«المركزي»: 1183 مواطناً يعملون في «التأمين»

أفاد المصرف المركزي بأنه حدّث استراتيجيات التوطين في قطاع التأمين، بما يضمن استقرار الموظفين المواطنين في أعمالهم، لاسيما خلال جائحة «كورونا»، ما رفع عددهم إلى 1183 مواطناً بنهاية العام الماضي، موضحاً أن المواطنين يمثلون 12.7% من إجمالي الموظفين العاملين في القطاع.

وقال إن الموظفين المواطنين العاملين في قطاع التأمين يتلقون تدريباً وفق أفضل المعايير العالمية.

وأضاف «المركزي» في تقرير حديث، أن قطاع التأمين حافظ على مكانته الرائدة في منطقة الخليج العربي والشرق الأوسط من حيث قيمة الأقساط، على الرغم من التحديات التي فرضتها الجائحة.

وأشار إلى أنه بموجب قرار دمج هيئة التأمين مع المصرف المركزي، تم إنشاء مجموعة عمل على مستوى القطاع للإشراف على جميع جوانب تطبيق «المعيار الدولي للتقارير المالية 17» الجديد، من قبل شركات التأمين الإماراتية وإجراء دراسة لفعالية إدارة المخاطر.

وتابع «المركزي» في تقريره، أنه خلال أزمة «كورونا» تم إصدار التعاميم من قبل هيئة التأمين لشركات التأمين للتوعية بأهمية الحفاظ على بروتوكولات السلامة العالية خلال الجائحة، لاسيما من خلال المبادرات مثل برنامج «يداً بيد». وذكر أنه تم إطلاق نظام ذكي لتسهيل زيادة رضا العملاء، لافتاً إلى أنه تم استلام 8855 شكوى من حملة الوثائق والجمهور خلال عام 2020، تمت معالجتها وحلها باستخدام النظام.

طباعة