العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    زار واحة السيليكون.. واطلع على البنية التحتية المتطورة في مجمع دبي الرقمي و«ديتك»

    السفير الألماني: الإمارات تمتلك كل المقوّمات لاستقطاب الاستثمارات المباشرة

    الزرعوني والسفير الألماني لدى الدولة آرنست بيتر فيشر. من المصدر

    استقبل نائب الرئيس والرئيس التنفيذي لسلطة واحة دبي للسيليكون، الدكتور محمد الزرعوني، السفير الألماني لدى الدولة، آرنست بيتر فيشر، الذي أكد أن لدى دولة الإمارات كل المقومات التنافسية لاستقطاب الاستثمارات الألمانية والعالمية المباشرة، لا سيما في قطاعات التكنولوجيا المتقدمة والطاقة المتجددة.

    واطلع السفير الألماني على البنية التحتية المتطورة التي تضمها الواحة، ومجمع دبي الرقمي، ومركز دبي التكنولوجي لريادة الأعمال «ديتك»، كما اطلع على بيئات العمل الحيوية والخيارات المتنوّعة والمساحات الإبداعية الحرة والتصاميم التي تسمح بتطبيق الأفكار والابتكارات الجديدة والواعدة، والمتوافقة مع اقتصاد المستقبل في الواحة التي تضم مقرات إقليمية للعديد من الشركات العالمية من مختلف الجنسيات بما فيها الشركات الألمانية مثل: «بورشه»، «واكر كميكلز»، «هنكل»، و«جيزيكه ديفرينت».

    واستمع فيشر إلى شرح تفصيلي عن المرافق المتقدمة التي تقدم الخدمات الذكية في «مجمع دبي الرقمي» الذي افتتحته واحة دبي للسيليكون مطلع عام 2021 باستثمارات تخطت 1.5 مليار درهم، كما زار الحرم الجديد لـ«جامعة روتشستر للتكنولوجيا – دبي الأميركية» المتخصصة بالتكنولوجيا، واطلع على مختبرات الابتكار التي تضمها بعد إنجاز المرحلة الأولى من بناء حرمها الجامعي الجديد في الواحة.

    وأكد السفير الألماني أن لدى دولة الإمارات كل المقومات التنافسية لاستقطاب الاستثمارات الألمانية والعالمية المباشرة، لا سيما في قطاعات التكنولوجيا المتقدمة والطاقة المتجددة.

    ونوه بتوفير واحة دبي للسيليكون، البنية التحتية التكنولوجية المتكاملة والبيئة الحيوية الممكّنة لرواد الأعمال والمشروعات الناشئة التي تشكل عصب الاقتصاد الرقمي، وتوفر فرص عمل جديدة، وتعزز مرونة القطاعات الاقتصادية لاستعادة مسارات النمو المستدام.

    من جهته، أكد نائب الرئيس والرئيس التنفيذي لسلطة واحة دبي للسيليكون، الدكتور محمد الزرعوني، أن دبي بما تقدمه من بيئة أعمال متكاملة، رسخت موقعها وجهة عالمية لشركات التكنولوجيا، بما في ذلك الشركات الألمانية الباحثة عن بيئة داعمة للابتكار.

    وأضاف: «حجم التبادل التجاري بين دبي وألمانيا وصل عام 2020 إلى 24.6 مليار درهم، وهو في نمو متواصل ومستدام بسبب إجراءات تسهيل تأسيس ومزاولة الأعمال التي توفرها منظومة الأعمال المرنة في دبي، كما في واحة دبي للسيليكون التي تستقطب المئات من شركات التكنولوجيا العالمية والناشئة لما تقدمه من تسهيلات».

    وأكد الزرعوني التزام «الواحة» بمواصلة جهودها لتوفير البيئة الداعمة للشركات الألمانية والعالمية، لتأسيس أعمالها، إضافة إلى توفير الدعم والبيئة المحفزة على الإبداع لرواد الأعمال لتأسيس مشروعاتهم المبتكرة والإبداعية في تخصصات التكنولوجيا الناشئة والقائمة، من موقعها مركزاً للمعرفة والابتكار في خطة دبي الحضرية 2040.

    من جهته، قال رئيس جامعة روتشستر للتكنولوجيا في دبي، الدكتور يوسف العساف، الذي رافق السفير الألماني في جولة على حرمها الجديد، إن الجامعة ستعزز موقعها مستقبلاً، كشريك استراتيجي لمراكز الابتكار وشركات تطوير التكنولوجيا التي توظف أحدث ما توصلت إليه، لتعزيز المعرفة البشرية والارتقاء بجودة حياة الإنسان في مجتمعات المستقبل.

    طباعة