«طيران الإمارات» تعيد تدوير أول «عملاقة».. تحويل المقصورات إلى أثاث وتذكارات للبيع

أعلنت شركة طيران الإمارات اليوم، عن مبادرة فريدة على مستوى الصناعة العالمية، وذلك بتوقيع عقد مع شركة «فالكون إيركرافت ريسايكلينج» (Falcon Aircraft Recycling) لإعادة تدوير أول طائرة «A380» (العملاقة)، تخرج من الخدمة في أسطول الناقلة، ما سيقلل كثيراً من التأثير البيئي لعملية التفكيك، ويخفض بشكل كبير من كميات المخلفات التي تذهب إلى مكبات النفايات.

وأفادت «طيران الإمارات» في بيان، بأنه عملية إعادة التدوير والاستخدام الشاملة، ستتم داخل الدولة، ما يحد من التأثير البيئي للمشروع، موضحة أن الطائرات المتقاعدة، تنقل في العادة إلى مواقع بعيدة وتترك لتتحلل بعد تجريدها من مكونات معينة.

وأضافت أن مشروعات إعادة التدوير التقليدية، ترتكز على استعادة المكونات المربحة فقط، بينما تُلقى أجزاء كبيرة من الطائرات في مكبات النفايات أو تبقى مهملةً إلى أجل غير مسمى، كما قد يصعب أيضاً إعادة تدوير العديد من المكونات أو التخلص منها، مثل الأقمشة والمواد المركبة المقاومة للحريق.

وبينت الناقلة أن "فالكون"، ستقوم بالشراكة مع "وينجز كرافت" - وهي شركة أخرى مقرها دولة الإمارات متخصصة في إنتاج الأثاث والبضائع المصنّعة من مواد الطائرات - بتصميم وتصنيع مقتنيات فريدة وعناصر تجزئة من المواد والأجزاء التي ستزال من الطائرة، وتحويل مكونات المقصورات إلى أثاث وتذكارات ستطرح للبيع في الأشهر المقبلة

ووفقا للبيان، ستخصص "طيران الإمارات" جانباً من أرباح بيع جميع المواد المعاد تدويرها والمعاد تصنيعها من الطائرة لصالح مؤسسة طيران الإمارات الخيرية.

وقال رئيس «طيران الإمارات»، تيم كلارك، إن «تنفيذ أنشطة إعادة التدوير وإعادة الاستخدام بالكامل في دولة الإمارات، يجسد قوة النظام البيئي للطيران والقدرات التي بنتها الدولة خلال تاريخها».

وأضاف: «يمكن لعملائنا ومعجبينا بموجب هذه المبادرة اقتناء تذكار من تاريخ الطيران في منازلهم وإنقاذ المكونات القيّمة من مكبات النفايات والمساهمة في قضية خيرية من خلال مؤسسة طيران الإمارات)».

من جانبه، قال مدير شركة «فالكون» لإعادة تدوير الطائرات، أندرو تونكس: «هذا هو مشروعنا الأعلى طموحاً حتى الآن، ويُعدّ أول عملية تفكيك لطائرة (A380) خارج أوروبا»، موضحا أن المشروع يتضمن إزالة نحو 190 طناً من مختلف المعادن والبلاستيك ومركبات الألياف الكربونية والمواد الأخرى من الطائرة ونقلها لإعادة التدوير أو إعادة الاستخدام عبر برنامج الشركة مع «وينجز كرافت» لإعادة التدوير.

 

طباعة