العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    كلارك: نتوقع طلباً على السفر بدرجة رجال الأعمال عقب «كوفيد-19»

    «طيران الإمارات» تطالب «بوينغ» بتوضيح الإطار الزمني لطائرات «777 إكس»

    صورة

    قال رئيس «طيران الإمارات»، تيم كلارك، في منتدى عبر الإنترنت، أمس، إن «(طيران الإمارات)، ترغب في وضوح أكبر من (بوينغ) بشأن موعد تسلمها طائرات (777 إكس)».

    وتطور «بوينغ» الطائرة عريضة البدن، بهدف إطلاقها في أواخر 2023، بعد ثلاث سنوات بالفعل من الموعد المزمع.

    وأضاف أنه «يرغب في إجراء محادثة جدية مع (بوينغ) بشأن الطائرة، خلال الأشهر المقبلة»، مؤكداً أنه «يرغب في وضع (طيران الإمارات) على مسار للمستقبل قبل تقاعده».

    وأبلغ كلارك، الذي كان سيتقاعد العام الماضي، منتدى للطيران عبر الإنترنت، ضمن مهرجان الطيران العالمي، أنه لا يعرف متى سيترك شركة «طيران الإمارات».

    وأشار إلى أنه يتوقع طلباً على السفر بدرجة رجال الأعمال عقب «كوفيد-19»، حتى إذا انخفضت سفريات الشركات، كما يتوقع استمرار ارتفاع معدلات الشحن طالما استمرت الجائحة.

    وقال كلارك إنه «يدرس تحويل المزيد من طائرات الركاب (بوينغ 777) إلى طائرات شحن».

    وأكد أن «طيران الإمارات» وضعها جيد لمدة ستة إلى ثمانية أشهر أخرى من حيث السيولة، وأن لديها سيولة كافية مقبلة.

    يشار إلى أنه يمكن لطائرة «بوينغ 777 إكس» أن تحمل ما بين 384 و426 راكباً، كما تتمتع بجناح قابل للطي ينحني بزاوية قائمة، وبالتالي فإن بدنها يمكن أن يتوغل في المساحات الضيقة في المطارات، وتحتوي الطائرة أيضاً على عدد كبير من الميزات التي ترضي الركاب، من بينها مقصورة عريضة ونوافذ قابلة للتعتيم وصناديق علوية كبيرة الحجم.

    ومع تأجيل طرحها المقرر لعام 2020، بسبب جائحة فيروس «كورونا»، بدا أن طائرة «بوينغ 777 إكس» كانت ضحية للتوقيت السيئ، حيث من المقرر أن تطلق «لوفتهانزا» الطائرة في الخدمة عام 2022.

    وإضافةً إلى شركة الطيران الألمانية، جذبت الـ«777 إكس» عدداً كبيراً من عملاء الخطوط الجوية البارزين، مثل «طيران الإمارات» و«سنغافورة».

    طباعة