الإمارات تدعو إلى تكثيف الجهود العالمية لدعم بيئة الملكية الفكرية

أكدت دولة الإمارات أهمية تكثيف الجهود العالمية لدعم بيئة الملكية الفكرية وتحسين أنظمتها، وضمان النمو المستمر في تطبيقها وتوظيفها وترسيخ ثقافتها في المجتمع الدولي، إضافة إلى صياغة خطط أكثر تشجيعاً على البحث والتطوير، وجذباً للمواهب والمبتكرين والمشروعات الريادية، للإسهام في بناء اقتصاد المستقبل القائم على المعرفة والابتكار.

جاء ذلك في كلمة الإمارات، التي ألقاها وكيل وزارة الاقتصاد، عبدالله أحمد آل صالح، خلال مشاركته ممثلاً عن الدولة في اجتماعات جمعيات الدول الأعضاء في المنظمة العالمية للملكية الفكرية (الويبو) في دورتها الـ62، التي انطلقت أخيراً بمقر المنظمة في مدينة جنيف.

وأعلن آل صالح عن انضمام دولة الإمارات إلى بروتوكول مدريد للتسجيل الدولي للعلامات التجارية، في إطار تحسين وتطوير دعم حماية الملكية الفكرية ومساعدة مالكي العلامات التجارية في إنفاذها، وستعمل على توسيع الحماية للعلامات التجارية في أكثر من 120 دولة عضواً، من خلال تقديم طلب واحد في «الويبو» لتسهيل ممارسة الأعمال التجارية.

وقال إن انضمام دولة الإمارات إلى بروتوكول مدريد جاء خطوة مهمة تلت انضمام الدولة، في بداية العام الجاري، إلى معاهدة بودابست واتفاق ستراسبورغ بهدف تطوير بيئة محفزة للابتكار والبحث والتطوير، وترسيخها كمحركات لبناء اقتصاد المستقبل.

طباعة