العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    «تنظيم الاتصالات»: المشاركون في «البرنامج» يقضون فترة تدريب مدفوعة الأجر لدى شركات خاصة مثل «مايكروسوفت»

    «قيادات المستقبل الرقمي» يوفر مهارات تقنية للمواطنين الباحثين عن عمل

    صورة

    أكدت هيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية، أمس، أن برنامج «قيادات المستقبل الرقمي 2021» الجديد، يهدف إلى تمكين الإماراتيين الباحثين عن عمل من اكتساب المهارات التقنية المتخصصة، والمهارات الشخصية في مجال الاتصالات وتقنية المعلومات، للعمل في القطاع الخاص.

    وذكرت الهيئة في حفل تخريج الدفعة الأولى من البرنامج، التي ضمت 18 من الشباب الإماراتي، أن المشاركين في البرنامج يقضون فترة تدريب عملي مدفوعة الأجر لدى الشركات المشاركة في البرنامج، مثل «مايكروسوفت» و«هواوي» و«لنكيدإن»، حيث يعملون ضمن الفرق العاملة بتلك الشركات، على تنفيذ المهام والمشروعات ويحصلون على خبرات حقيقية تمكنهم من بدء مسيرتهم المهنية.

    تمكين الشباب

    وتفصيلاً، قال المدير العام لهيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية، حمد عبيد المنصوري، بمناسبة تخريج الدفعة الأولى من برنامج «قيادات المستقبل الرقمي 2021»، التي ضمت 18 خريجاً من الشباب الإماراتي، إن البرنامج الذي يعد الأول من نوعه بالتعاون مع القطاع الخاص، يهدف إلى تمكين الشباب الإماراتيين الباحثين عن عمل من امتلاك الخبرة العملية والمعرفة العميقة في مجال الاتصالات وتقنية المعلومات، لتعزيز فرصهم في الحصول على العمل في ظل سوق سريعة التغير.

    شراكة فاعلة

    وأضاف المنصوري أن البرنامج يعد تجسيداً للشراكة الفاعلة بين القطاعين الحكومي والخاص، في تعزيز الكفاءات والمهارات المستقبلية لدى الخريجين الإماراتيين، بما ينسجم مع التحولات الرقمية الكبرى التي يشهدها العالم، ليستطيعوا قيادة المستقبل الرقمي في الدولة خلال السنوات المقبلة.

    وأشار إلى أن البرنامج يضع الشباب في بيئة عملية حقيقية مليئة بالتحديات الرقمية، حيث يتفاعل الشباب الإماراتي مع العاملين الآخرين، ويشاركهم في إيجاد الحلول المبتكرة لمواجهة تحديات الواقع المهني في قطاع الاتصالات والمعلومات.

    تدريب مدفوع

    وأوضح المنصوري أن المتدربين يقضون في برنامج «قيادات المستقبل» فترة تدريب عملي مدفوعة الأجر لدى الشركات المشاركة في البرنامج، وهي: «مايكروسوفت» و«هواوي» و«هيوليت باكارد» و«إرنست ويونغ» و«لنكيدإن»، حيث يعمل المتدربون ضمن الفرق العاملة بتلك الشركات على تنفيذ المهام والمشروعات، ويحصلون على خبرات حقيقية تمكنهم من بدء مسيرة مهنية ناجحة.

    وقال: «إننا نعيش في عصر المهارات، وإن النجاح في بيئة العمل المستقبلية يحتاج إلى الاحتكاك المباشر مع بيئة العمل بكل ما تتطلبه من مهارات، والقدرة على إثبات الكفاءة في معالجة التحديات وإيجاد الحلول المبتكرة».

    التحول الرقمي

    ولفت المنصوري إلى أن أي حديث عن المستقبل هو بالضرورة حديث عن التحول الرقمي، في ظل العمل عن بُعد والدراسة عن بُعد، وتزايد عمليات البيع والشراء عبر المنصات الرقمية، إذ يتعمق يوماً بعد يوم دور قنوات التواصل الاجتماعي والإنترنت عموماً، كوسائط افتراضية يلتقي فيها الناس ويتفاعلون اجتماعياً واقتصادياً وعلمياً، ما يتطلب قادة يستشرفون المستقبل ويجيدون التعامل مع أدواته، ويكونون في طليعة المجتمع الرقمي المستدام الذي يستفيد من فوائد الثورة الصناعية الرابعة.

    قدرات قيادية

    بدورها، قالت مديرة إدارة الاتصال المؤسسي الرئيس التنفيذي للسعادة وجودة الحياة في هيئة تنظيم الاتصالات، أحلام الفيل، إن خريجات برنامج قيادات المستقبل الرقمي، أظهرن قدرات قيادية وإدارية ملهمة في تطوير وإدارة المشروعات المتعلقة بالتحول الرقمي.

    وأضافت أن الخريجات أثبتن أن المرأة الإماراتية سيكون لها دور كبير في تحقيق رؤى الإمارات، في ما يخص التحول الرقمي والمدن الذكية الثورة الصناعية الرابعة، مشيرة إلى أن المستقبل القريب سيشهد بصمات واضحة للخريجات في تنفيذ وإدارة أهم المشروعات الرقمية.

    صناعة الاتصالات

    من جانبه، قال مطور أول برامج في «تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية»، مروان الحميري، إن البرنامج يقدم فهماً شاملاً للمشاركين عن مفاهيم صناعة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، مثل الحوسبة والبرمجة وقياس تجربة المستخدم على مواقع الإنترنت، وتطوير الخوادم وقواعد البيانات، وترميز منصات الأجهزة المحمولة، وذلك من خلال ثلاث مراحل تشمل المهارات الأساسية في الصناعة، وتدريبات عملية على استخدام التقنيات الحديثة، وتقديم الخبرات الصناعية.

    وذكر أن البرنامج، الذي استمر 12 أسبوعاً بين التعليم عن بُعد والتعليم العملي، استهدف الشباب الإماراتيين غير العاملين، وحديثي التخرج من تخصصات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، لمساعدتهم في تحديد المسار الوظيفي وزيادة فرصهم في الحصول على وظائف في القطاع الخاص.

    تطوير الكوادر الوطنية

    أكدت هيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية، حرصها على إطلاق البرامج والمبادرات الخاصة بتطوير الكوادر الوطنية العاملة في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، حيث أطلقت برنامجاً تدريبياً بعنوان «برنامج ريادة الأعمال الإماراتي»، بهدف تدريب المهندسين الشباب الإماراتيين، وتأهيلهم ليكونوا رواد أعمال ونماذج تُحتذى في منظومة التقنيات الناشئة بالدولة.

    طباعة