برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    ضمن برنامج اقتراحات الموظفين الذي تأسس عام 1981

    546 ألف فكرة تحقق وفورات بـ 416 مليون درهم في «الإمارات العالمية للألمنيوم»

    «الإمارات العالمية للألمنيوم» تحتفي بالذكرى السنوية الـ40 لإطلاق برنامج الاقتراحات. من المصدر

    كشفت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، أكبر شركة صناعية في دولة الإمارات خارج قطاع النفط والغاز، أن برنامجها للاقتراحات الذي يتيح للموظفين مشاركة أفكارهم والإسهام في تحسين العمليات التشغيلية والتقنية، أسهم في توفير تكاليف قدرها 416 مليون درهم.

    وأكدت الشركة في بيان أمس، بمناسبة الذكرى السنوية الـ40 لإطلاق برنامج الاقتراحات، أن موظفيها قدموا 546 ألف مقترح وفكرة، أسهمت في توفير تلك التكاليف.

    ويعد البرنامج الذي صممه رئيس الهندسة الصناعية في الشركة، غلين آشلي، خلال عام 1981، بالتعاون مع فريق من المهندسين المتخصصين، واحداً من أقدم وأبرز البرامج التي تتضمن مشاركة الموظفين، والتي لاتزال تُنفذ على المستوى العالمي حتى يومنا هذا.

    وخلال العام الأول من إطلاقه، قدم الموظفون 43 اقتراحاً عبر نماذج مطبوعة، ثم أطلقت «الإمارات العالمية للألمنيوم» منصة رقمية عام 1999، لتلقي الاقتراحات بشكل أفضل.

    وفي المجمل، وخلال الـ40 عاماً الماضية، قدم أكثر من 9800 موظف وموظفة ما تجاوز 546 ألف مقترح، ما أسهم في تحسين مختلف جوانب العمل، مثل الحد من استهلاك الطاقة، وتحسين الكفاءة التشغيلية، والحفاظ على السلامة في مكان العمل، وتعزيز أداء الاستدامة.

    وقال الرئيس التنفيذي لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم، عبدالناصر بن كلبان، إن برنامج اقتراحات الموظفين جزء من الإرث العريق في الشركة، وهو جزء من ثقافتنا لتعزيز الابتكار والتحسين المستمر، حيث نحقق من خلاله قيمة كبيرة كل عام.

    وأضاف: «تم تأسيس البرنامج بناءً على ثقتنا التامة بأن الأشخاص القريبين من سير العمل، هم الأفضل لتقديم التحسينات المطلوبة وتنفيذها، وهذه الثقة أسهمت في تعزيز مكانة الشركة واحدةً من أكبر الشركات الصناعية الابتكارية في دولة الإمارات».

    مقترحات بناءة

    يعد بناء حاجز الأمواج في مشروع تحلية المياه، الذي نفذته «الإمارات العالمية للألمنيوم» في «جبل علي»، واحداً من الاقتراحات التي أسهمت في توفير مئات الملايين من الدراهم.

    وتم اقتراح بناء الحاجز عام 2003 ونُفذ في عام 2006، حيث أسهم في توفير تكاليف بمبلغ قدره 6.68 ملايين درهم كل عام، ومن خلال تعزيز كفاءة توليد الطاقة، تمكنت الشركة من خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بـ245 طناً سنوياً.

    أما آلة تنظيف بقايا المواد الصناعية، التي يتم التحكم بها عن بعد، فهي إحدى الأفكار الأخرى المهمة التي تم اقتراحها عام 2016. وقد نُفذت الفكرة عام 2017، وأسهمت في التخلص من الأعمال اليدوية الصعبة، وفي توفير أكثر من 809 آلاف درهم.

    وفي المقابل، يتم منح الموظفين أصحاب الاقتراحات والأفكار اللامعة، المبالغ التي تم توفيرها بفضل اقتراحاتهم، كما تحتفي الشركة بهم في الفعاليات والأحداث التي تنظمها سنوياً.

    طباعة