التقى مجموعة من رجال الأعمال.. وأكد دور القطاع الخاص ركيزةً أساسيةً من ركائز تقدم اقتصاد الإمارة

مكتوم بن محمد: دبي تقف على أعتاب مرحلة جديدة تعزز خلالها تنافسيتها العالمية

مكتوم بن محمد خلال لقائه مجموعة من رجال الأعمال. من المصدر

أكد سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية، أن القطاع الخاص يشكّل مكوناً رئيساً من مكونات المنظومة الاقتصادية لإمارة دبي، وركيزة أساسية من ركائز تقدمها وازدهارها، منوهاً بحرص القيادة الرشيدة على تهيئة كل الظروف التي تسمح للمؤسسات الوطنية - على اختلاف أحجامها، بما في ذلك الناشئة منها والصغيرة والمتوسطة - بالمشاركة الإيجابية في دفع مسيرة التطوير الاقتصادي قدماً، في ضوء الشراكة الطويلة والنموذجية بين القطاعين الحكومي والخاص في الإمارة.

 

مرحلة جديدة

وقال سموه إن «دبي تقف على أعتاب مرحلة جديدة تعزز خلالها من تنافسيتها العالمية، وتؤكد معها موقعها مركزاً للإبداع والابتكار وترسّخ أسس نجاح نموذجها المتميز للتنمية المستدامة»، مضيفاً سموه: «لاشك أن القطاع الخاص، بكل ما يملك من خبرات وإمكانات وممارسات حوكمة رشيدة، يمثل حجر زاوية مهماً في مسيرة التنمية الاقتصادية في دبي، ورفع مستوى تنافسيتها ضمن مختلف المجالات، في إطار شراكة تاريخية حرصت حكومة دبي على إحاطتها بكل أشكال العناية والدعم لمزيد من التطور والنجاح».

لقاء

جاء ذلك خلال لقاء سموه، أمس، مجموعة من رجال الأعمال المواطنين في مقر ديوان صاحب السمو حاكم دبي، بحضور الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة دبي، عبدالله محمد البسطي، والمدير العام لدائرة الاقتصاد والسياحة في دبي، هلال سعيد المري، والمدير العام لغرفة دبي، حمد مبارك بوعميم، وعدد من المسؤولين ضمن سلسلة من اللقاءات الدورية، التي يحرص خلالها سموه على لقاء رجال الأعمال وكبار مسؤولي شركات ومؤسسات القطاع الخاص العاملة في دبي.

دور القطاع الخاص

وتناول اللقاء عدداً من الموضوعات المتعلقة بسبل ترسيخ وزيادة مساحة دور القطاع الخاص، ضمن منظومة العمل الاقتصادي في دبي، في ضوء رؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والأهداف التنموية الطموحة التي تشملها مختلف استراتيجيات وخطط التطوير والتنمية المستدامة، التي تنشد من خلالها الإمارة الوصول إلى مواقع الصدارة في مختلف مؤشرات التنافسية العالمية، والدور المحوري لمؤسسات القطاع الخاص، لاسيما الوطنية منها، في تحقيق تلك الغايات.

 

مشاركة إيجابية

وأثنى سمو نائب حاكم دبي على المشاركة الإيجابية المؤثرة لرجال الأعمال المواطنين والقطاع الخاص في تقديم النموذج والقدوة في المشاركة الإيجابية، والدفع في اتجاه تسريع معدلات الأداء الاقتصادي، ضمن المسارات الاقتصادية العديدة في الإمارة، التي تحمل في طياتها المزيد من الفرص الواعدة لهذا القطاع المهم بما يضمه من شركات لها سمعتها العالمية، مؤكداً سموه حرص حكومة دبي على تمكين المؤسسات الوطنية من المشاركة بالحصة الأكبر في مشروعات دبي الكبرى، وإفساح المجال كذلك أمام الشركات الصغيرة والمتوسطة ومنحها المساحة التي تكفل لها الاستفادة من تلك الفرص في تحقيق معدلات نمو قوية.

 

ثوابت

وتم خلال اللقاء التأكيد على مجموعة من الثوابت التي تحكم مسيرة العمل الاقتصادي في دبي، حيث نوه سموه بأن دور رجال الأعمال الإماراتيين ومؤسسات القطاع الخاص الإماراتي، هو دور رئيس وجوهري، وتتكامل معه الشراكات القوية التي تجمع دبي مع كبرى المؤسسات العالمية، ضمن إطار متوازن يكفل فرص النجاح للجميع.

آراء وأفكار

واستمع سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، خلال اللقاء، إلى آراء وأفكار رجال الأعمال واقتراحاتهم بشأن الفرص الواعدة والتحديات القائمة وسبل التغلب عليها، حيث وعد سموه بوضع كل ما تم طرحه خلال الاجتماع، من أفكار ومقترحات قيد البحث والدراسة، لعمل اللازم حيال تلك الموضوعات، وتمكين الشركات العائلية من الوصول إلى أعلى مستويات الأداء.

فرصة

وفي هذه المناسبة، قال المري: «لاشك أن القطاع الخاص لديه فرصة نموذجية لتوثيق الشراكة مع نظيره الحكومي، لاكتشاف سبل جديدة لتوسيع نطاق مشاركة مؤسساته في تنفيذ الخطط الطموحة التي تتبناها الحكومة».

نموذج

أعرب رجال الأعمال المشاركون في اللقاء عن تقديرهم لما قامت به حكومة دبي من تدابير وإجراءات وما اتخذته من قرارات، أسهمت في دعم أعمال القطاع الخاص، ومكّنت مؤسساته من تجاوز التحديات التي جلبتها الجائحة، والتي قدمت من خلالها دبي نموذجاً يحتذى في دعم مجتمع الأعمال في الأوقات الاستثنائية.

طباعة