ضمن جهودهما المشتركة لضمان أمن القطاع البحري وسلامته

الإمارات وجورجيا تتبادلان الاعتراف بشهادات الكفاءة البحرية والتدريب

المزروعي ووزيرة الاقتصاد والتنمية المستدامة الجورجية خلال توقيع مذكرة التفاهم. من المصدر

وقّعت دولة الإمارات، ممثلة في وزارة الطاقة والبنية التحتية، مذكرة تفاهم مع وكالة النقل البحري، التابعة لوزارة الاقتصاد والتنمية المستدامة في جورجيا، تقضي بالاعتراف المتبادل بالتعليم والتدريب البحريين، وشهادات كفاءة البحارة التي تصدر من الجهات المختصة في البلدين، وفقاً للاتفاقية الدولية لمعايير التدريب وإصدار الشهادات والمراقبة للبحارة، وذلك ضمن جهود البلدين المشتركة لضمان أمن وسلامة القطاع البحري.

ووفقاً للمذكرة التي وقعها كلٌ من وزير الطاقة والبنية التحتية في دولة الإمارات، سهيل المزروعي ووزيرة الاقتصاد والتنمية المستدامة في جورجيا، تمارا إيوسيلياني، يعترف الطرفان بالشهادات التعليمية، والدورات التدريبية، وشهادات الكفاءة في القطاع البحري، وشهادات اللياقة الطبية للبحارة الصادرة عن حكومة الطرف الآخر، وكذلك للعاملين على متن السفن التي ترفع علم الطرف الآخر، وذلك طبقاً لأحكام الاتفاقية الدولية لمعايير التدريب وإصدار الشهادات والمراقبة للبحارة (STCW).

وقال المزروعي، إن دولة الإمارات تُعد مركزاً بحرياً رائداً على مستوى العالم، حيث تحتل المرتبة الخامسة عالمياً، ضمن أهم المراكز البحرية الدولية، إذ يتميز القطاع البحري في الدولة باستقطابه نخبة من الكفاءات والمحترفين والخبراء الذين يمتلكون خبرات نوعية في مختلف المجالات ذات الصلة، حيث تولي الدولة اهتماماً كبيراً بالتعليم والتدريب البحري، وتستند الشهادات التي تصدر عن الجهات المختصة في الدولة إلى أعلى المعايير العالمية، وتحظى باعتراف كبرى الهيئات والمنظمات العالمية المعنية.

وأكد المزروعي، أن الإمارات تحرص على تعزيز التكامل مع مختلف الجهات والأطراف المعنية بالصناعة البحرية، داخل الدولة وخارجها، لتعزيز تنافسية القطاع البحري، الذي يسهم بنحو 91 مليار درهم سنوياً في الناتج المحلي، مشيراً إلى أن من شأن المذكرة الموقعة مع جورجيا أن تسهم في ضمان كفاءة العمليات التشغيلية، وسلامة عمليات النقل البحري محلياً وإقليمياً وعالمياً.

من جانبها، قالت إيوسيلياني: «نحرص في وكالة النقل البحري، التابعة لوزارة الاقتصاد والتنمية المستدامة، على تعزيز العلاقات الثنائية بين جورجيا والدول الرائدة في القطاع البحري، ومن بينها دولة الإمارات العربية المتحدة، التي تتميز بموقعها الاستراتيجي، وارتباطها بشبكات التجارة البحرية العالمية، إضافة إلى بنيتها التحتية المتطورة، فضلاً عن برامج التعليم والتدريب البحري المتميز، الذي يحظى باعتراف المنظمات العالمية».

دولة الإمارات تحتل المرتبة الخامسة عالمياً ضمن أهم المراكز البحرية الدولية.

الدولة تتميز بموقعها الاستراتيجي، وارتباطها بشبكات التجارة البحرية العالمية.

طباعة