برنامج يوفر مساحة عمل مجانية لسنتين وتسهيل الوصول إلى التمويل

«دستركت 2020» تفتح باب التقدم إلى «سكيل2دبي» لريادة الأعمال

صورة

أعلنت «دستركت 2020» عن فتح باب التقدّم لبرنامجها العالمي لريادة الأعمال «سكيل2دبي»، الذي يهدف إلى جذب المشروعات الناشئة والشركات الصغيرة، وفي مقدمتها المشروعات والشركات التي لاتزال في مرحلة التمويل الاستثماري الأولى أو مرحلة التأسيس، والتي تتوافق مع القطاعات التي تركز عليها «دستركت 2020».

وسيوفر هذا البرنامج للشركات الرابحة مساحة عمل مجانية لسنتين، مع الدعم في تأسيس أعمالها والإرشادات الكفيلة بمساعدتها على التوسّع، إلى جانب تسهيل وصولها إلى التمويل وتدفق الصفقات وفرص التشبيك والتواصل مع الشركات العالمية الكبرى.

وعبر منظومتها ومجتمعها اللذين يحفزان على الابتكار متعدد الأطراف، ستكون «دستركت 2020» مدينة للمستقبل، محورها الإنسان، وستمثل مختبراً حيّاً يشجع على العمل المشترك، والتواصل بين المشروعات الناشئة والشركات الصغيرة والمتوسطة والسكان والهيئات الحكومية، والمؤسسات الأكاديمية، والشركات متعددة الجنسيات.

فرص النجاح

وبدأ برنامج «سكيل2دبي»، الذي يشكل جزءاً جوهرياً من هذه المنظومة، استقبال طلبات التقدم؛ وسيوفر للمشروعات الناشئة والشركات الصغيرة أفضل فرص النجاح، عبر توفير الكثير من الميزات الفريدة، التي ستساعد تلك المشروعات على الانخراط في السوق المحلية بسهولة، والانطلاق من دبي بيُسر.

ويقوم البرنامج على تقديم الدعم غير المقترن بتملك الأسهم، وسيقبل كل عام بين 80 و100 شركة، ومن المخطط اختيار الدفعة الأولى خلال الأسابيع الأخيرة من فعاليات «إكسبو 2020 دبي»، الذي يُقام للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا.

مركز عالمي

وستشكل «دستركت 2020» تطوّراً لموقع «إكسبو 2020 دبي» الذي يستضيف فعاليات الحدث الدولي على مدى ستة أشهر من الأول من أكتوبر 2021 إلى 31 مارس 2022. وستكون المدينة الذكية مركزاً عالمياً جاذباً للكثير من الشركات والمؤسسات المتنوعة، يُسهّل التعاون بين القطاعات المختلفة، ويوفّر الأنظمة التي تسرّع وتيرة الأعمال وتدعم الابتكار.

وسيحقق الانطلاق من «دستركت 2020»، في حد ذاته، فائدة فورية للشركات المختارة، وسيكون محفزاً لنجاح المشروعات الناشئة بسرعة، بفضل عوامل مهمة من بينها اللوائح الميسِّرة، والحوافز، والشراكات الدولية، وفتح قنوات التواصل بين قادة القطاعات المختلفة وصنّاع السياسات لدعم احتياجاتهم، وتمكينهم من تحقيق المزيد من النمو والمرونة.

التعاون والتمويل

وقالت مديرة إدارة منظومة الابتكار و«سكيل2دبي»، تالة الأنصاري: «ستتاح للمشروعات الناشئة والشركات الصغيرة مع برنامج (سكيل2دبي) فرصة التعاون مع الشركات الكبرى والهيئات الحكومية، ومسرّعات الأعمال والجامعات في (دستركت 2020)، وسيتاح لها كذلك الوصول إلى مؤسسات التمويل المختلفة، لدعم خطط نموها».

وتابعت: «أُشجّع أصحاب المشروعات الناشئة والشركات الصغيرة على الانضمام إلى مجتمعنا، والاستفادة من بيئة تشكّل مختبراً حيّاً يُمكّنهم من استعراض حلولهم الحالية وجذب الصفقات، والتعاون على إنشاء حلول جديدة في مجتمعنا، لمواجهة التحديات العالمية وتحقيق أثر إيجابي هادف».

بيئة مثالية

ستكون «دستركت 2020» بيئة مثالية لعمل الشركات الصغيرة والمشروعات الناشئة، وقيمة مضافة تسهم في نجاحها، في ظل وجود عدد من الشركات العالمية البارزة في مختلف المجالات، مثل «سيمنس»، و«ترمينوس تكنولوجيز»، و«موانئ دبي العالمية».

وتهدف «دستركت 2020» إلى جذب أفضل المواهب العالمية في برنامج «سكيل2دبي» عبر تعاونها مع «الشبكة العالمية لريادة الأعمال» لاستقطاب الدفعتين الأولى والثانية من المتقدمين للبرنامج؛ وتستفيد أيضاً من عملها مع 13 شريكاً ومؤسسة مهتمة بتمكين الشركات الصغيرة والمتوسطة في مختلف الأسواق، لتجذب المتقدمين إلى برنامجها من كل قارات العالم.

لجنة تحكيم دولية

يقبل برنامج «سكيل2دبي»، حالياً، طلبات المشاركة من المشروعات الناشئة والشركات الصغيرة المحلية والإقليمية والدولية، وذلك عبر موقع «دستركت 2020» الإلكتروني: https:/‏‏/‏‏www.district2020.ae/‏‏scale2dubai.

وستخضع الطلبات التي تتأهل للمرحلة النهائية في يناير 2022 إلى تقييم من قبل لجنة تحكيم مؤلفة من 50 شخصية دولية تتمتع بخبرة فنية واسعة في مختلف المجالات، وستُعلن أسماء الدفعة الأولى من الشركات والمشروعات المختارة للانضمام إلى البرنامج بنهاية فعاليات «إكسبو 2020 دبي»، قبل أن ينتقل بين 80 و100 شركة من مختلف دول العالم إلى مساحات العمل المخصصة لها في موعد أقصاه أكتوبر 2022.

تجريب تقنيات المستقبل

صُممت منظومة «دستركت 2020» بشكل خاص لتحفيز الابتكار، عبر جعل الإنسان محوراً لمدينة المستقبل الذكية، وبناء مجتمع كفيل بتعزيز التعاون بين القطاعات سريعة النمو لأقصى درجة.

وينصبُّ تركيز «دستركت 2020» على قطاعات أساسية، من بينها الخدمات اللوجستية الذكية، والنقل الذكي، وتقنيات الثورة الصناعية الرابعة والمدن الذكية، ضمن استراتيجية أُعدت خصيصاً من أجل المستقبل، لتُكسب هذه المدينة الذكية أهمية فائقة لدى المهتمين بمجالات الذكاء الاصطناعي والطباعة ثلاثية الأبعاد وسلاسل الكتل (بلوك تشين)، وإنترنت الأشياء. وتسعى «دستركت 2020» لتكون أول مختبر حيوي في منطقة الخليج لتجريب الحلول المبتكرة وتقنيات المستقبل.

البرنامج سيقبل كل عام بين 80 و100 شركة.

الانطلاق من «دستركت 2020» يحقق فائدة فورية للشركات المختارة، وسيكون محفزاً لنجاح المشروعات.

طباعة