أكد أنها أصبحت جزءاً لا يتجزأ من منظومة العمل الحكومي في الدولة

القرقاوي: تعزيز التنافسية يتطلب تضافر الجهود والاستمرار في تطوير الأداء

القرقاوي ترأس الاجتماع الأول لمجلس الإمارات للتنافسية. من المصدر

أكد وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل رئيس مجلس الإمارات للتنافسية، محمد عبدالله القرقاوي، أن دولة الإمارات تواصل جهودها في تعزيز قدرتها التنافسية العالمية، وتبوؤ أفضل المراكز في التقارير الدولية، ما يتطلب تضافر الجهود والتركيز على تقديم التحسينات التشريعية الحديثة والبيانات الدقيقة، والاستمرار في تطوير الأداء في مختلف القطاعات وتوظيف البيانات لتعزيز المكتسبات وللارتقاء بمستوى كفاءة العمل، واستدامة التنمية في القطاعين الحكومي والخاص.

جاء ذلك خلال ترؤس القرقاوي الاجتماع الأول لمجلس الإمارات للتنافسية، والذي استعرض عن بُعد حصاد الدولة في مؤشرات التنافسية العالمية وبحث تحليل أدائها في أهم تقارير التنافسية العالمية.

مراكز متقدمة

وقال القرقاوي، إن «دولة الإمارات تبوأت مراكز متقدمة على خارطة التنافسية العالمية منذ بداية مسيرتنا في التنافسية حيث حققت مراكز متقدمة عالمياً في أهم القطاعات الحيوية».

وأضاف: «بفضل العمل المشترك والفكر المبتكر، أصبحت التنافسية اليوم جزءاً لا يتجزأ من منظومة العمل الحكومي في دولة الإمارات، حيث تتربع الدولة اليوم في المركز الأول عالمياً في 121 مؤشراً تنافسياً، وتحتل المركز الأول عربياً في 496 مؤشراً، وفي المراكز الـ10 الأولى في من 366 مؤشراً عالمياً، كما أن الدولة ماضية في مسيرة الارتقاء على خارطة التنافسية العالمية بتكاتف جهود فرق العمل من مؤسسات الدولة كافة والتي تعمل بروح الفريق الواحد لأن نكون الأفضل في العالم بالتزامن مع مئوية الإمارات 2071».

أهداف

وأشار القرقاوي إلى أن أهداف مجلس الإمارات للتنافسية تتلاقى مع الأهداف الاستراتيجية لحكومة دولة الإمارات والتي تسعى أولاً إلى تحقيق التنمية المستدامة والمتوازنة، وضمان توفير الرخاء للمواطنين والمقيمين وتعزيز مكانة الدولة إقليمياً وعالمياً بأن تصبح دولة الإمارات على خريطة أكثر دول العالم تنافسية.

طباعة