نقلت 6.1 ملايين راكب خلال 6 أشهر بارتفاع نسبته 319%

«طيران الإمارات» تحلّق بـ 21.7 مليار درهم إيرادات

الانتعاش القوي للإيرادات يعكس عودة الطلب السريع للسفر. من المصدر

سجلت شركة طيران الإمارات إيرادات قوية خلال النصف الأول من السنة المالية (2021-2022)، بلغت 21.7 مليار درهم، بما في ذلك الإيرادات التشغيلية الأخرى، وذلك بارتفاع نسبته 86% مقارنة بالفترة ذاتها من السنة المالية السابقة التي سجلت فيها الإيرادات 11.7 مليار درهم، بينما بلغت خسائر الناقلة 5.8 مليارات درهم مقارنةً بـ12.6 مليار درهم،

ويعكس الانتعاش القوي للإيرادات عودة الطلب سريعاً من الركاب من وإلى كل وجهة فور تخفيف القيود على الرحلات والسفر عبر العالم.

ونقلت «طيران الإمارات» خلال الفترة من الأول من أبريل 2021 وحتى 30 سبتمبر الماضي، أكثر من 6.1 ملايين راكب بارتفاع نسبته 319%، عن الفترة ذاتها من السنة الماضية.

كما زادت كميات الشحن المنقولة بنسبة 39% إلى 1.1 مليون طن، ما أعاد أعمال الشحن إلى 90% من مستوياتها ما قبل الجائحة (عام 2019) من حيث الحجم.

وعززت «الإمارات للشحن الجوي» خلال النصف الأول من السنة المالية (2021-2022) بنيتها التحتية لمناولة الشحن المبرّد بإضافة 94 موقعاً للحاويات في حجرات التبريد إلى البنية التحتية القائمة في مطار دبي الدولي والمعتمدة بموجب معايير الاتحاد الأوروبي لأفضل الممارسات «EU GDP».

وارتفعت التكاليف التشغيلية لـ«طيران الإمارات» بنسبة 22% مع زيادة الطاقة الكلية بنسبة 66%. كما زادت تكاليف الوقود بأكثر من الضعفين مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي. ويرجع ذلك إلى زيادة كميات الوقود المستخدمة بنسبة 81% نتيجة النمو الكبير في العمليات الجوية خلال فترة الأشهر الستة حتى نهاية سبتمبر، إضافة إلى ارتفاع أسعار النفط.

وتسلّمت «طيران الإمارات» خلال الأشهر الستة الأولى من السنة المالية الجارية (2021-2022) طائرتي «A380» جديدتين، بينما أخرجت من الخدمة طائرتين في إطار استراتيجيتها طويلة المدى لمواصلة تحديث الأسطول، وتحسين الكفاءة وتقليل الانبعاثات، وتوفير تجارب عالية الجودة للعملاء.

وفي إطار جهودها لاستعادة شبكة الركاب ومواصلة الرحلات عبر مركزها في دبي، واصلت «طيران الإمارات» الاستجابة بمرونة وسرعة لرفع قيود السفر واستئناف الخدمات أو إضافة مزيد من الرحلات الجوية.

طباعة