العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    تضم 900 شركة متخصصة في الابتكار والتكنولوجيا

    %26 زيادة في شركات المنطقة الحرة بـ «مصدر» خلال 2020

    مراكز الاختبار في «مصدر» أسهمت بدور رئيس في دعم جهود الدولة بالتعامل مع الجائحة. من المصدر

    شهدت المنطقة الحرة في مدينة مصدر العام الماضي زيادة بنسبة 26% في أعداد الشركات التي تستضيفها، ما يعكس المكانة المهمة للمدينة والميزات الفريدة التي تقدمها للشركات المبتكرة، التي تشمل على سبيل المثال، مجموعة «G42» للرعاية الصحية، التي أسهمت مراكز الاختبار لديها بدور رئيس في دعم جهود دولة الإمارات في التعامل مع جائحة «كورونا» وتبعاتها.

    وأفادت «مصدر» في بيان، أمس، بأن تلك الزيادة في أعداد الشركات، تظهر مدى الحاجة الكبيرة للاعتماد على الابتكار كوسيلة لتطوير ونشر تقنيات جديدة تساعد في تحقيق تقدم في عملية التحول الأخضر.

    وقال المدير التنفيذي لإدارة التطوير العمراني المستدام في شركة أبوظبي لطاقة المستقبل «مصدر»، عبدالله بالعلاء، إن «الجائحة أظهرت مدى الترابط بين الصحة والتغيّر المناخي، وجعلتنا ندرك الآن وأكثر من أي وقت مضى مدى أهمية التعافي الأخضر باعتباره السبيل الوحيد للمضي قدماً».

    وأضاف: أن «تحقيق هذا الهدف مرهون بدعم التنمية المستدامة وتحفيز الابتكار في القطاعات الرئيسة، وهو ما تركز عليه مدينة مصدر وتتمحور حولها جهودها الرائدة في هذه المجالات».

    وذكر بالعلاء أن «التقنيات النوعية التي طورتها شركات تعمل ضمن مدينة مصدر، لا تسهم في تمهيد الطريق نحو المستقبل، بل تسهم في صياغته، فضلاً عن دعمها لبلوغ أهداف الإمارات بترسيخ الاستدامة وتحقيق التغيير الإيجابي». ولفت إلى أن «مصدر» توفر بيئة فريدة للتعليم والبحث، موضحاً أن المدينة تحتضن حالياً 900 شركة، فيما تتطلع إلى زيادة هذا العدد بشكل كبير خلال السنوات الـ10 المقبلة.

    شركات متنوّعة

    تستضيف مدينة مصدر شركات تتنوّع بين شركات متعددة الجنسيات، وشركات صغيرة ومتوسطة، وشركات محلية ناشئة، حيث تركز جميعها على تطوير تقنيات مبتكرة للقطاعات الرئيسة العالمية التي تواجه تحديات بيئية ملحة، من ضمنها الطاقة، والمياه، والذكاء الاصطناعي، والصحة، والفضاء، والزراعة.

    طباعة