أكدوا أن دبي تقود التعافي وتعيد الثقة إلى قطاع الطيران عالمياً

مسؤولون: النصف الثاني من 2021 سيشهد نمواً كبيراً في الطلب على السفر

صورة

أفاد مسؤولون في قطاع الطيران والمطارات، بأن النصف الثاني من العام الجاري، سيشهد نمواً كبيراً في الطلب على السفر الجوي، مقارنة بعام 2019، نتيجة تسريع عمليات التطعيم، وفتح المزيد من المسارات الآمنة بين الدول، فضلاً عن تراكم خبرات مشغلي المطارات في التعامل مع الجائحة، مشيرين إلى أن دبي تقود التعافي، وتعيد الثقة إلى قطاع الطيران على مستوى العالم.

وقالوا خلال «معرض المطارات 2021»، الذي يختتم أعماله في دبي اليوم، بمشاركة 95 عارضاً دولياً، إن دولة الإمارات تواصلت على الفور منذ بداية الجائحة مع المطارات وشركات الطيران، وشكلت هيئات داخلية ووطنية لتعديل واعتماد شهادات السلامة للحفاظ على معايير السلامة، ودعم صناعة الطيران، مؤكدين أن دبي على أتم الاستعداد والجاهزية لاستقبال زوار معرض «إكسبو 2020 دبي» خلال أكتوبر المقبل.

انتعاش

وتفصيلاً، قال المدير العام للهيئة العامة للطيران المدني، سيف السويدي، إن المؤشرات الحالية تشير وبشكل إيجابي إلى نمو كبير في الطلب على السفر الجوي في النصف الثاني من العام الجاري، وانتعاش مستدام في العمليات الجوية.

وأضاف السويدي، خلال جلسة منتدى قادة المطارات العالمية، الذي يقام على هامش «معرض المطارات 2021» في دبي: «كلي ثقة بأننا سنواصل معاً جهودنا لجعل 2021 عاماً انتقالياً لتحقيق الانتعاش والنمو المستدامين».

وتابع السويدي: «اليوم، وعلى الرغم من الجائحة، فإنه بفضل إطلاق حملات التطعيم، وزيادة إمدادات اللقاحات على مستوى العالم، من المتوقع أن يعود المزيد من الركاب للسفر»، متوقعاً أن يتعافى عدد الركاب على مستوى العالم بحلول الشهر المقبل، مع وصوله إلى نسبة 49%، مقارنة مع مستواه في عام 2019.

معايير السلامة

وأكد السويدي، أنه منذ بداية الوباء، تواصلت دولة الإمارات على الفور مع المطارات وشركات الطيران، وشكلت العديد من الهيئات الداخلية والوطنية لتعديل واعتماد شهادات السلامة للحفاظ على معايير السلامة والأمن المقبولة، ودعم صناعة الطيران وموظفيها وركابها.

وذكر أنه على صعيد سلامة وأمن الطيران، تم اعتماد مرافق وتقنيات غير مسبوقة، لضمان استمرارية الخدمات، للحفاظ على التشغيل الآمن للطائرات والمطارات والبنية التحتية للملاحة الجوية.

وأفاد بأنه «منذ بدء التعليق الكامل للعمليات غير الضرورية في مارس 2020، بدأنا العمل والتخطيط لمرحلة التعافي خلال ذروة الوباء».

تعافٍ

من جهته، قال الرئيس التنفيذي لمؤسسة مدينة دبي للطيران، خليفة الزفين، إن دبي تقود مرحلة التعافي، وتعيد الثقة إلى قطاع الطيران على مستوى العالم، لافتاً إلى أن النصف الثاني من العام الجاري سيشهد زيادة غير مسبوقة في الطلب على السفر مقارنة بعام 2019، نتيجة تسريع عمليات التطعيم، وفتح المزيد من المسارات الآمنة بين الدول، وتراكم الخبرات التي اكتسبتها السلطات المعنية بتشغيل المطارات في التعامل مع الجائحة، وتوفير سفر آمن للمسافرين.

وأضاف الزفين، في تصريحات صحافية على هامش معرض المطارات، أن دبي كانت من أولى المدن التي سارعت إلى اتخاذ إجراءات حاسمة لتعزيز ثقة المسافرين، وتوفير أفضل الخدمات لهم من خلال الارتقاء بإجراءاتها، وتقديم نموذج احترافي حول كيفية التعاطي مع تداعيات «كورونا»، في رسالة إيجابية إلى العالم بأن المدينة بكل مؤسساتها ومرافقها الخدماتية، استعدت بشكل كافٍ لاستقبال زوارها، وسط أجواء من الأمن والأمان والاحتياطات الاحترازية الضرورية الخاصة بـ«كوفيد-19»، لاسيما خلال فترة معرض «إكسبو 2020 دبي».

سفر آمن

وأكد الزفين، أن المطارات وشركات الطيران على أتم الاستعداد لتوفير تجربة سفر سلسة وآمنة للمسافرين، ما يحتم على السلطات الدولية والمحلية المعنية النظر إلى الأمور برؤية مختلفة، تضع معايير الاستدامة والابتكار في سلم أولوياتها، وتستجيب لتحديات المستقبل، والعمل على فتح المزيد من الممرات الآمنة بين الدول والوجهات.

نموذج متفرد

إلى ذلك، قال المدير العام للإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي، اللواء محمد أحمد المري، إن دولة الإمارات قدمت نموذجاً متفرداً يحتذى في مختلف المجالات، حتى أضحت المقصد الأول للعيش والإقامة والعمل، إلى جانب تصدرها قائمة المؤشرات التنافسية، ومؤشرات الأمن والأمان.

وأضاف المري، خلال منتدى قادة المطارات العالمية، أن «إقامة دبي» أطلقت أخيراً الخدمة السلسة للبوابات الذكية، البالغ عددها 122 بوابة، منتشرة في صالات المغادرين والقادمين في مطارات دبي، بحيث يمكن للمسافرين المسجلين مسبقاً في النظام المرور عبرها من خلال بصمة العين مع الوجه فقط، دون الحاجة إلى استخدام بصمة اليد أو مستندات السفر في فترة من خمس إلى تسع ثوانٍ، وذلك اعتماداً على حركة وخطوات المسافر، والتقاط بيانات الوجه عبر الأنظمة بحسب حركة المسافر، مشيراً إلى أن هذا النظام أسهم في تعزيز ثقة المسافرين بدبي، حيث إن مثل هذه الإجراءات الاحترازية في ظل الجائحة شكلت مظلة أمان بالنسبة لهم.

استعداد وجاهزية

وأكد أن «إقامة دبي» حرصت منذ بدء الجائحة على تأمين جميع منافذها الجوية والبحرية والبرية، للحد من انتشار الفيروس، وتكاتفت مع جهود دولة الإمارات باتخاذها كل الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية، إذ وفرت كل التسهيلات والخدمات اللازمة لسلامة الموظفين والمسافرين في جميع مطارات دبي الدولية.

كما أكد المري، أن دبي على أتم الاستعداد والجاهزية لاستقبال زوار معرض «إكسبو 2020 دبي» خلال أكتوبر المقبل، وذلك وفق إجراءات احترازية تضمن لهم السلامة.

وقال: «إننا في (إقامة دبي) نعمل على توفير جميع التسهيلات في إصدار التأشيرات، وتثبيت قسائم الإقامات للمشاركين والعارضين الدوليين في المعرض، إضافة إلى توفير كل ما يسهم في إنجاح هذا الحدث، بالتعاون مع جميع الجهات المعنية».

قرار جريء

قال الرئيس التنفيذي لمؤسسة مدينة دبي للطيران، خليفة الزفين، إن مشاركة 95 شركة عالمية في معرض المطارات، الذي يعتبر أول معرض متخصص بالطيران يتم تنظيمه منذ بدء الجائحة، هو قرار جريء، وتصويت عالمي على جهود دبي، وترحيب بما أنجزته حتى الآن على طريق التعافي، ليس على مستوى المدينة فحسب، وإنما على مستوى العالم.

• دبي أكدت جاهزيتها لاستقبال زوار «إكسبو 2020 دبي» أكتوبر المقبل.

• دبي سارعت إلى اتخاذ إجراءات حاسمة لتعزيز ثقة المسافرين.

طباعة