العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    «ستاندارد كاربتس».. أكبر مصانع السجاد في العالم يتوسع في دبي

    أعلنت شركة «ستاندارد كاربتس»، أكبر منتج ومصدر للسجاد والموكيت والعشب الصناعي في دولة الإمارات، عن خطة لتوسيع مصنعها الحالي في مدينة دبي الصناعية، ليصبح بذلك أحد أكبر مصانع السجاد في العالم، والأكبر في المنطقة، عند اكتماله عام 2023.
    وستمتد المنشأة الحديثة على مساحة أرض إجمالية تزيد على ثلاثة ملايين قدم مربعة، وستتيح لـ«ستاندارد كاربتس» زيادة طاقتها الإنتاجية بنسبة 40%، وإنتاج 400 طن إضافي من الخيوط شهرياً ضمن المرحلة الأولى من المشروع.
    وأكد بيان صدر أمس بأن هذا التوسع يمثل خطوة مهمة، إذ ستشغل «ستاندارد كاربتس» واحداً من أكبر مصانع السجاد والأرضيات تحت سقف واحد في العالم، وبمساحة بناء إجمالية قدرها 1.6 مليون قدم مربعة، بما يدعم مبادرة «مشروع 300 مليار»، ويعزز مكانة وسمعة المنتجات التي تحمل علامة «صنع في الإمارات»، ويرسخ مكانة دبي مركزاً عالمياً للصناعة والإنتاج، كما سيسهم عند اكتماله في دعم نمو الناتج المحلي الإجمالي للدولة.

    وقال الرئيس التنفيذي للشؤون التجارية في «دبي القابضة لإدارة الأصول»، عبد الله بالهول، إن زيادة مساهمة التصنيع في الناتج المحلي الإجمالي لدولة الإمارات، تعد أولوية وطنية حددتها رؤية القيادة للنمو وتنويع الموارد الاقتصادية.
    وأوضح أنه ومن خلال الجمع بين التقنيات المتقدمة والتصميم المتميز والابتكار المستدام، أصبحت «ستاندارد كاربتس» أكبر منتج في الدولة لسجاد النول العريض، معرباً عن ثقته في أن هذا التوسع سيسهم في تعزيز النشاط الصناعي في الدولة، ويعزز مكانة دبي مركزاً تجارياً وصناعياً عالمياً.
    وأضاف: «نشهد تزايداً متسارعاً في الثقة العالمية بالمنتجات الإماراتية عالية الجودة مع توسع الإنتاج والصادرات المحلية مدعومة ببيئة أعمال متكاملة تتيح سهولة ممارسة الأعمال، وتوفر البنية التحتية المتقدمة، وشبكة طرق ومواصلات متكاملة وخدمات لوجستية متقدمة، إضافة إلى سهولة الوصول إلى المواد الخام ومواد التعبئة والتغليف، فضلاً عن توفر الكفاءات المتخصصة. وكل ذلك أتاح لـ(ستاندارد كاربتس) إمكانية التعامل التجاري والتصدير إلى أكثر من 60 دولة، ونتطلع إلى العمل بشكل وثيق معهم لتحقيق هذا الإنجاز الجديد والمهم».

    بدوره، قال المدير العام لمدينة دبي الصناعية، سعود أبو الشوارب، إن الصناعات التحويلية في دولة الإمارات توسعت بسرعة خلال السنوات الأخيرة، لتصبح محركاً رئيسياً لاقتصاد الدولة القائم على المعرفة والابتكار.
    وأكد أنه وفي ظل مجموعة واسعة من المزايا التنافسية والبنية التحتية الحديثة وسهولة ممارسة الأعمال والقرب الاستراتيجي من عدد من أكبر الأسواق في العالم، فإن مدينة دبي الصناعية تتمتع بمنظومة أعمال جذابة.
    وتابع: «مع كونها أول شركة منتجة للسجاد في البلاد، فإنه يسعدنا أن تبادر شركة تمتلك إرثاً عريقاً بتوسعة مصنعها الضخم لدينا، الأمر الذي يؤكد مجدداً الإمكانات الهائلة التي تمتلكها دبي في مجالات التصنيع والسير بخطوات ثابتة لتحقيق رؤية قيادتنا».

    طباعة