برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    المعرض يسهم في استقطاب روّاد أعمال وشركات ناشئة للالتحاق بالحاضنات المعتمدة

    «إكسبو 2020 دبي» يتيح شراكات بين حاضنات الأعمال

    «محمد بن راشد لتنمية المشاريع» نظمت الاجتماع الأول لـ«شبكة دبي لحاضنات الأعمال». من المصدر

    نظمت مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، أخيراً، الاجتماع الأول لـ«شبكة دبي لحاضنات الأعمال»، التي تسعى إلى تحفيز النشاط الاقتصادي والتنموي في دولة الإمارات، ودبي تحديداً، من خلال تأسيس منشآت جديدة قادرة على إتاحة فرص استثمارية واعدة، وتوفير مزيد من فرص العمل.

    وتم خلال الاجتماع مناقشة الوضع الحالي للشبكة، والفرص أمامها، فضلاً عن فرص رواد الأعمال والمشروعات الناشئة في دبي، في وقت يتوقع فيه حدوث شراكات بين الحاضنات المعتمدة المحلية، وحاضنات الأعمال المشاركة في «إكسبو 2020 دبي».

    بدورها، قدمت الحاضنات عروضاً عن تجاربها الرائدة نحو التوجه الريادي الفعّال، والذي تكلل بقصص نجاح ومبادرات ريادية مكّنت مئات الشباب من إطلاق مشروعاتهم الناشئة، كما تم الاطلاع على أهم تجارب حاضنات الأعمال المحلية والعالمية لدعم هذا القطاع.

    وأكد المدير التنفيذي للمؤسسة، عبدالباسط الجناحي، السمعة المتميزة التي وصلت إليها إمارة دبي كأكبر حاضنة للأعمال، وأهم وجهات جذب المشروعات الابتكارية في المنطقة، ودعمها لمشروعات التنمية الاقتصادية، وتشجيع الاستثمارات، ودعم نمو المؤسسات الصغيرة والمتوسطة.

    وأشار إلى أهمية إطلاق «دبي نكست» من قبل سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، كأول منصة رقمية لاستقطاب التمويل الجماعي ودعم الأفكار والمشروعات المبدعة.

    وتابع: «سيشهد العام الجاري نقلة نوعية لمفهوم عمل حاضنات الأعمال في الدولة، نظراً لتوجه هذا القطاع الى التخصصية في المشروعات المحتضنة، ما يتيح التركيز بصورة أكبر على نوعية وجودة المشروعات».

    وشدد على أن «إكسبو 2020 دبي» سيسهم في استقطاب عدد من رواد الأعمال والشركات الناشئة للالتحاق بالحاضنات المعتمدة، متوقعاً حدوث شراكات وتعاون وتبادل مشترك بين الحاضنات المعتمدة المحلية من قبل المؤسسة، وحاضنات الأعمال المشاركة في «إكسبو 2020 دبي»، ما يسهم في تطوير الشبكة، ونقل خبرات وتجارب عالمية للاستفادة منها في تطوير منظومة الشبكة.

    وتضم «شبكة دبي لحاضنات الأعمال المعتمدة» 13 حاضنة أعمال تخصصية.

    طباعة