اعتبرتها أكبر العقبات أمام تعيين المواطنين في القطاع الخاص.. وأكدت أن «البرنامج» يدعم قطاعات عدة منها التكنولوجيا

شركات محلية وأجنبية: «نافس» يحل مشكلات انخفاض الرواتب ونقص التدريب والخبرات

صورة

قال مسؤولو شركات محلية وأجنبية مستثمرة في الدولة، إن برنامج «نافس»، الذي خصص 24 مليار درهم لاستيعاب 75 ألف مواطن في القطاع الخاص خلال خمس سنوات، أزال أكبر وأهم العقبات التي كانت تحول دون تعيين المواطنين في القطاع الخاص خلال السنوات الماضية، وهي انخفاض الرواتب ونقص التدريب والخبرات السابقة.

وأكدوا لـ«الإمارات اليوم» أن البرنامج يحقق مصلحة كبيرة للقطاع الخاص في رفع مستوى موظفيه وحصولهم على أعلى مستوى من التدريب، فضلاً عن دعم خبراتهم العملية والوظيفية، مشيرين إلى أن البرنامج يدعم النمو الكبير في قطاعات عديدة مثل التكنولوجيا والعملات الرقمية والعقارات والرعاية الصحية والمحاسبة والمحاماة والتحليل المالي والبرمجة.

رفع الأجور

وتفصيلاً، قال المؤسس والمدير العام لشركة «راكام» للاستشارات العلمية والفنية، الدكتور حسان بيرقدار، إن برنامج «نافس»، الذي يستهدف تعيين 75 ألف مواطن في القطاع الخاص عبر 13 مشروعاً طموحاً، أزال أكبر العقبات التي كانت تحول دون تعيين المواطنين في القطاع الخاص خلال السنوات الماضية، وهي انخفاض الرواتب ونقص التدريب.

وأضاف بيرقدار، أن البرنامج الجديد، سيؤدي إلى رفع أجور المواطنين في القطاع الخاص بدعم حكومي، وبالتالي سيجذب المزيد من المواطنين للعمل في القطاع الخاص، كما ينهي أي ذرائع لدى بعض الشركات الخاصة بشأن عدم تعيين مواطنين بحجة عدم وجود خبرات لديهم في حال وجود شواغر وظيفية.

دعم

وأفاد بيرقدار، بأن بعض المواطنين كانوا يعزفون عن العمل في القطاع الخاص لانخفاض مستوى الرواتب، الأمر الذي يتغلب عليه برنامج «نافس»، كما أن بعض الشركات كانت تعزف عن توظيف مواطنين لنقص الخبرة والتدريب، وهو ما يتغلب عليه البرنامج أيضاً، مشيراً إلى أن البرنامج يتيح كذلك للمواطنين فرص التدريب داخل الدولة وخارجها في أكبر الشركات الوطنية والعالمية.

تنافس

وذكر مدير عام شركة «راكام» التي تتخذ من دبي مقراً لها، أن البرنامج سيؤدي إلى التنافس بين شركات القطاع الخاص لتدريب وتوظيف المواطنين، خصوصاً أن البرنامج يحقق مصلحة كبيرة للقطاع الخاص في رفع مستوى موظفيه وحصولهم على أعلى مستوى من التدريب ودعم خبراتهم العملية والوظيفية.

وتوقع بيرقدار، أن يحقق البرنامج قفزة نوعية كبيرة في عدد المواطنين العاملين في القطاع الخاص، لافتاً إلى أنه من المتوقع أيضاً أن يستطيع البرنامج خلال خمس سنوات تحقيق هدف تعيين 75 ألف مواطن وأن يتجاوز هذا العدد.

وأكد بيرقدار، أن شركته تستعد لتوقيع مذكرات تفاهم مع جامعات في الدولة لتدريب خريجين جدد، مشيراً إلى أن تدريب وتوظيف المواطنين سيكونان من أولويات الشركة.

مجالات جديدة

من جهتها، قالت رئيسة قسم التسويق والاتصالات في شركة «أكرونيس» في الشرق الأوسط وإفريقيا، والمتخصصة بالأمن السيبراني، ماريفا كولامالله، إن برنامج «نافس» يساعد المواطنين على استكشاف مجالات ومشروعات جديدة مع فرص للحصول على تدريب عالي الجودة، لاسيما في مجال التكنولوجيا، للمساهمة في نمو اقتصاد الدولة مع مهاراتهم الجديدة والخبرة المكتسبة حديثاً.

وأضافت أن الدعم الحكومي لمدة خمس سنوات لخطة الرواتب، سيساعد الشركات لجعل الخطة قابلة للتطبيق مالياً للقطاع الخاص، ما يدعم سوق العمل بشكل عام مع دفعات من الموظفين الجدد ذوي المهارات العالية.

زيادة التوظيف

بدوره، اعتبر مدير شركة «إف تي إف تي كابيتال»، أولا جوهانس، أن البرنامج الجديد سيزيد عمليات توظيف المواطنين والخريجين الجدد في الشركات المحلية والدولية واكتساب خبرات جديدة تفيد اقتصاد الدولة، مشيراً إلى أن التأثير سيكون واضحاً بشكل خاص في مجالات التكنولوجيا الجديدة وتقنية «بلوك تشين» والعملات الرقمية.

وذكر أن زيادة الرواتب في القطاع الخاص من قِبل الحكومة ستعمل على جعل العمل في القطاع جذاباً لجميع الأطراف المعنية.

جاذبية

وفي السياق ذاته، قال مدير المخاطر المالية ورئيس قسم الاستشارات والاستثمارات في شركة «سنشري فاينانشال»، ديفيش مامتاني، إن خطة الدولة لإنفاق ما يصل إلى 24 مليار درهم على توظيف 75 ألف مواطن في وظائف القطاع الخاص عبر زيادة رواتبهم، تجعل القطاع الخاص أكثر جاذبية للمواطنين المهرة، كما أن ذلك سيساعد الشباب الإماراتي على أخذ الصدارة في القطاعات الاقتصادية المختلفة خلال الفترة المقبلة.

وأوضح مامتاني أن توفير برنامج «نافس» لمواطني الدولة العاملين في المجالات المتخصصة مثل المحاسبة ومراجعة الحسابات المالية والمحامين التجاريين والمحللين الماليين والمبرمجين، زيادة 5000 درهم على رواتبهم الحالية، سيسمح لهم بالدخول إلى مجالات جديدة لم يتم استغلالها من قبل وتعظيم خبراتهم فيها.

تحفيز

وبين مامتاني، أن تضمين البرنامج على أنه يجب على كل شركة من شركات القطاع الخاص في الدولة، أن تضمن وجود 10% من القوى العاملة في غضون خمس سنوات من المواطنين، سيحفز الشركات في القطاع الخاص على التركيز على تشغيل الإماراتيين لتمكين الشباب من المشاركة في المساهمة في اقتصاد الدولة.

فوائد كبيرة

إلى ذلك، قال المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة «البيادر إنترناشيونال» العاملة في مجال الصناعات العذائية والتعبئة والتغليف، نضال حداد، إن هذه المبادرة الفريدة من نوعها، تزيل أهم العوائق أمام زيادة عدد المواطنين في القطاع الخاص، كما ستعود بفوائد كبيرة على اقتصاد الإمارات في ضوء إطلاق مجموعة من الحوافز المالية لخلق فرص جديدة في القطاع الخاص للكوادر الوطنية سواء من الشباب الواعدين أو المتمرسين المخضرمين.

وأفاد حداد، بأن المبادرة ترسخ روح التفوق بين الكوادر الوطنية وتشجعهم على قيادة الشركات الصغيرة في الدولة، كما تمهد الطريق أمام الشباب الإماراتي الطموح للابتكار، فضلاً عن تمكينه من تعزيز دوره الحيوي في رفاهية الإمارات واستقرارها المالي والاقتصادي.

خطوة كبرى

من جانبه، قال مدير المبيعات الإقليمي لشركة «مايلستون» المتخصصة بأنظمة الفيديو وإدارة المنصات المفتوحة للفيديو، أمين سعدي، إن برنامج «نافس» يعتبر خطوة كبرى في الاتجاه الصحيح، حيث إنه من شأنه أن يدعم النمو الكبير في قطاعات عديدة، مثل العقارات والتكنولوجيا والرعاية الصحية.

وذكر أن الشركات في الدولة ستستفيد عندما تستثمر وتشارك نسبة أكبر من المواطنين في أعمالها ورؤيتها، لافتاً إلى أن البرنامج سيشجع في تطوير المهارات المهنية للإماراتيين ويحفز الشركات على القيام بمزيد من الاستثمارات في الموظفين لتدريبهم وتطويرهم، ما يعزز قدراتهم ويضمن نمو شركات القطاع الخاص.

13 مشروعاً

يتضمن برنامج «نافس»، 13 مشروعاً، أبرزها تخصيص 8000 درهم شهرياً في السنة التدريبية الأولى لحملة الشهادات الجامعية ودعم رواتب المواطنين في القطاع الخاص لمدة خمس سنوات بحد أقصى 5000 درهم للجامعيين و5000 درهم شهرياً علاوة ثابتة لمدة خمس سنوات للمواطنين في تخصصات مميزة، فضلاً عن تحمل الدولة اشتراكات الرواتب التقاعدية للمواطنين في القطاع الخاص لمدة خمس سنوات، وذلك للرواتب التي تقل عن 20 ألف درهم وصرف علاوات لأبناء المواطنين في القطاع الخاص حتى 800 درهم شهرياً لكل طفل بحد أقصى 3200 درهم شهرياً، إضافة إلى تخصيص مليار و250 مليون درهم لطرح برامج تدريبية تخصصية لتأهيل وإعداد المواطنين في مجالات متنوعة.

• شركات أكدت أن برنامج «نافس» يدعم سوق العمل مع دفعات من الموظفين الجدد ذوي المهارات العالية.

طباعة