العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    جمارك دبي تطلق مبادرة «شهادات الدخول والخروج الإلكترونية»

    أحمد محبوب مصبح: «جائحة كورونا برهنت على أهمية التحول الرقمي، ودوره في استمرارية الأعمال».

    أطلقت جمارك دبي، مبادرة «شهادات الدخول والخروج الإلكترونية»، بالتعاون مع «موانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات»، لتعزيز عملية صادرات البضائع من ميناء جبل علي.

    وتدعم هذه المبادرة، استراتيجية «دبي اللاورقية»، حيث إنه يتم ختم 700 وثيقة يومياً، في مركز خدمة العملاء، وهذا يعني ما يزيد على 250 ألف وثيقة سنوياً، وتساعد خاصية تأكيد الدخول والخروج الإلكتروني على تسهيل العمليات الجمركية، وخاصة ما يتعلق بتقديم مطالبات الاسترداد في جمارك دبي.

    وقال المدير العام لجمارك دبي، أحمد محبوب مصبح: «نحن سعداء بإطلاق مبادرة (شهادة الدخول والخروج الإلكترونية)، بالتعاون مع (موانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات)، والتي تأتي ضمن خطط جمارك دبي لأتمتة الإجراءات الجمركية، والاعتماد على التكنولوجيا المتطورة، لتقليص وقت العملاء، وتخفيض الكلفة عليهم، بما يدعم العمليات التجارية، وزيادة قيمة تجارة دبي العالمية، لتحقيق رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بالوصول بتجارة دبي الخارجية إلى تريليوني درهم، خلال السنوات القادمة».

    وأضاف: «لقد برهنت جائحة كورونا على أهمية التحول الرقمي، ودوره في استمرارية الأعمال، بهدف مضاعفة الجهود، وتسريع الإنجاز، ورفع مستوى الكفاءة في الأداء، ونجحت جمارك دبي في إدارة الأعمال الجمركية على النحو الأمثل خلال جائحة كورونا، وحيث تم تسجيل عدد المعاملات الجمركية التي أنجزتها الدائرة خلال الربع الأول من العام الجاري (5 ملايين معاملة)، 99.6% منها تم عبر القنوات الذكية والإلكترونية. وارتفعت قيمة تجارة دبي الخارجية للفترة ذاتها بنسبة 10%، لتصل إلى 354.4 مليار درهم».

    وتابع: «نخطو اليوم في جمارك دبي خطوة جديدة نحو تعزيز التحول الإلكتروني في العمل الحكومي، بتطبيق (شهادة الدخول والخروج الإلكترونية)، وتوفيرها للعملاء عبر الأنظمة المتطورة للدائرة، والتي ستدفع نحو تعزيز الصادرات لكل أنواع البضائع، عبر تسريع تقديم مطالبات الاسترداد».

    طباعة