العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    أكدت أن جميعها مرتبط بـ «إكسبو 2020»

    «متروبوليتان بروبرتيز»: 4 عوامل تدعم السوق العقارية في دبي

    صورة

    حدّدت وكالة «متروبوليتان بريميوم بروبرتيز» العقارية، أربعة عوامل داعمة للسوق العقارية في دبي مرتبطة بمعرض «إكسبو 2020 دبي»، متوقعة في الوقت نفسه ارتفاع أسعار عقارات الإمارة بنسب تراوح بين 10 و15% حتى عام 2022.

    وأوضحت الوكالة لـ«الإمارات اليوم»، أن العوامل الأربعة تتمثل في استقطاب المعرض المرتقب نحو 25 مليون زيارة، فضلاً عن العاملين فيه، معتبرة أن هذا بدوره سيؤدي إلى زيادة الطلب في السوق، بينما يتمثل العامل الثاني في أن بعض الشركات المشاركة بالمعرض ستقرر تأسيس حضور لها في دبي، فيما العامل الثالث يتمثل في إطلاق الحكومة بعض المشروعات الضخمة أثناء وبعد الحدث، في حين أن العامل الرابع هو أن معرض «إكسبو» الدولي في جميع أنحاء العالم يدعم السوق العقارية بشكل عام.

    وتفصيلاً، توقع الرئيس التنفيذي لوكالة «متروبوليتان بريميوم بروبرتيز» العقارية، نيكيتا كوزنتسوف، أن أسعار العقارات في دبي سترتفع حتى عام 2022 بنسب تراوح بين 10 و15%، مشيراً إلى أن السوق تشهد عرضاً أقل وطلباً مرتفعاً، فضلاً عن تدني معدل الفوائد على القروض العقارية، وانطلاق معرض «إكسبو 2020 دبي».

    وقال كوزنتسوف لـ«الإمارات اليوم»، إن هناك اهتماماً كبيراً في الوقت الحالي في سوق العقارات بدبي، حيث لا يوجد سوى عدد محدود من المشروعات التي تم طرحها في السوق، بسبب القيود الحكومية بشأن إطلاق مشروعات جديدة، ما أدى إلى وجود طلب أكبر من حجم العرض. وأضاف كوزنتسوف: «هذا هو الاختلاف الرئيس عما رأيناه في السنوات الأربع الماضية عندما فاق العرض مستوى الطلب».

    وبين كوزنتسوف، أن هناك أربعة عوامل تسهم في إحداث تأثير إيجابي على قطاع العقارات في دبي، أولها، التوقعات باستقطاب «إكسبو 2020 دبي» نحو 25 مليون زيارة، فضلاً عن العاملين فيه، ولهذا من المتوقع أن تنتقل 300 ألف أسرة جديدة إلى دبي في غضون عام على بدء المعرض، معتبراً أن هذا بدوره سيؤدي إلى زيادة الطلب في السوق، إذ إنهم جميعاً سيحتاجون إلى مكان للعيش فيه.

    وأضاف أن العامل الثاني، يتمثل في أن بعض الشركات المشاركة في المعرض ستقرر تأسيس حضور لها في دبي، كما ستسجل في المناطق الحرة التي من المتوقع أن تشهد نمواً في الطلب على العقارات التجارية.

    أما العامل الثالث، فأشار كوزنتسوف إلى أنه يتضمن إطلاق الحكومة لبعض المشروعات الضخمة، التي سيكشف عنها أثناء وبعد الحدث، الأمر الذي سيسهم بشكل أكبر في دعم سوق العقارات.

    وأشار كوزنتسوف إلى أن العامل الرابع يتمثل في أن معرض «إكسبو» الدولي في جميع أنحاء العالم يقوم بإحداث دعم لسوق العقارات.

    وقال كوزنتسوف: «في الوقت الراهن، لانزال نلمس طلباً قوياً على العقارات الفاخرة من مستثمرين أجانب، إذ بلغت نسبة مبيعات العقارات التي تزيد قيمتها على خمسة ملايين درهم، 15% من إجمالي المبيعات خلال النصف الأول من العام الجاري، مع ارتفاع متوسط سعر بيع العقارات الفاخرة من خمسة ملايين درهم إلى 10 ملايين درهم».

    وذكر كوزنتسوف، أن دبي برزت كواحدة من أكثر المدن أماناً وانفتاحاً في العالم، مما أعطى السكان والمستثمرين الثقة في سوق العقارات فيها، لافتاً إلى أن مشتري العقارات يختارون مدينة دبي بسبب المستويات المرتفعة للسلامة والأمن التي توفرها الدولة.

    وأوضح أن هناك عوامل أخرى لاختيار دبي، منها وجود مدارس دولية مرموقة، والبنية التحتية المتميزة، والإعفاء من الضرائب، والخيارات الجديدة للتأشيرات، وفرص التملك للأجانب بنسبة 100%.

    طباعة