العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    منها طلب أمر صرف القرض وطلبات التمويل والعضوية والاستشارة

    «صندوق خليفة» يوفر جميع خدماته عبر «تم»

    موزة الناصري: «سيظل الصندوق ملتزماً بدمج الابتكار في منظومة المؤسسة، حيث نؤمن بأن دعم الابتكار هو أساس ريادة الأعمال».

    أعلن صندوق خليفة لتطوير المشاريع عن توفير جميع خدماته، عبر منظومة خدمات أبوظبي الحكومية الموحدة (تم)، التي تهدف إلى تمكين سكان إمارة أبوظبي من الوصول إلى إنجاز مجموعة شاملة من الخدمات الحكومية، عبر نقطة اتصال واحدة بسهولة ويسر.

    وأفاد الصندوق في بيان، أمس، بأن هذه الخطوة تأتي ترجمة للرؤية الثاقبة للقيادة الرشيدة، التي تقوم على تطوير وتحسين الخدمات الحكومية، وتقديمها بطرق وآليات مبتكرة، لتسهيل الحياة اليومية لسكان إمارة أبوظبي وتلبية احتياجاتهم.

    وقالت الرئيسة التنفيذية بالإنابة لصندوق خليفة لتطوير المشاريع، موزة عبيد الناصري: «سيظل صندوق خليفة ملتزماً بدمج الابتكار في منظومة المؤسسة، حيث نؤمن بأن دعم الابتكار هو أساس ريادة الأعمال، وبذلك، نحن فخورون بالانضمام إلى قائمة الجهات الحكومية التي نقلت خدماتها لمنظومة (تم)، تماشياً مع الجهود التي تبذلها حكومة إمارة أبوظبي، الرامية الى توظيف الحلول الرقمية في خدمة المجتمع، والارتقاء بمنظومة العمل الحكومي».

    وأوضحت أن «الصندوق نقل جميع خدماته لمنظومة (تم)، التي تشمل طلب أمر صرف القرض وطلبات التمويل وخدمات التدريب، والعضوية وخدمات الاستشارة، ورسائل الدعم وغيرها».

    وكشفت الناصري أن صندوق خليفة تمكن من توفير أكثر من 2500 زيارة فعلية لمقرات الصندوق، إضافة إلى توفير 52 يوم عمل على موظفي الجهات الحكومية، بعد إتمام عملية التحول الرقمي، فضلاً عن إسهامه بشكل إيجابي في ممارسات صديقة للبيئة، مثل خفض انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون بأكثر من 18 طن، والحد من استخدام الورق بشكل كبير.

    من جانبه، أثنى مدير عام هيئة أبوظبي الرقمية، محمد عبدالحميد العسكر، على هذا التعاون مع صندوق خليفة، الذي يُعبّر عن أهمية التعاون بين الجهات الحكومية لخدمة المجتمع وتحقيق السعادة والرفاه لأفراده.

    وأشار العسكر إلى أن هذه الخطوة تعزز من الجهود الرامية إلى تمكين الجهات الحكومية المختلفة في إمارة أبوظبي من الاعتماد على منظومة «تم» المتكاملة، والمزودة بأحدث التقنيات والحلول الرقمية، التي توفر الخدمات الرقمية للمتعاملين بكل سهولة وسلاسة، بما يتماشى مع رؤية إمارة أبوظبي نحو التحول الرقمي، إضافة إلى أنها توفر للمتعاملين ولكل أفراد المجتمع في إمارة أبوظبي، تجربة خدمات رقمية سلسة وسهلة وفقاً لأفضل الممارسات العالمية.

    طباعة