العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    «في إم وير»: 300% زيادة في استخدام البيانات بالإمارات خلال الجائحة

    استخدام قنوات التواصل عن بعد زاد بنسبة وصلت إلى 600%. أرشيفية

    أفادت شركة «في إم وير» للأمن الإلكتروني بأن استخدام البيانات وحزم البيانات في دولة الإمارات، زاد بنسبة وصلت إلى 300% خلال جائحة «كورونا»، فيما زاد استخدام القنوات الرقمية وقنوات التواصل عن بعد بنسبة راوحت بين 500 و600% خلال فترة الجائحة، مقارنة بالفترة السابقة للأزمة.

    وقال الخبير الاستراتيجي الأول لحلول الأعمال لدى «في إم وير» لمنطقة جنوب أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا، رشيد العمري، إن التحول الرقمي للمؤسسات والشركات، أصبح ضرورة ملحة، وليس خياراً في المرحلة الراهنة، مشيراً إلى أن المؤسسات التي كانت مستعدة للخيار الرقمي في الإمارات لم تتأثر سلباً بأزمة «كورونا»، بل على العكس تمكنت من تحقيق زيادة كبيرة في أعمالها، بخلاف المؤسسات الأخرى التي عانت كثيراً في ممارسة أعمالها.

    وأضاف العمري، خلال مؤتمر صحافي نظّمته الشركة عن بعد، أن الرؤية الواضحة لحكومة الإمارات، والجاهزية العالية لتقديم الخدمات الذكية والإلكترونية، ساعدت بشكل كبير في تخفيف آثار الجائحة، حيث لم يتأثر سكان الدولة بشكل كبير بتداعيات الأزمة، مشيراً إلى أن التغيير الذي حدث بالنسبة لهم تركز على نوعية تقديم الخدمة وليس جودتها.

    وتوقع ألا تحدث زيادة كبيرة في الإنفاق على أمن المعلومات، رغم تزايد الهجمات الإلكترونية، وذلك نتيجة لرغبة الشركات في ترشيد الإنفاق، لكن سيكون الإنفاق ذكياً يراعي أولويات الشركات.

    ولفت العمري، إلى أن دراسة أجرتها الشركة أخيراً، كشفت أن فرق تكنولوجيا وأمن المعلومات في الكثير من الشركات في دولة الإمارات لا تولي قوة الشبكات الأهمية اللازمة، على الرغم من دورها في تعزيز الاتصال والأمن، الأمر الذي يتناقض بشكل كبير مع حقيقة أن تطوير وتحويل الشبكة يُنظر إليه بالأمر الضروري لتوفير المستويات المطلوبة من المرونة والأمن من قبل الشركات الحديثة.

    طباعة