المرزوقي، إن منصات كثيرة طرحت عروض تسوق، تشمل تخفيضات على طلبات الطعام بنسب تصل إلى 50%، علاوة على تخفيضات تصل حتى 70% على سلع مختلفة مع الاستلام الفوري، مع إمكانية تأجيل الدفع لمدد مختلفة تبدأ من شهر على الأقل، وبينت أن التخفيضات شملت سلعاً مختلفة، منها الكهربائيات والإلكترونيات والملابس والحقائب، وأدوات المطبخ ومستحضرات التجميل ولعب الأطفال وغيرها.

وطالبت المرزوقي أيضاً بتعزيز الرقابة على المنصات للتحقق من جودة السلع ومطابقتها للمواصفات المعمول بها في الدولة، خصوصاً في ما يتعلق بالسلع الكهربائية والإلكترونية.

القيمة المضافة

وأكد المستهلك، أحمد منصور، أن منصات بيع إلكترونية بدأت بالفعل عروض تخفيضات مبكرة، إلى جانب عروض القيمة المضافة، مثل «اشترِ منتجاً واحصل على الآخر مجاناً»، فضلاً عن عروض خاصة باسترداد نسبة من قيمة المشتريات نقداً، إضافة إلى الدفع الآجل وتقسيط قيمة المشتريات بالتعاون مع عدد من البنوك في الدولة.

وطالب هو الآخر بتشديد الرقابة على المنصات للتحقق من جودة خدمات ما بعد البيع، وعدم شمول التخفيضات أي سلع معيبة أو غير مطابقة للمواصفات المعمول بها، لاسيما أن المنصات المشاركة في العروض محلية وعالمية.

منافسة قوية

من جانبه، قال المسؤول في موقع شهير للتجارة الإلكترونية، (س.ع)، إن منصات عدة بدأت عروض تخفيضات قوية ومبكرة، شملت آلاف المنتجات استباقاً لـ«الجمعة البيضاء» في جو من المنافسة القوية على زيادة عدد العملاء وزيادة المبيعات.

وأضاف أن نوفمبر يعد من أهم مواسم التسوق للمنصات خلال العام، في ظل وجود عدد من المناسبات التسويقية، أبرزها ما يسمى «الجمعة البيضاء» أو «الجمعة الصفراء» لدى منصات أخرى، وتتميز بعروض تخفيضات كبيرة.

وتوقع المسؤول ارتفاعاً في حجم مبيعات منصات بنسب تزيد على 50%، خصوصاً بالنسبة لبعض المنتجات التي تشهد عروض تخفيضات كبيرة، مؤكداً أن هناك رقابة من الجهات المعنية على التخفيضات.

تنوع

بدوره، قال المسؤول بموقع تجارة إلكترونية، (م.أ)، إن المنافسة القوية بين المنصات، خلال الشهر الجاري، استباقاً لـ«الجمعة البيضاء»، رفع سقف التخفيضات والعروض التي شملت مجموعة واسعة ومتنوعة من آلاف والمنتجات، متوقعاً أن تشهد المنصات زيادات في حجم المبيعات بنسب تراوح بين 30 و60% وفقاً للسلعة ونسبة التخفيض.

رقابة

يشار إلى أن وزارة الاقتصاد أكدت، في وقت سابق، أن التجارة الإلكترونية تدخل ضمن رقابة الوزارة، بشرط أن يكون المزود للسلعة أو الخدمة مسجلاً ومرخصاً من الجهات المعنية في دولة الإمارات.

«شهادة المطابقة»

أكدت وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، في السابق، أنه لا يتم السماح لمنصات ومواقع التجارة الإلكترونية المحلية والعالمية ومواقع التواصل الاجتماعي، بطرح أو بيع أي منتج كهربائي أو إلكتروني، قبل الحصول على «شهادة المطابقة» من الوزارة، تؤكد التزامها بالمواصفات القياسية الإماراتية الإلزامية المعمول بها في الدولة، بما يضمن جودتها وسلامة المستهلكين.

• التخفيضات تشمل سلعاً عدة، أبرزها الملابس والحقائب والأحذية والإلكترونيات والأدوات المنزلية وألعاب الأطفال.

طباعة