الحكومة نشرت أسطولاً من الناقلات الاحتياطية ووضعت الجيش في حالة تأهب

المملكة المتحدة تدخل في أزمة وقود.. والمحطات خالية

أزمة نقص الوقود تسببت في حدوث فوضى. من المصدر

ذكرت «جمعية تجار بيع البنزين بالتجزئة» في بريطانيا، أن على سائقي السيارات الانتظار أسابيع، من أجل عودة إمدادات الوقود إلى طبيعتها، ما قد يطيل أزمة نقص الوقود التي تسببت في حدوث فوضى في جميع أنحاء البلاد.

وتشير الجمعية إلى أن أكثر من ربع محطات الوقود في المملكة المتحدة ليس لديها وقود، في حين أن 20% من محطات الوقود الأخرى لديها مخزون قليل من الوقود. وبحسب راديو «بلومبرغ»، فإن العديد من محطات التزود بالوقود في جميع أنحاء العاصمة البريطانية لندن، لاتزال مغلقة، في حين أن تلك التي لديها إمدادات كانت محاطة بصفوف طويلة من السيارات تنتظر تزويدها بالوقود.

وقال المدير التنفيذي لجمعية تجار التجزئة للبنزين، جوردون بالمر، في مقابلة مع راديو «بلومبرغ»، أمس، إن الأمر سيستغرق أسابيع عدة للعودة إلى مستويات الإمداد الطبيعية أمام محطات التزود بالوقود.

وتقول الحكومة البريطانية إن إجراءاتها الطارئة، التي شملت نشر أسطول من الناقلات الاحتياطية، ووضع الجيش في حالة تأهب لقيادة الشاحنات، خففت من حدة الأزمة، إلا أنه لم يكن هناك ما يشير إلى أن السائقين كانوا يستجيبون لنصائح الوزراء لإبطاء مشترياتهم، ما يعني أن شحنات الوقود كانت بالكاد قادرة على مواكبة الطلب.

بدوره، قال وزير الشرطة بوزارة الداخلية البريطانية، كيت مالتوس، لشبكة «سكاي نيوز» الإخبارية، إن «سلوك المستهلك المقترن بتصور النقص في الوقود، يؤدي إلى مستويات مختلفة من الطلب». وأضاف: «إذا تمكنا من العودة إلى نمط الاستهلاك الطبيعي، فيمكننا العودة إلى نمط العرض الطبيعي».

طباعة