برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    بموجب اتفاقية مع «إينيرو» تعزز مبيعات «المجموعة» من زيوت التشحيم

    توزيع منتجات «إينوك» المخصصة للقطاع البحري عبر موانئ جنوب إفريقيا

    منتجات «إينوك» تتوافر في 60 دولة. أرشيفية

    أعلنت مجموعة «إينوك»، أمس، عن اختيار شركة «إينيرو» الرائدة في مجال توزيع الوقود والزيوت البحرية كوكيل حصري لها في جنوب إفريقيا، وذلك بهدف تعزيز حضور المجموعة العالمي في مجال الزيوت ومواد التشحيم المخصصة للسفن والقطاع البحري.

    وأوضحت المجموعة في بيان، أنه بموجب هذا التعاون، تتولى «إينيرو» حصرياً مهمة توزيع مجموعة واسعة من منتجات الزيوت ومواد التشحيم التي تنتجها «إينوك» خصيصاً للقطاع البحري عبر موانئ جنوب إفريقيا، بما فيها «ديربان» و«كيب تاون» و«بورت إليزابيث» و«ريتشاردز باي»، إضافة إلى «وولفس باي» في ناميبيا وغيرها من الأسواق البحرية الدولية.

    وتهدف «إينوك» من خلال هذه الاتفاقية الحصرية مع «إينيرو» إلى تعزيز مبيعات محفظة منتجات المجموعة من زيوت التشحيم المخصصة للقطاع البحري، وبالتالي توسيع حضورها العالمي وصولاً إلى موانئ جديدة وتوفير خدماتها للعملاء الدوليين في أسواق جديدة، ففي الوقت الراهن، تشهد أسواق جنوب إفريقيا تداول نحو 40 مليون لتر سنوياً من هذه المنتجات. وقال الرئيس التنفيذي لمجموعة «إينوك»، سيف حميد الفلاسي: «انطلاقاً من حرصنا المتواصل على توسيع حضورنا المحلي والعالمي وسعينا لترسيخ مكانتنا كشريك موثوق لجميع شركائنا في القطاع البحري، تأتي شراكتنا الجديدة مع (إينيرو) لتؤكد على قدراتنا المتميزة وجودة منتجاتنا وخدماتنا المبتكرة في هذا القطاع». وأضاف: «نحن على ثقة بأن هذه الشراكة ستسهم بدور محوري في تعزيز حضورنا في مجال الزيوت ومواد التشحيم على امتداد الأسواق الدولية». يشار إلى أن «إينوك» توفرّ لعملائها زيوت التشحيم لمختلف أنواع المحركات البحرية، بما في ذلك قوارب تموين منصات النفط والغاز البحرية، وسفن شحن الحاويات، وناقلات النفط، والسفن العسكرية وخفر السواحل، من خلال شبكة من خيارات النقل المتنوعة التي تشمل الناقلات البرية والأنابيب.

    كما تقدم المجموعة محفظة متنوعة من زيوت ومواد التشحيم المُعدّة للاستخدام في مجالات عدة، بما في ذلك القطاعات الصناعية والبحرية ومحركات الديزل الثقيلة، إضافة إلى الاستخدامات في قطاع التجارة. وتتوافر منتجات «إينوك» في 60 دولة على امتداد منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب شرق آسيا ورابطة الدول المستقلة وشبه القارة الهندية.

    طباعة