العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    تقودها «نون» و«أمازون» و«نمشي»

    منصات التجارة الإلكترونية تشهد منافسة وتخفيضات موسعة

    صورة

    شهدت أسواق الدولة، أخيراً، مظاهر تنافسية لافتة بين منصات تجارة إلكترونية، في طرح عروض تخفيضات موسعة لاستقطاب المستهلكين، بتخفيضات ينتهي بعضها اليوم الثلاثاء، وتراوح نسبتها بين 12 و70% حالياً، في ما تصل إلى 90% في تخفيضات «نهاية الموسم الكبرى» لمنصة «نمشي» في 24 يونيو الجاري.

    وقال مسؤولون وخبراء في قطاع تجارة التجزئة لـ«الإمارات اليوم» إن المتغيرات التي فرضتها جائحة «كوفيد-19» رسّخت من ثقافة التسوق الإلكتروني بين المستهلكين، لافتين إلى أن ارتفاع الطلب من المستهلكين على الشراء من المنصات الإلكترونية، أشعل حدة المنافسة بينها.

    ورصدت «الإمارات اليوم» أبرز العروض المطروحة عبر منصات تجارة إلكترونية عاملة في السوق الإماراتية، شملت منصة «نون» التي أطلقت حملة يطلق عليها «العرض الأصفراني» في الفترة من 20 إلى 22 من يونيو الجاري، وبتخفيضات تراوح بين 20 و70% على مستحضرات تجميل «مكياج»، وتخفيضات وصلت إلى 60% على العطور، إضافة إلى تخفيضات بنسب متباينة على سلع، من أبرزها الإلكترونيات والملابس.

    بدورها، طرحت منصة «أمازون» للتجارة الإلكترونية عروض «برايم داي» على مدار يومي 21 و22 يونيو الجاري لأعضاء برنامج «أمازون برايم» في الإمارات، وتشمل تخفيضات بنسب تراوح بين 12 و55% على منتجات متنوعة، بما في ذلك الإلكترونيات، والأزياء، والأجهزة المنزلية، ومنتجات الجمال، وأجهزة المطبخ. في السياق نفسه، أطلقت منصة «نمشي» للتجارة الإلكترونية عروض تخفيضات بنسب تراوح بين 20 و60% على الملابس والأحذية، كما أعلنت المنصة عن تخفيضات «نهاية الموسم الكبرى» في الفترة بين 24 و27 يونيو الجاري، وتشمل ما يزيد على 75 ألف منتج، بتخفيضات تصل نسبتها إلى 90% في بعضها.

    وأرجع خبير شؤون تجارة التجزئة، إبراهيم البحر، العروض الموسعة بين المنصات المختصة بالتجارة الإلكترونية في الدولة حالياً، وعبر تخفيضات تشمل معظم السلع تقريباً، إلى المنافسة لزيادة حصص المبيعات، مع نمو الطلب على تلك المنصات، بدعم من المتغيرات التي فرضتها جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19)، التي رسخت من ثقافة التسوق الإلكتروني بين المستهلكين. من جهته، قال المتحدث الرسمي لمراكز مجموعة «أسواق» التابعة لـ«مؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية»، عبدالحميد الخشابي، إن ارتفاع الطلب من مختلف فئات المستهلكين على الشراء من المنصات الإلكترونية، أشعل حدة المنافسة بين المنصات المختصة في القطاع، التي أصبحت تتنافس فيما بينها على استقطاب المستهلكين عبر عروض تخفيضات موسعة، لافتاً إلى أن تلك التخفيضات أصبحت منافسة لنظيرتها المطروحة في المتاجر التقليدية، لاسيما مع ارتفاع بعض نسب تلك التخفيضات. في السياق نفسه، أكد مدير الاتصال المؤسسي في «مجموعة اللولو العالمية»، ناندا كومار، أن جائحة «كوفيد-19» رسّخت بشكل كبير ثقافة الطلب على منصات التجارة الإلكترونية، وبالتالي ارتفعت حدة المنافسة بين المنصات العاملة في الدولة على ابتكار عروض تخفيضات متنوعة لاستقطاب المستهلكين. ولفت إلى أن المجموعة نفذت خططاً تدعم توسع منصتها الإلكترونية، لتشمل كل السلع المتاحة في منافذ البيع، مع عروض تخفيضات دورية وبنسب متباينة.

    طباعة