العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    يتجه إلى تصدير منتجاته خليجياً.. واستخدام العلامة التجارية في مجال «فرنشايز»

    مشروعات صغيرة.. «بوابة ليوا».. مشروع وطني يستهدف الإسهام في الأمن الغذائي

    «بوابة ليوا» مجموعة فاخرة من البقوليات والبهارات والمكسرات من الدرجة الأولى. من المصدر

    قال رائد الأعمال الإماراتي، حميد الزعابي، إنه درس مبكراً أهمية الإسهام في تحقيق الأمن الغذائي بالدولة، عبر إنشاء مشروع «بوابة ليوا» للصناعات الغذائية الذي ينتج مواد غذائية متنوعة، ودعم شعار «اصنع في الإمارات».

    وأضاف الزعابي لـ«الإمارات اليوم» أنه استطاع التوسع في المشروع، بعد الطلب المتزايد على منتجات «بوابة ليوا»، ليرتفع عدد منتجات المصنع من 40 إلى 270 منتجاً خلال سنوات قليلة، خصوصاً بعد ضخ استثمارات جديدة في شراء بعض الآلات الجديدة، لمواكبة التوسع المطّرد في الطلب على منتجات المشروع.

    وأكد أنه يجري الاتفاق حالياً مع بعض الشركات والتجار في الخليج، لتصدير منتجات مصنعه، واستخدام علامته التجارية في إطار ما يعرف بحق الامتياز التجاري (فرنشايز).

    «بوابة ليوا»

    وذكر الزعابي أن «بوابة ليوا» للصناعات الغذائية، هو مصنع يقدم مجموعة فاخرة من البقوليات والبهارات والمكسرات من الدرجة الأولى، والتي يتم إنتاجها وتعبئتها في الإمارات بطريقة صحية وصحيحة، كي تصل إلى المستهلك بطريقة آمنة وبمذاق طيب، لافتاً إلى أن الاسم مستوحى من البيئة التراثية الإماراتية.

    وأوضح أن فكرة إنشاء المشروع جاءت في إطار عمله بالصناعات الغذائية، واقتناعه بأهمية المنتج المحلي ودوره في الأمن الغذائي، مشدداً على ضرورة الحفاظ على الموارد الغذائية للدولة، وتنميتها، وتطوير المنتجات الإماراتية.

    وأبدى الزعابي اهتمامه بأن يكون مشروعه ملاذاً آمناً وصحياً للمستهلك من حيث جودة المنتج، وصناعته، وحفظه بطريقة صحية وآمنة، ليكون المصنع مستقبلاً جزءاً من الأمن الغذائي.

    بدايات المشروع

    ولفت الزعابي إلى أنه بدأ في تنفيذ المشروع عام 2015، بعد البحث عن أفضل الآليات والممارسات التي تجعل من «بوابة ليوا» خياراً مفضلاً للمستهلك، مبيناً أنه طرح المشروع على «صندوق خليفة لتطوير المشاريع» الذي رأى أن الاستثمار في هذا المجال مُجدٍ، خصوصاً أن هناك نقصاً في المصانع الوطنية العاملة في هذا المجال آنذاك، ولذلك وافق «الصندوق» بالفعل وبشكل سريع في العام نفسه على المشروع.

    وأكد الزعابي أنه وفضلاً عن الحصول على القرض لتنفيذ المشروع، فقد قدم «صندوق خليفة» الدعم، عبر المشاركة في عدد من الدورات العلمية والتخصصية في مجال ريادة وتطوير الأعمال، فضلاً عن الاستشارات الفردية، والتوجيه والتشجيع، لافتاً إلى أن «الصندوق» لا يألو جهداً في مساعدة رواد الأعمال الإماراتيين.

    التوسع في المنتجات

    ولفت الزعابي إلى أنه استطاع التوسع في المشروع، بعد الطلب المتزايد على منتجات «بوابة ليوا»، ليرتفع عدد منتجات المصنع من 40 منتجاً إلى 270 منتجاً خلال سنوات قليلة، لاسيما بعد ضخ استثمارات جديدة في شراء بعض الآلات الجديدة، لمواكبة التوسع المطّرد في الطلب على المنتجات.

    وأكد أنه يجري الاتفاق حالياً مع بعض الشركات والتجار في دول الخليج لتصدير منتجات مشروعه، واستخدام العلامة التجارية للمشروع في إطار ما يعرف بـ«فرنشايز».

    وسائل النجاح

    واعتبر رائد الأعمال الإماراتي، حميد الزعابي، أن عالم ريادة الأعمال مختلف تماماً عن بقية القطاعات، ما يستوجب على رواد الأعمال التحلي بالمسؤولية والالتزام التام بعملهم، وأن يكون لديهم الشغف والحب والإصرار والتفاني في العمل، باعتبارها أهم الطرق لتطوير الأعمال.

    وقال إن أهم وسائل نجاح المشروعات التحلي بالعلم والمعرفة، والإلمام الكامل بتفاصيل المشروع، والتعلم المستمر، والطموح، وأخذ الدروس من السابقين في المجال نفسه، وتجنب أخطائهم، وتحويل التحديات الى فرص ونجاحات، مهما كانت التحديات والعراقيل.

    تحديات المشروع

    كشف رائد الأعمال الإماراتي، حميد الزعابي، أن من أبرز التحديات التي واجهت المشروع، تمثل في كثرة المنافسة في السوق، ووجود مستوردين كثر للمواد الغذائية من الخارج، فضلاً عن إبراز جودة المنتج وتفرّده، كمنتج محلي رائد، والعمل على تطوير وتحسين الإنتاج بشكل مستمر.

    وأضاف أنه واجه بعض التحديات خلال جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19)، تمثلت في التركيز على الإجراءات والتدابير المتعلقة بمعايير نظافة المنتج، والمصنع، وإيصاله للمستهلك بطريقة آمنة وصحية، مع الالتزام التام بالإجراءات والتعليمات الصادرة من الجهات المختصة، خصوصاً ما يتعلق بسلامة المنتج.

    حميد الزعابي: «عالم ريادة الأعمال يستوجب التحلي بالمسؤولية والالتزام التام بالعمل».

    طباعة