العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    تضم 7 بنوك حالياً.. وتستهدف تقليص مخاطر التمويل التجاري

    إطلاق أول منصة للتجارة الرقمية قائمة على «بلوك تشين»

    المؤتمر الصحافي عُقد عن بُعد. من المصدر

    أعلنت «اتصالات ديجيتال»، التابعة لـ«مجموعة اتصالات»، أمس، عن الإطلاق التجاري لأول منصة في دولة الإمارات ومنطقة الخليج للتجارة الرقمية، قائمة على استخدام تقنيات «بلوك تشين» في العمليات المصرفية التجارية، بالتعاون مع سبعة بنوك كبرى في الدولة.

    وأوضحت في مؤتمر صحافي افتراضي، أمس، أن المنصة تستهدف تقليص المخاطر المتعلقة بالتمويل التجاري للتوسع في مجالات التجارة الرقمية، مع زيادة تمويل المشروعات الصغيرة. ولفتت إلى أن المنصة ستركز خلال المرحلة الأولية على حماية البنوك من مخاطر الاحتيال باستخدام الفواتير، على أن تتوسّع لاحقاً لتشمل العناصر الأساسية الأخرى من عمليات التمويل التجاري، مثل رقمنة سندات الشحن، والفواتير الإلكترونية.

    وأشارت إلى تشكيل لجنة توجيهية للمنصة تتكون من مصرف الإمارات المركزي، وسبعة بنوك هي: «التجاري الدولي»، «دبي التجاري»، «الإمارات دبي الوطني»، «أبوظبي الأول»، «المشرق»، «الفجيرة الوطني»، و«رأس الخيمة الوطني».

    التحوّل الرقمي

    وقال المدير التنفيذي للعمليات التشغيلية في المصرف المركزي، الدكتور صبري العزعزي، إن المنصة تسهم في تقليل مخاطر الاحتيال الناتجة من النظام الحالي المعتمد على الأوراق في مجال تمويل التجارة، كما تعكس التزام القطاع المصرفي تجاه عملية التحول الرقمي لإعداد دولة الإمارات لدخول عصر جديد من الخدمات المصرفية الرقمية، مشيراً إلى أن المنصة تعد إحدى الخطوات الرئيسة لتعزيز الاستقرار النقدي والمالي، وكفاءة النظام المالي في الدولة.

    تأمين التجارة

    بدوره، قال الرئيس التنفيذي لشركة «يو تي سي» UTC، ذو القرنين جافيد، إن المنصة تعمل على تأمين وتسهيل التجارة، والتحقق من تطابق وسلامة الفواتير التجارية، والفواتير الخاصة بالشحن، وضمانات البنوك، فضلاً عن تقليص مخاطر التمويل التجاري، خصوصاً للشركات الصغيرة والمتوسطة، ما يزيل عقبات رئيسة خاصة بالتمويل أمامها، ويحسّن من فرصها للحصول على التمويل اللازم لأعمالها ومشروعاتها.

    وأكد أن المنصة ستتوسع خلال الفترة المقبلة، لتضم المزيد من البنوك، داعياً جميع البنوك للانضمام إليها، والعمل معاً على مكافحة عمليات الاحتيال، ومخاطر التمويل المزدوج، إضافة إلى العديد من التحديات الأخرى المتعلقة بتمويل التجارة.

    وكشف أن أربعة بنوك أخرى في طريقها للانضمام إلى المنصة التي قال إنها ستتحول خلال فترة قصيرة إلى منصة وطنية رقمية كاملة، تتميز بسهولة ويسر الانضمام إليها في أي وقت مستقبلاً.

    وشدد على أن «اتصالات ديجيتال» شكلت إلى جانب البنوك السبعة، مجموعة عمل لتطوير وتوسيع المنصة لتشمل مجالات أخرى من التجارة، لافتاً إلى أن المنصة التي تتميز بأن الاشتراك فيها متاح لقطاع المصارف في الدولة، ستعمل من خلال تقنيات متقدمة على حماية البنوك من خسائر عمليات الاحتيال المحتملة، وبالشكل الذي يسمح لها بمواصلة تمويل المتعاملين معها من شركات صغيرة ومتوسطة بصورة آمنة وموثوقة.

    وأكد أن المنصة علامة فارقة في مسيرة وتطور القطاع المالي والمصرفي في الدولة، لاسيما أن التطورات التكنولوجية تقدم حلولاً مبتكرة للمشكلات والتحديات التي يعانيها القطاع، وبما يمكنه من تلبية متطلبات المتعاملين معه المالية والمصرفية بشكل مستمر وآمن، مشيراً إلى توافق المنصة مع رؤية حكومة دولة الإمارات الداعية إلى ضرورة الاستفادة من التقنيات المستقبلية، مثل «بلوك تشين»، وبالشكل الذي يجعل منها محفزاً جديداً للنمو الاقتصادي.

    وقال جافيد إن منصة UTC تعتمد على تقنية «بلوك تشين» وغيرها من التقنيات العصرية، وبالشكل الذي يمكن من مشاركة البيانات بطريقة آمنة، إذ تقوم تقنيات مثل الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة والتعرف الضوئي إلى الحروف وأتمتة العمليات الروبوتية، بقراءة الفواتير، لتحديد حالات الازدواج والاحتيال والمعاملات المشبوهة ضمن خدمات تمويل التجارة.

    وبيّن أن المنصة ستركز خلال المرحلة الأولية على حماية البنوك من مخاطر التمويل المزدوج، والاحتيال باستخدام الفواتير، على أن تتوسّع لاحقاً لتشمل العناصر الأساسية الأخرى من عمليات التمويل التجاري، مثل رقمنة سندات الشحن، والفواتير الإلكترونية.

    وأكد أن الشركة تهدف إلى قيادة التحول الرقمي للتجارة في الدولة، من خلال تمكين البنوك والمؤسسات والهيئات الحكومية من الاستفادة بشكل جماعي من التقنيات المستقبلية.

    بنوك: رسوم ضئيلة للغاية

    أكدت بنوك مشاركة في المؤتمر أن المنصة تستهدف تركيزاً أكثر على المشروعات الصغيرة، لافتة إلى أن رسوم التعاملات ستكون ضئيلة للغاية.

    وقال مدير التجارة والتمويل المهيكل في بنك المشرق، رضا عزت، إن المنصة تستهدف جميع الشركات، وإن كانت تركز أكثر على المشروعات الصغيرة، لأنها تعمل على إزالة عقبات التمويل أمامها عبر تقليل مخاطر تمويلها من البنوك.

    بدوره، قال رئيس تجربة المتعاملين وتطوير المنصات في بنك الفجيرة الوطني، ديفيد جيجرسون، إن المنصة تعد أول منصة من نوعها لـ«بلوك تشين» في الإمارات والخليج، تضم بنوكاً، مؤكداً أن المنصة ستقدم مختلف الحلول التكنولوجية لتطوير الأعمال وفقاً لمتطلبات واحتياجات السوق المستقبلية.

    من جهته، أكد رئيس المبيعات وعمليات البنوك في بنك دبي التجاري، عاطف رضا، أن الرسوم الخاصة بتعاملات المنصة ستكون ضئيلة للغاية.

    طباعة