العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    قمة «الاقتصاد الإسلامي» تنطلق نوفمبر المقبل على هامش «إكسبو 2020 دبي»

    توقعات بعودة قطاعات الاقتصاد الإسلامي إلى مستويات إنفاق ما قبل «كورونا» نهاية 2021

    أعلن مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي، أمس، عن انعقاد الدورة الخامسة من القمة العالمية للاقتصاد الإسلامي، تحت عنوان «ريادة التحول»، في اليومين الأول والثاني من نوفمبر 2021، على هامش «إكسبو 2020 دبي».

    ووفقاً للمركز، يأتي انعقاد الدورة الخامسة من القمة في وقت يشهد فيه القطاع نمواً عالمياً، إذ أظهر أحدث تقارير واقع الاقتصاد الإسلامي العالمي (2020/‏‏‏2021)، الذي أعدته مؤسسة «دينار ستاندرد» للبحوث والاستشارات، أن المستهلكين أنفقوا 2.02 تريليون دولار عام 2019 في قطاع الأغذية، والأدوية، ومستحضرات التجميل، والأزياء، والسفر، والإعلام/‏‏‏الاستجمام، ما يعكس نمواً سنوياً نسبته 3.2% بالمقارنة مع عام 2018، فيما بلغت قيمة أصول التمويل الإسلامي 2.88 تريليون دولار خلال العام ذاته.

    وفيما تنبأ التقرير بتراجع نسبته 8% في الإنفاق العالمي عام 2020 لهذه القطاعات المتعلقة بالاقتصاد الإسلامي، نتيجة جائحة «كوفيد-19» فإنه يتوقع لجميع هذه القطاعات أن تعود إلى مستويات الإنفاق ما قبل الجائحة مع نهاية عام 2021.

    وعلى الرغم من التحديات المصاحبة لجائحة «كوفيد-19»، يستمر الاقتصاد الإسلامي بتحقيق نمو سنوي قوي، مدفوعاً بعوامل ناشئة مثل ظهور الاستهلاك الأخلاقي، والاتصال الرقمي، وتنامي التبادل التجاري بين بلدان منظمة التعاون الإسلامي.

    وقال المدير التنفيذي لمركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي، عبدالله محمد العور، إن القمة منصة مثالية لمناقشة الركائز التي تقود الاقتصاد الإسلامي نحو المرحلة المقبلة من النمو، بوصفها أكبر تجمع في العالم للجهات المعنية بالاقتصاد الإسلامي، يضم آلاف المشاركين من مختلف الأسواق والقطاعات.

    بدوره، قال المدير التنفيذي، «إكسبو 2020 دبي»، نجيب محمد العلي، إن القمة ستعقد في فترة إقامة «إكسبو 2020 دبي» الممتدة لستة أشهر، وستجمع ممثلي قطاعات متنوعة في أسواق العالم، لدفع عجلة الاقتصاد الإسلامي العالمي، والإسهام في تشكيل ملامح مستقبل أفضل لنا جميعاً في زمن ما بعد الجائحة.

    في السياق نفسه، قال مدير إدارة العلاقات الدولية في غرفة تجارة وصناعة دبي، حسن الهاشمي، إن الاقتصاد الإسلامي مرن وقادر على التأقلم والتكيف مع المتغيرات في المنظومة الاقتصادية العالمية، ومساعدة الشركات على النمو والتطور، مشيراً إلى أن القمة بموضوعاتها المبتكرة ستدعم رؤية دبي وجهودها بالتحول إلى عاصمة عالمية للاقتصاد الإسلامي.

    طباعة