العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    أيقونات كنعانية وفرعونية وإيطالية تلتقي تحت سقف «إكسبو 2020 دبي»

    زوار الجناح السوري سيشاهدون نسخة طبق الأصل عن «أبجدية أوغاريت». أرشيفية

    يقدم معرض «إكسبو 2020 دبي» لزواره فرصة استثنائية لمشاهدة ثلاث من أبرز الأيقونات الأثرية والفنية العائدة للحضارات الكنعانية والفرعونية وعصر النهضة، سواء بقطعتها الأصلية أو بنسخة طبق الأصل عنها.

    وتضم الأيقونات الأثرية والفنية نسخة طبق الأصل عن أبجدية أوغاريت أول أبجدية عرفها الإنسان، وتابوتاً فرعونياً اكتشف، أخيراً، في منطقة سقارة بمحافظة الجيزة في مصر، إلى جانب نسخة ثلاثية الأبعاد مبهرة من منحوتة «ديفيد» لمايكل أنجلو.

    وسيتمكن زوار الجناح السوري في المعرض من رؤية نسخة طبق الأصل عن «أبجدية أوغاريت»، المتفق على أنها أول أبجدية في التاريخ تعود لنحو عام 1400 قبل الميلاد، وسيتعرفون إلى مراحل تطور الكتابة والأبجدية في مناطق متعددة من سورية، وكيفية تأثير هذه الأبجدية في العالم، وصولاً إلى اللغة العربية، التي أثرت في العديد من لغات العالم. وسيتعرف الزوار إلى أقدم تدوين موسيقي مكتشف في العالم، وسيشاركون من خلال تجربة تفاعلية بالفيديو والصوت والضوء في عزف وغناء هذه المقطوعة التي كتبت في أوغاريت منذ نحو 3500 عام. وتعدّ أوغاريت أهم مدن الكنعانيين، التي تم تشيدها في منطقة تُدعى (رأس شمرة) شمال مدينة اللاذقية على الساحل السوري، وقد توصل أهلها إلى إبداع أول أبجدية عرفها الإنسان، التي تتلخص بجعل لكل صوت ساكن إشارة خاصة فيه ويُدعى الحرف، وهكذا تم اختصار مئات المقاطع المسمارية إلى 29 حرفاً يمكن أن يُسجل بها كل نتاج العقل البشري.

    وفي الجناح المصري، سيكون زوار المعرض على موعد مع قطعة أثرية نادرة هي عبارة عن تابوت فرعوني جرى اكتشافه، أخيراً، بمنطقة سقارة في محافظة الجيزة.

    ويجسد الجناح المصري الذي يقع في منطقة الفرص، ما تتميز به مصر من عمق تاريخي وثراء حضاري وإنساني.

    من جانبه، كشف جناح إيطاليا في «إكسبو 2020» النقاب عن نسخة ثلاثية الأبعاد مبهرة من منحوتة «ديفيد» لمايكل أنجلو، ليعطي لمحة مشوقة عن طيف التجارب الثقافية الغنية، التي سيتسنّى للزوار الاستمتاع بها في الحدث الدولي.

    طباعة