ضمن إطار استراتيجية استثمارية تتجاوز قيمتها 30 مليار درهم

توحيد الصناعات الثقافية والإبداعية في أبوظبي تحت مظلة «دائرة السياحة»

أبوظبي ضخت استثمارات استراتيجية كبيرة لتأسيس صناعات ثقافية وإبداعية مزدهرة. من المصدر

أفادت دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي، أمس، بأنه في إطار رؤية حكومة أبوظبي لتسريع وتيرة نمو الصناعات الثقافية والإبداعية، من خلال استراتيجية استثمارية تتجاوز قيمتها 30 مليار درهم، فإنها ستتولى الإشراف على جميع التخصصات المنضوية تحت القطاع، لتعزز مكانتها الرائدة في هذا المجال.

وذكرت الدائرة، في بيان، أن أبوظبي ضخت استثمارات استراتيجية كبيرة لتأسيس صناعات ثقافية وإبداعية مزدهرة، مشيرة إلى أن القيمة الإجمالية للاستثمارات المخطط لها في هذا القطاع تتجاوز 30 مليار درهم.

دعم

وأوضحت الدائرة أنه تم، خلال السنوات الخمس الأخيرة، أيضاً، تخصيص 8.5 مليارات درهم لدعم القطاع في الإمارة، بما في ذلك المشروعات الرئيسة مثل «المنطقة الإبداعية - ياس»، الوجهة الحاضنة للإعلام والألعاب الإلكترونية في الإمارة، ومنطقة السعديات الثقافية، بالإضافة إلى مبادرات البنية التحتية غير المادية، مثل برنامج التأشيرة الإبداعية، الذي تم الإعلان عنه في وقت سابق من العام الجاري، حيث يوفر البرنامج فرص عمل مستدامة في أبوظبي عبر تمكين أصحاب المواهب الإبداعية من جميع أنحاء العالم، من العيش والعمل في دولة الإمارات، الأمر الذي يعزز المشهد الإبداعي في الإمارة.

استثمار إضافي

وأضافت الدائرة أنه من المتوقع تخصيص استثمار إضافي بقيمة 22 مليار درهم للقطاع، خلال السنوات الخمس المقبلة، سعياً إلى دعم وتطوير المؤسسات الثقافية، خصوصاً المتاحف الجديدة، من ضمنها، «جوجنهايم أبوظبي»، متحف زايد الوطني، وغيرهما من المتاحف التي تحت الإنشاء والتطوير.

كما يشهد قطاع الفنون الأدائية والموسيقى والإعلام والألعاب الإلكترونية في الإمارة، المزيد من الاستثمار في مجموعة متنوعة من البرامج والمبادرات.

مركز ثقافي

وقال رئيس دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي، محمد خليفة المبارك، إن «استراتيجية الصناعات الثقافية والإبداعية، التي أطلقتها الدائرة عام 2019، تسعى إلى ترسيخ مكانة أبوظبي بوصفها مركزاً ثقافياً وإبداعياً يستقطب ويحتضن ويدعم الأفراد الموهوبين والشركات الإبداعية، ليسهم في تسريع مسار الإمارة نحو تحقيق طموحها، بأن تصبح مركزاً إقليمياً رائداً في إنتاج وتصدير المحتوى الثقافي والإبداعي».

وأضاف أنه «من خلال جمع الصناعات الثقافية والإبداعية تحت مظلة واحدة، ستتمكن الدائرة من تحقيق التآزر والانسجام بين قطاعات الثقافة والسياحة والإبداع في الإمارة، إضافة إلى ترسيخ مكانة أبوظبي وجهةً غنيةً بالمرافق المتطورة، والمواهب المتميزة، والفرص المستدامة».

20 ألف فرصة عمل

قال وكيل دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي، سعود الحوسني، إن «الصناعات الإبداعية والثقافية، تقدم إسهاماً كبيراً في الاقتصاد، محلياً وعالمياً، حيث توفر أبوظبي حالياً أكثر من 20 ألف فرصة عمل مستدامة في هذا القطاع، كما نتوقع ارتفاع هذا العدد بشكل كبير في السنوات المقبلة».

طباعة