طلبات الاكتتاب فاقت المستوى المستهدف بـ 5.6 مرات

بدء التداول على سندات الإمارات السيادية في «ناسداك دبي»

الحسيني يقرع جرس بدء التداول على السندات. من المصدر

قرع وزير الدولة للشؤون المالية، محمد بن هادي الحسيني، أمس، جرس التداول في بورصة «ناسداك دبي»، وذلك احتفالاً وإيذاناً ببدء التداول على سندات دولة الإمارات السيادية، التي سجلت قيمة إجمالية وصلت إلى أربعة مليارات دولار، وتُعد الأولى من نوعها من قِبل الحكومة الاتحادية لدولة الإمارات، والتي مثلتها وزارة المالية في هذا الإطلاق.

وقال الحسيني، في بيان، إن «الإمارات سجلت إنجازاً غير مسبوق في تفوقها في إصدار هذه السندات، والتي جاءت وفق استراتيجية حكومية محكمة الأهداف والتوجهات، تضع ازدهار الإمارات ورخاء المواطن نُصب أعينها».

وأضاف أن «أهمية هذا الإصدار تكمن في تزامنه مع اعتماد الميزانية الأكبر في تاريخ دولة الامارات، ليكون تأكيداً جديداً على قوة الاقتصاد الوطني وتوازنه، وثقة المستثمرين على الصعد المحلية والإقليمية والعالمية بقدرة دولتنا على تحقيق النمو الاقتصادي المستدام».

وأوضح الحسيني، أن السندات المقومة بالدولار، شملت ثلاث شرائح؛ الأولى بقيمة مليار دولار لأجل 10 أعوام، والثانية بقيمة مليار دولار لأجل 20 عاماً، والثالثة سندات «فورموزا» بقيمة ملياري دولار لأجل 40 عاماً، والتي حازت بمجملها اهتماماً كبيراً من جانب المستثمرين في المنطقة والعالم على حد سواء، حيث فاقت طلبات الاكتتاب المستوى المستهدف بمعدل 5.6 مرات، وبما مجموعه 22.5 مليار دولار، الأمر الذي أتاح لوزارة المالية إصدار السندات بأقل عائد لإصدار سيادي افتتاحي بين دول مجلس التعاون الخليجي، إذ تم تسعير عائد الإصدارات الثلاثة عند 2% و2.875% و3.250% على الترتيب.

من جهته، قال محافظ مركز دبي المالي العالمي ورئيس مجلس إدارة سوق دبي المالي، عيسى كاظم، إن «تلك الإصدارات تنطوي على أهمية كبيرة لا تقتصر فقط على توفير فرص استثمارية عالية التصنيف وإبراز مدى قوة الجدارة الائتمانية لحكومة الإمارات، بل تعتبر أيضاً قوة دافعة لمزيد من النشاط في سوق أدوات الدخل الثابت التي تلعب دوراً حيوياً في تمويل مشروعات التنمية الاقتصادية في الإمارات والمنطقة».

طباعة