العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    2.5 مليار درهم صافي أرباح «أبوظبي التجاري» خلال النصف الأول


    أفاد بنك أبوظبي التجاري بأنه حقق صافي أرباح بلغت 2.524 مليار درهم عن النصف الأول من العام 2021، بارتفاع بنسبة 76% عن الفترة المماثلة من العام الماضي. وبلغ صافي الدخل من الفوائد 4.434 مليارات درهم بانخفاض بنسبة 14%. وارتفع الدخل من غير الفوائد ليبلغ 1.643 مليار درهم بارتفاع بنسبة 28%. وبلغت نسبة التكلفة إلى الدخل 34.8% بتحسن بمقدار 180 نقطة أساس.


    وبلغت الوفورات المحققة من الاندماج 661 مليون درهم بنهاية النصف الأول من العام الجاري. وبلغت قيمة المخصصات 1.382 مليار درهم بانخفاض بنسبة 46%.
    وارتفعت إيداعات العملاء في الحسابات الجارية وحسابات التوفير بمبلغ 14.4 مليار درهم خلال النصف الأول من العام الجاري، لتصل إلى 141.9 مليار درهم، حيث شكلت نسبة 57% من إجمالي ودائع العملاء، مقارنة مع نسبة 51 % بنهاية العام الماضي.


    كما ارتفع إجمالي ودائع العملاء بنسبة 5% مقارنة بالربع الأول من العام 2021 لتبلغ 250.6 مليار درهم، وبانخفاض بنسبة 0.3% مقارنة بنهاية العام 2020.
    وارتفع صافي القروض والسلفيات بنسبة 1% ليصل إلى 237.8 مليار درهم مقارنة بالربع الأول من العام 2021 وبانخفاض بنسبة 0.5% مقارنة بنهاية العام 2020.


    وبلغت نسبة القروض المتعثرة 5.86%، كما بلغت نسبة تغطية المخصصات النقدية 91.5%، بينما بلغت نسبة التغطية عند إضافة الضمانات 145% بتاريخ 30 يونيو الماضي.

    وقال رئيس مجلس إدارة مجموعة بنك أبوظبي التجاري، خلدون خليفة المبارك: «نجح بنك أبوظبي التجاري، في مواجهة التحديات التي فرضتها جائحة (كوفيد-19) ليحقق أداء مالياً قوياً خلال النصف الأول من العام 2021. ويعود ذلك بشكل رئيس إلى التزام البنك بتنفيذ استراتيجيته الخمسية مما أدى إلى تسريع وتيرة التحول للصيرفة الرقمية، وتنمية قطاعات أعمال جديدة، وتحسين مستويات الكفاءة على مستوى المجموعة».


    من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك أبوظبي التجاري، علاء عريقات: «تواصل مجموعة بنك أبوظبي التجاري تحقيق أداء مالي قوي، والحفاظ على رؤية واضحة في توفير أعلى مستويات الخدمة للعملاء. ويسرني الإعلان عن ارتفاع صافي أرباح البنك بنسبة 14% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي لتصل إلى 1.402 مليار درهم في الربع الثاني من هذا العام، ما يمثل ارتفاعاً في العائد على متوسط حقوق المساهمين بنسبة 13.1%».


    وانعكست قدرة البنك في التكيف سريعاً مع التحديات خلال هذه الفترة على مجموعة واسعة من المؤشرات الرئيسة، بما في ذلك النمو المستدام لودائع العملاء في الحسابات الجارية وحسابات التوفير، وانخفاض تكلفة الأموال، وزيادة الدخل من الرسوم، وتسارع وتيرة التحول للصيرفة الرقمية، بالإضافة إلى التحسن المستمر في نسبة التكلفة إلى الدخل.


    ويحقق البنك تقدماً جيداً في تنفيذ استراتيجيته الخمسية الجديدة التي تهدف إلى طرح حلول رقمية مبتكرة كركيزةً أساسيةً في سعينا لتقديم تجربة عملاء استثنائية، ويواصل جهوده لتسريع وتيرة الابتكار حيث تم إطلاق ثماني مبادرات مصرفية رقمية جديدة خلال الربع الثاني من العام 2021، وذلك بهدف تسهيل الوصول إلى خدماتنا وتعزيز مستويات الكفاءة. فيما نواصل جهودنا في الاستثمار في مجال تحليل البيانات الضخمة لتقديم خدمات متميزة تلبي متطلبات العملاء.
     

    طباعة