43 مليون درهم صافي أرباح "المشرق" للربع الأول

أعلن بنك "المشرق"، عن نتائجه المالية للربع الأول المنتهي في 31 مارس 2021، حيث أعلن البنك عن تحقيق صافي أرباح بقيمة 43 مليون درهم خلال الربع الأول من العام الجاري.

وارتفع الدخل التشغيلي بنسبة 19.7٪ مقارنة بالربع السابق ليبلغ 1.4 مليار درهم نتيجة تحسّن صافي الدخل من الفوائد والرسوم والعمولات، مع تحسّن معدل الدخل من غير الفوائد إلى الدخل التشغيلي إلى 50.5 % (48 ٪ اعتبارا من ديسمبر 2020).

وبلغت الأرباح التشغيلية 789 مليون درهم، وهي زيادة كبيرة مقارنة بالربع الرابع من عام 2020 نتيجة ارتفاع الدخل التشغيلي وانخفاض النفقات التشغيلية.

وانخفضت مخصصات القروض المتعثرة مقارنة بالربع السابق، حيث بلغت 711 مليون درهم، مقابل 1.7 مليار درهم للربع الرابع من عام 2020. وساهم ذلك في تحقيق أرباح جيدة لبنك المشرق في الربع الأول من عام 2021.

وارتفعت ودائع العملاء بنسبة 2.2٪ منذ بداية العام وحتى تاريخه لتصل إلى 90.2 مليار درهم.
وبلغت نسبة الأصول السائلة 28.8٪، حيث وصلت المبالغ النقدية والأرصدة لدى البنوك الأخرى إلى 42.4 مليار درهم في 31 مارس 2021.
ووصلت نسبة كفاية رأس المال ونسبة رأس المال من المستوى 1 إلى 14.4٪ و13.3٪ على التوالي.

وشهد إجمالي الأصول نمواً بنسبة 2.4٪ منذ بداية العام وحتى تاريخه ليصل إلى 162.3 مليار درهم، بينما نمت القروض والسلف بنسبة 6.0٪ منذ بداية العام وحتى تاريخه لتصل إلى 75.8 مليار درهم.

وارتفعت نسبة القروض إلى الودائع إلى 84٪ في نهاية مارس 2021 مقابل 81٪ في نهاية ديسمبر 2020.

وانخفضت نسبة القروض المتعثرة إلى إجمالي القروض إلى 4.9٪ في نهاية مارس 2021، مقابل 5.1 ٪ في نهاية الربع الرابع من عام 2020.
وبلغ إجمالي مخصصات القروض والسلف 4.8 مليار درهم، ويمثل ذلك تغطية للقروض المتعثرة بنسبة 104.3 ٪ في 31 مارس 2021. وبلغت نسبة تغطية السيولة 133%، وبلغت نسبة القروض إلى الودائع 84% في مارس 2021، مما يدل على السيولة الثابتة للبنك.

وقال عبد العزيز الغرير، رئيس مجلس إدارة بنك المشرق: "على الرغم من الأوضاع الاقتصادية الصعبة، أعلن بنك المشرق عن تحقيق صافي أرباح بقيمة 43 مليون درهم خلال الربع الأول من العام. وواصل البنك اتباع سياسة متحفظة تجاه المخاطر انعكست في مستوى مخصصات القروض المتعثرة. ونحن ممتنون جداً لأننا نعمل في دولة الإمارات العربية المتحدة التي تواصل قيادتها الحكيمة اتخاذ إجراءات وقائية قوية لمواجهة الجائحة الحالية، وحماية مصالح قطاع الأعمال. ومع أننا نتوقع أن يكون النصف الأول من العام مليئاً بالتحديات، فإننا لانزال متفائلين، ولو بحذر، حيال مسار الانتعاش الاقتصادي في النصف الثاني منه".

وأضاف: "بالنظر إلى المستقبل، فإننا نواصل التركيز على توسيع نطاق العروض الرقمية للبنك من خلال تعزيز نموذجنا التشغيلي ومواصلة القيام باستثمارات استراتيجية في منصاتنا التكنولوجية، بما يوفر تجربة سلسة لعملائنا. وهذا يضمن استمرارنا في تحقيق عائدات مجزية للمساهمين وتعزيز مكانتنا في ظل التغييرات التي تحيط بقطاع الخدمات المصرفية".

طباعة